“تعليم جدة” يكشف حقيقة مستودعات الكتب الخاوية والسماسرة

كشفت الإدارة العامة للتعليم بجدة، حقيقة ما نشرته إحدى الصحف المحلية، اليوم الجمعة، بشأن خواء مستودعات الكتب بجدة، وأن سماسرة يدّعون حل الأزمة، وأكدت أن صرف الكتب يتم بمتابعة مدير التخطيط والتطوير والمشرفين بذات الإدارة وأمين المستوع وفق آليات محددة، مؤكدة أن ذلك يتم وفق الأعداد المسجلة في نظام “نور”، ولا يتم الصرف إلا باستمارات وبموجب بيانات معروفة، كما يتم وفق جولات مفاجئة من القيادات التعليمية لتفقد الأوضاع ورصد المخالفين.
وأكدت الإدارة على أن الكتب التي تُسلم للمتعهد المكلف بنقلها إلى المدارس تتم متابعتها، وهذا ما يؤكد خلوّ المستودعات من الكتب، مشيرة إلى أنها تحرص على متابعة العمالة التي يستعين بهم المتعهد في النقل وتسجيل أية ملاحظات أو مخالفات عليهم.
وأضافت: “تم تكليف مدير المتابعة بإدارة التعليم بالشخوص مباشرة على المستودع، والرفع بالملاحظات التي من شأنها الإخلال بانتظام العمل أو أي تقصير يطرأ من أي طرف كان بما يحقق الأهداف المنشودة”.
وأشارت إلى أن الكتب الدراسية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة قد تم ترحيلها إلى المدارس وتسليمها للطلاب والطالبات، كما أن كتب المرحلة الثانوية يتم تسليمها للمدارس وفق خطة مجدولة.