640 شابا يشاركون في دوري وطن السلام

يشهد ملتقى المدينة الشبابية والذي يقام تحت شعار «وطن السلام» ضمن الأنشطة الرياضية منافسات دوري كرة القدم للكبار وسط مشاركة 32 فريقا يمثلون أقوى فرق أحياء جدة وحواريها، وذلك ضمن فعاليات الملتقى الذي ينظمه المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في جنوب جدة بموافقة إمارة منطقة مكة المكرمة تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.
وأوضح مدير ملتقى المدينة الشبابية سالم عبدالواحد بأن إجمالي الشباب المنخرطين في دوري القدم للكبار 640 شابا من أحياء جدة بواقع 20 لاعبا وإداريا بكل فريق مشارك، موضحا بأن أبرز الفرق تمثل أحياء جدة إلى جانب مشاركة لاعبين من الأندية الرياضية.

المصدر: مكة

محاكمة مسؤول سابق بتهمة الاستيلاء على أرض بـ 120 مليون ريال

تعقد المحكمة العامة بجدة منتصف الأسبوع القادم جلسة للنظر في الاتهامات المرفوعة من ورثة أحد المواطنين، ضد مسؤول سابق بتهمة الاستيلاء على أرض والدهم المتوفى، والمقدر قيمتها السوقية بأكثر من 120 مليون ريال، وفقًا لسعر السوق وفقا لدعوى ابن المواطن المتوفى، الذي يتهم أحد الأشخاص من أقاربه بتزوير توقيع والدهم قبل وفاته حيث قام المذكور ببيع أرض والدهم بثمن بخس للمسؤول قبل ما يقارب من 30 عامًا. وتضمنت الدعوى وقف جميع الإجراءات المتعلقة بالأرض، والتي من ضمنها إيقاف صرف تعويضات وزارة المالية المتعلقة بنزع الاملاك لصالح مشروع توسعة الحرمين بالمدينة المنورة لمالك الأرض الحالي حتى يتم إلزام من بيده العين، وهو المسئول السابق بإعادة الأرض لهم واعتبار البيع السابق باطلا، نظرا لأن ما بني على باطل فهو باطل بالإضافة إلى تطبيق عقوبة التزوير ضد أمام المسجد بحسب زعم ابن المتوفى، وهي التهم التي نفاها المسؤول.وشهدت الجلسات الماضية للقضية تقديم ابن المسؤول (المدعى عليه) ردا مفصلا أشار فيه أن والده لم يشتر الأرض من ابن المدعي المذكور، مشيرا إلى أن الدعوى «كيدية» وأنه كانت بينهم عدة قضايا سابقة فى محاكم المدينة وجدة، وتم الفصل فيها بحكم قطعي زاعما أن إجراءات شراء والده للأرض تمت بشكل نظامي وصحيح، مطالبا في الوقت نفسه بصرف النظر عن الدعوى بناء على تلك الإثباتات والمستندات المرفقة مع لائحة الرد. يذكر أن التفاصيل الأولية للقضية بدأت مع مراجعة ابن المواطن المتوفى لإدارة أحوال المدينة المنورة للحصول على سجلات مدنية مستقلة لبعض إخوته من حفيظة والده المتوفى عام 1404هـ، إلا أن مديرية الأحوال طالبت المواطن بإحضار والده للتوقيع على الأوراق، فأخبرهم أن والده متوفى منذ عام 1404هـ، حيث فوجئ برد موظف الأحوال عليه عندما أخبره أن والده لا يزال على قيد الحياة، كما هو ظاهر في جهاز الحاسب الآلي، مطالبا إياه بضرورة إحضار شهادة وفاة رسمية تثبت ذلك.وبحسب حديث ابن المتوفى في لقائه الذي انفردت صحيفة «المدينة» بنشره في الأشهر الماضية فإنه قام على الفور بالتوجه لمكتب المواليد والوفيات في جدة، وتمكن من الحصول على شهادة وفاة بدل فاقد تبين أن والده توفي في مستشفى خاص شهير في جدة بتاريخ 22/9/1404، وهو ما أثار الريبة تجاه تاريخ الوفاة لأنه وحسب علمه فإن وفاة والده كانت بتاريخ 27/9/1404 مستغربا استخراج شهادة وفاة تسبق وفاة والده بـ5 أيام بالإضافة إلى أنه اتضح له فيما بعد أن من استلم جثمان والده هو شخص مسؤول في إحدى الجهات الرسمية لا تربطه أي صلة أو علاقة بعائلتهم وقام على إثرها بتقديم شكوى للجهات المختصة، زاعمًا أنه يشك في حدوث شبهة جنائية وراء وفاة والده.وتواصل سيناريو القضية بتقديمه أيضا لدعوى في المحكمة العامة لإعادة الأرض لملكيتهم بصفتهم ورثة والدهم المتوفى، مشيرا إلى أن شهادة الوفاة، التي عليها شعار مستشفى شهير بجدة والمتضمنة بأن الوفاة طبيعية نتيجة هبوط بالدورة الدموية مع توقف القلب، فى حين أن المرض الأصلي المسبب للوفاة هو شلل في الوظائف الحيوية بالمخ هي شهادة مزورة وغير صحيحة بحسب دعواه.

