أنقذ حياة 30 فتاة من حريق مصنع نسائي بمكة.. بطولة “حسين” تُدخله دائرة التكريم

كشف مدير الإسكان النموذجي بالعمرة التابع لفرع المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام بمكة المكرمة، عبدالله بن مرزوق القرشي، عن عزم الإسكان إقامة حفل لتكريم الشاب حسين عبدالقادر، أحد أبناء المؤسسة؛ نظير عمله البطولي الذي قام به في إنقاذ 30 فتاة الثلاثاء الماضي، بعد أن عَلِقن بداخل مصنع نسائي لإعداد الشوكولاتة بمكة المكرمة، خلال اشتعال النار في كيبل كهربائي؛ مما تَسَبّب في تسرب الدخان إلى داخل المصنع.

وأكد “القرشي” في تصريح لـ”سبق” أن موعد التكريم سيقام في مقر الإسكان بالعمرة بمكة المكرمة، مساء يوم الاثنين المقبل؛ مشيراً إلى أن هذا التكريم خاص بمدير الإسكان ومشرفيه وإخوان الشاب، الذين يسكنون معه في نفس السكن.

ولفت إلى أن فرع مؤسسة “إخاء” بمكة المكرمة؛ سيقوم في وقت لاحق من هذا الأسبوع بإقامة احتفالية كبيرة وتكريم يليق بعمله الجبار وتضحيته البطولية، وهي بصدد وضع اللمسات الأخيرة لهذا التكريم.

وكان الشاب حسين عبدالقادر، قد أنقذ أكثر من 30 فتاة، يوم الثلاثاء الماضي، علقن بداخل مصنع نسائي شهير لإعداد الشوكولاتة بمكة المكرمة، أثناء اشتعال النار في كيبل كهربائي، بعد أن تسرب الدخان إلى الداخل، وتسبب في اختناق 3 حالات، عولجت في موقع الحادث.

وتعود التفاصيل، كما رواها حسين عبدالقادر أحد أبناء فرع المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام بمكة المكرمة “إخاء”، في حينها، إلى أنه عند الساعة التاسعة صباحاً من يوم الثلاثاء الماضي أثناء عودته من عمله بمحافظة جدة باتجاه منزله بحي العمرة بالعاصمة المقدسة، شاهد ألسنة اللهب والدخان تخرج من خلف أحد جدران مصنع شوكولاتة نسائي شهير، ولاحظ عدم وجود أشخاص أو منقذين أو رجال أمن وسلامة سوى رجل واحد من المارة بدت عليه ملامح الهلع، فأوقف سيارته وسارع إلى الموقع، فسمع أصواتاً تطلب النجدة وصراخ نساء خلف باب المصنع المغلق، يطلبن النجدة.

وتَمَكّن الشاب من فتح الباب بعد أن عجزن عن الخروج، كما أنه لا يوجد باب للطوارئ، والنوافذ مغلقة بسياج حديدي؛ حيث أكدن أن الدخان انتشر داخل المصنع، وسط وجود حالات إغماء؛ مشيراً حينها إلى أنه استطاع كسر الباب وخرجت الفتيات اللاتي يزيد عددهن على 30 فتاة يعملن في إعداد وتجهيز الحلويات بالمصنع؛ فيما أصيبت 3 حالات، وجرى التعامل معها من قِبَل رجال الإسعاف الذين حضروا للموقع.

المصدر : سبق