“هيئة الاتصالات” تجري قياساً إلكترونياً لشبكات الجوال في الحج

جهزت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات كل الاحتياجات اللازمة لموسم حج هذا العام؛ لضمان توفر أفضل خدمات الاتصالات لضيوف الرحمن.

ورافقت “سبق” الفرق الميدانية للهيئة التي تجري قياسات ميدانية لأداء شبكات الاتصالات؛ بهدف التحقق من توفر التغطية وقوة الإشارة، كما تجري مسحاً للنطاقات الترددية المخصصة لشبكات الاتصالات المتنقلة؛ لتحديد أي مصادر للتداخلات في الترددات.

وقال نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لقطاع التقنية والبنية التحتية المهندس ماجد بن محمد المزيد: قامت الهيئة بتشكيل عدد من فرق عمل المتخصصة؛ وذلك لمتابعة أداء شبكات الاتصالات، والتحقق من توفر التغطية وقوة الإشارة ومستوى جودة الخدمة، إضافة إلى إجراء مسح للنطاقات الترددية المخصصة للاتصالات المتنقلة؛ لتحديد أي مصادر للتداخلات التي قد تؤثر على مستوى الخدمة.

وأضاف: تضمنت المهام كذلك التفتيش الميداني لمتابعة مراكز تقديم الخدمة، والتأكد من التزامها بالأنظمة والعروض الترويجية المعتمدة من الهيئة.

وأشار “المزيد” إلى التطور الحاصل في البنية التحتية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة لهذا العام من خلال استحداث 1140 محطة قاعدية “برج اتصالات” التي توفر تقنيات الجيل الرابع ليصل إجمالي عدد المحطات القاعدية في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة إلى 16 ألف محطة قاعدية مقارنة بـ13 ألف محطة في العام الماضي.

ولفت إلى زيادة سعة شبكات الاتصالات بنسبة 15%، وكذلك زيادة النطاقات الترددية المخصصة للاتصالات المتنقلة بنسبة تقارب 25%، مما سيسهم في تحسن جودة خدمات الاتصالات المتنقلة وزيادة سرعات الإنترنت، بالإضافة إلى توفير أكثر من ثلاثة آلاف نقطة وصول لشبكة الواي فاي.

يُذكر أن إحدى مهام هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الرئيسة في خدمة ضيوف الرحمن خلال مواسم الحج هو الإشراف على خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة والمنافذ الجوية والبحرية والبرية.

كما تشمل هذه المهام التعاون مع الجهات الحكومية المعنية بخدمة الحجاج ومقدمي خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات؛ لتقديم أفضل الخدمات وتسخير كل الإمكانات لملايين الحجاج لأداء فريضتهم بكل يسر وسهولة.

المصدر : سبق