“غرفة مكة” تجدد عقد إدارة مستودعاتها مع غرفة جدة لعشر سنوات

جددت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة أمس (الأحد) عقد إدارة وتشغيل مشروع مستودعاتها مع غرفة جدة لمدة عشر سنوات مقبلة، وذلك في خطوة وصفت بأنها ترسخ للعلاقات التاريخية بين الغرفتين الشقيقتين، وتأتي امتدادا لأواصر التعاون الدائم والمستمر بينهما، حيث وقع عن غرفة مكة المكرمة رئيس مجلس الإدارة هشام بن محمد كعكي، ونيابة عن غرفة جدة وقع نائب رئيس مجلس إدارتها مازن بن محمد بترجي.

وأوضح رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي تميز العلاقات بين غرفتي مكة المكرمة وجدة، الذي يأتي ضمن التعاون بين منظومة الغرف السعودية بما يرسخ للأداء المتميز في خدمة الاقتصاد السعودي وقطاعاته المختلفة.

وتابع: نحن اليوم بين قطبين من أقطاب الغرف التجارية السعودية، كل الاتفاقيات بينهما هي أعمال مباركة لما فيها من خير ومنافع متبادلة، ونقل مثل هذه المبادرات في التعاون واستمرارها لسنين طويلة تشكل قدوة لجميع الغرف التجارية في التكامل بينها والوصول إلى رؤى مشتركة.

وعقب تدشينه للموقع الالكتروني لمجلة تجارة مكة الالكترونية أثنى رئيس مجلس الغرف السعودية على ما اعتبره نقلة نوعية للمنصة الإعلامية لغرفة مكة المكرمة، قائلا :هذا العمل المتقدم ليس على مستوى الغرف بل على مستوى المنشآت في القطاع الثالث للأعمال في المملكة، وسنعمل على إرسال فريق للاستفادة من هذه التجربة الثرية في غرفة مكة المكرمة، واتوقع أن على الغرف التي تريد أن تتقدم في محتواها الإعلامي ان تستفيد من هذه التجربة، وهي ثقافة نود أن تنتشر لدى الجميع حتى نستفيد من خبرات بعضنا البعض، ومن الاعمال والمبادرات، حتى نوفر الوقت والجهد ويكون العمل تكاملي، وهو عمل يجري بحثه حاليا بالاستفادة من المزايا النسبية المتشابهة بين الغرف التجارية، وهو مشروع في طور الدراسة حاليا.

بدوره، أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام بن محمد كعكي أن توقيع هذا العقد يؤكد الشراكة المستمرة بين الغرفتين الشقيقتين، ويأتي تجديدا للعلاقة التعاقدية بينهما والمستمرة، والقاضية بإدارة وتشغيل واستثمار المستودعات العائدة لغرفة مكة المكرمة.

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة إن تجديد عقد إدارة المستودعات مع غرفة جدة يؤكد رسوخ العلاقات الاستراتيجية والتاريخية المتميزة الممتدة لأكثر من أربعة عقود بين الغرفتين، وجاء العقد لدفعها للأمام بعشرة سنوات أخرى بل وأكثر من ذلك لتنمية موارد الغرفتين، ولمصلحة الاقتصاد الوطني، ومصلحة المشتركين ولفائدة المستودعات.
من جهته، أكد نائب رئيس مجلس إدارة غرفة جدة مازن بن محمد بترجي مثالية الشراكة والتعاون القائم مع غرفة مكة المكرمة، وهما أقدم غرفتين سعوديتين يعملان في تناغم كامل وشراكة لخدمة قطاعات الأعمال في منطقة مكة المكرمة والاقتصاد الوطني.

وقال: نعمل سويا وفق أهداف مشتركة لخدمة المشتركين في منطقة مكة المكرمة، والعلاقة بين الغرفتين تسير في أفضل صورها مما يؤكد التعاون بين الطرفين لصالح مختلف القطاعات في المنطقة، ومعتبرا أن الاتفاقية استمرار لجهود مباركة من غرف جدة والطائف ومكة المكرمة لتنمية القطاعات المختلفة.

