“القحطاني” وقع مبادرة “الكسب الطيب” لتمكين 100 شاب وفتاة

أكد المشرف العام على فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، الدكتور محمد القحطاني، أهمية البرامج التي ترعاها الوزارة، بهدف تنويع أداء الجمعيات الخيرية، وجودة خدماتها المقدمة.

وأضاف أنها تهدف لمواكبة الرؤية المستقبلية لحكومة خادم الحرمين الشريفين 2030، والعمل على تأهيل الأسر المستفيدة من خدمات تلك الجمعيات؛ للحد من البطالة، والاعتماد على الإعانات وتمكينها من خلال الوسائل والأدوات التي تساعد في تحويل الفئات المستهدفة من محتاجة إلى منتجة ضمن برنامج (من الرعوية إلى التنموية)، تحقيقًا لرؤى القيادة الرشيدة في تأصيل التنمية المجتمعية ورفع كفاءتها.

جاء ذلك، عقب توقيعه، بمقر فرع الوزارة بجدة، مذكرة مبادرة “الكسب الطيب”، التي توحد جهود الوزارة وجمعية نفع الخيرية لتنفيذ مبادرة الأميرة مضاوي بنت فهد بن فرحان آل سعود، لتعزيز الشراكة المجتمعية وتمكين مائة شاب وشابة، وتدريبهم وتأهليهم للعمل في 30 عربة طعام مهيأة ومتجولة، بغرض تحسين مستوى وضع الفرد السعودي اقتصاديًا واجتماعيًا بتطويره إنتاجيًا، واعتماده على ذاته، والاستدامة في الإنتاج، وكذلك إعداد كوادر تخصصية مهنية من خلال البرامج التدريبية التي توفرها المبادرة، لممارسة الأنشطة التي تحسن الوعي، وثقافة العمل الحر والقضاء على فكر الاتكالية، بالإضافة إلى توطين وتوسيع الحصة السوقية للأيدي السعودية العاملة في مجال الإعاشة والصناعات الغذائية، وتوسيع قاعدة المشروعات الصغيرة ورفع كفاءتها الإنتاجية، الأمر الذي يساهم في دفع عجلة الاقتصاد السعودي ومواجهة البطالة .

من جهتها، أعربت الأميرة مضاوي بنت فهد بن فرحان آل سعود، عن شكرها لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمكة المكرمة، على جهودهم لتوقيع هذه المذكرة.

وثمنت إيمانهم بضرورة العمل وتكاتف الجهود للحد من مشكلتي البطالة والرعوية، اتساقًا مع رؤية الوزارة نحو برنامجها “من الرعوية إلى التنموية” والمساهمة في تأهيل ونقل مستفيدي الجمعيات الخيرية ومنسوبي الضمان الاجتماعي من دائرة الاحتياج إلى دائرة الإنتاج.

وقالت إن توقيع هذه المبادرة يؤكد اهتمام فرع الوزارة والحرص المشترك لطرفي الاتفاقية لتوفير الظروف الملائمة لعمل أبناء وبنات الوطن واعتمادهم على أنفسهم .

يذكر أن مبادرة “الكسب الطيب” هو مشروع خيري تنموي تنفذه جمعية نفع الخيرية، وتشرف عليه مؤسسة الأميرة مضاوي بنت فهد آل سعود؛ لدعم ريادة الأعمال والتمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب العاطلين من الجنسين، بهدف توفير فرص عمل للشباب والفتيات العاطلين والعاطلات عن العمل في المنطقة الغربية، عن طريق تسليمهم عربات متنقلة، وتدريبهم على استخدامها وتمكينهم للدخول في سوق العمل.

ويشترط المشروع أن يكون المتقدم سعوديًا، ومن أم سعودية، وأن يكون لديه الخبرة في نشاط الطبخ وأعمال الإعاشة، وأن لا يقل عن 18 سنة ولا يزيد عن 40 سنة، وألا يكون موظفًا أو عاملاً في القطاع العام أو الخاص، وقادرًا على العمل ومؤهلاً صحيًا لاستخراج الكرت الصحي الخاص بالمتقدم، حيث يمر المشروع بمراحل تبدأ بالتأسيس والتدريب والتطبيق والتمكين والمتابعة والتقييم لضمان استدامته ونجاحه.

المصدر: سبق