المصدر : صراحة

«متدربي جدة»: البرامج الصيفية نوعية.. وستدعم قدراتنا المهنية

شهدت انطلاقة فعاليات البرامج الصيفية لتدريب المعلمين والمعلمات بالإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة، أمس (الأحد)، إقبالاً وتفاعلاً كبيراً من قِبَل الحضور، الذين حرصوا بدورهم على قطع إجازاتهم والحضور رغبة في الاستفادة من البرامج التدريبية منذ بدايتها، وسط استعدادات متكاملة من قِبل اللجنة الإشرافية على البرامج، فيما سجلت كافة مراكز التدريب وعددها ٨ اكتمال عدد الحاضرين والحاضرات.

وأوضح مدير تعليم جدة بالإنابة رئيس اللجنة الإشرافية للبرامج التدريبية الصيفية يحيى بن سعيد القحطاني، أن سير العملية التدريبية مع انطلاقة فعاليات البرامج التدريبية الصيفية كانت قوية ورائعة، وتعكس حرص الزملاء والزميلات المتدربين من المعلمين والمعلمات.

وأشار إلى أن الزيارات الميدانية للمشرفين والمشرفات رصدت حجم الإقبال على ٤١ برنامجاً نوعياً قُدمت في اليوم الأول، شملت مهارات التدريس وبيئات التعلم والقيادة، وكذلك الإدارة والتوجيه والإرشاد الطلابي، بالإضافة إلى الأنظمة واللوائح والتعليمات والمهارات الحياتية المختلفة.

وأكد أن تلك الدورات سيكون لها أبلغ الأثر في تطوير القدرات والمهارات المهنية لزيادة كفاءة النظام التعليمي، بما ينعكس على مستويات التحصيل لدى الطلاب والطالبات ويتماشى مع خطط وأهداف وزارة التعليم تحقيقا لرؤية المملكة ٢٠٣٠.

من جانب آخر، عبَّر عدد من المشاركين والمشاركات في الدورات التدريبية، عن رضاهم بما يقدم من برامج تدريبية نوعية، ومنها الاستراتيجيات الحديثة للتحفيز القيادي، والآيباد وتطبيقاته في التدريس، والإرشاد المتمركز حول الحل، وكذلك البحث الإجرائي والتخطيط للفهم والتدريس المتمايز، والتدريب على نظام المقررات والدراما في التربية والتعليم، ومجتمعات التعلم المهنية، ومهارات الكشف في حالات الأطفال المعرضين للإساءة والإهمال، وغيرها من البرامج التي أوضحوا أنها ستدعم قدراتهم فعلياً وتطور مهاراتهم للارتقاء بالعملية التعليمية، ورفع مستوى أداء المدارس، وكذلك مواكبةً لتطوير المناهج، وبالتالي تلبية احتياجات الطلاب والطالبات ورفع مستوى مهاراتهم وكفاياتهم التعليمية.

المصدر : عكاظ

عبدالله بن بندر يستقبل مدير جامعة أم القرى

استقبل نائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، بمقر الإمارة في جدة، مدير جامعة أم القرى رئيس مجلس إدارة شركة وادي مكة للتقنية الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، وعدداً من وكلاء الجامعة وأعضاء الشركة.

واستمع الأمير عبدالله بن بندر إلى شرح عن الملتقى السعودي للشركات الناشئة الذي نظمته الجامعة ممثلة في شركة وادي مكة وما شهده من فعاليات سلطت الضوء على تدريب وتهيئة أصحاب الشركات الناشئة لعرض شركاتهم على المستثمرين وصناديق المال،إضافةً إلى ورش العمل التي عُقدت في مجالات التقنية وريادة الأعمال وما صاحب الملتقى من حلقات نقاش في عدة جوانب متعلقة بالاستثمار.

وشهد الملتقى في موسمه الأول مشاركات واسعة لرواد الاعمال والمهتمين بمجال الإبداع وريادة الأعمال ما أثمر عنه توقيع اتفاقيات لـ 24 شركة ناشئة مع مستثمرين ورجال أعمال منها 15 اتفاقية للشركات الناشئة التي ترعاها شركة وادي مكة للتقنية.

من جانبه ثمّن الدكتور بافيل الدعم الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، للعملية التعليمية وبيئتها البحثية والإدارية، مؤكداً حرص مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ودعم نائبه الأمير عبدالله بن بندر لكافة البرامج والفعاليات التي تقيمها الجامعة.

المصدر : عكاظ