 

المصدر: المدينة

ازدهار الشقق السكنية في أبراج كورنيش جدة

شهد القطاع السكني في السعودية تحولا جذريا على مدار السنوات الخمس الماضية، حيث اتجه التركيز إلى تطوير الأبراج الحديثة والفاخرة.
ويعد كورنيش جدة موقعا مميزا لهذه النوعية من المشاريع ذات الارتفاعات العالية، ويبرز في هذا السياق برج المملكة بجدة، الذي يعد رمزا للرفاهية، حيث من المقرر أن يكون أطول برج في العالم عند اكتماله في عام 2018.
وفي الرياض، ساهم النجاح الباهر لبرج رافال في تحفيز المطورين للإقبال على مزيد من المشاريع المماثلة.
وتلبي هذه النوعية من الأبراج السكنية بصورة متزايدة طلب المشترين على أنواع متعددة من الشقق السكنية بمختلف أحجامها وأسعارها، حيث إن أصحاب الوحدات ممن ينوون السكن فيها باعتبارها مقرا رئيسا لإقامتهم، يبحثون عن شقق ذات أحجام أكبر على أن تضم 3 غرف نوم أو أكثر، في حين أن مشتري المنازل لأغراض الاستثمار أو الرفاهية أو الإقامة الموقتة من الأثرياء ورجال الأعمال، يتطلعون إلى أحجام أصغر من الشقق ذات الجودة العالية.
يذكر أن عدد مشتري الوحدات في الأبراج السكنية الفاخرة بهدف الإقامة الدائمة فيها يقدر بنسبة 60 % في جدة، في حين أن الرياض تجتذب عددا أكبر من المستثمرين ورجال الأعمال.
وتأتي في طليعة هذا القطاع مشاريع مثل برج المملكة في جدة والأبراج ذات التصاميم المميزة التي تضم فنادق عالمية إلى جانب الشقق، لا سيما وأنها تمنح المطورين القدرة على طرح منتجاتهم بأسعار مرتفعة بما يتناسب مع المستوى الذي توفره هذه المشاريع.
وتلعب هذه النوعية من الأبراج دورا مهما في تطوير المناطق المجاورة ورفع قيمتها، إذ من المتوقع أن يكون لبرج المملكة في جدة أثر مشابه لما أحدثه برج خليفة على منطقة دبي داون تاون.
ومع ذلك، فإن التركيز على الفخامة يجب أن يصاحبه اعتبارات تحافظ على المعايير العالية بينما تقلل من التكاليف عبر التصاميم البسيطة واعتماد مبدأ المباني الذكية والفعالة.
ويقول المدير العام لشركة كوليرز انترناشيونال في السعودية عماد ضمرة: الطلب المتزايد على الأبراج السكنية الحديثة والفاخرة في شتى أنحاء المملكة يبدو جليا من خلال مستويات الإقبال العالية على الأبراج المتواجدة حاليا، والحجوزات المسبقة للمشاريع المقرر إنشاؤها.
وفي حين أن هناك تغييرا جوهريا واضحا يحدث في هذا القطاع ينبغي للمطورين التنبه لخصائص وسمات الطلب الملحوظة في السوق، كما أن المطورين الذين يتمتعون بسمعة جيدة من حيث مواعيد استكمال المشاريع وتسليمها، واتفاقيات الشراكة التي تجمعهم مع العلامات المميزة، وأيضا التزامهم بجوانب التصميم المميز والتجهيزات والتشطيبات ذات الجودة العالية، سيستفيدون بشكل أفضل من الفرص المتاحة في السوق، ونلاحظ فجوة واضحة في قطاع الفئة المتوسطة، بحيث تظهر دلالات توضح قلة المعروض بالنسبة للتغيرات المستقبلية المتوقعة في الطلب.

المصدر: مكة

قائمة «شهداء الواجب» تجذب زوار «المدينة الشبابية»

شهد معرض شهداء الواجب إقبالًا كبيرًا تقديرًا للذين نالوا كرم الشهادة في الدفاع عن بلاد الحرمين، وذلك ضمن مشاركة إدارة الأمن الفكري بوزارة الداخلية في معارض ملتقى المدينة الشبابية، والذي ينظمه المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في جنوب جدة بموافقة كريمة من مقام إمارة منطقة مكة المكرمة، وتحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد تحت شعار «وطن السلام». وتوقف الزوار عند اللوحة الخاصة بقائمة شهداء الواجب ودعوا لهم بالمغفرة، بعدما ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن وتحقيق لأمنه واستقراره. وأبدى زوار المعرض إعجابهم بما ضمه المعرض من معروضات، لاسيما قائمة وصور شهداء الواجب. فيما أكد منظمو المدينة الشبابية عن حرصهم على هذه المشاركات، مشيرين إلى أن المعرض يعد رسالة وأقل جهد لما يقدم المجتمع لأشخاص تفانوا وقدموا حياتهم للذود عن هذه البلاد، مؤكدين أن معرض شهداء الواجب يُعد أولى الاهتمامات في هذا الملتقى. ويوظف ملتقى المدينة الشبابية جميع البرامج في خدمة شعار الملتقى «وطن السلام» ويسعي إلى تحقيق جملة من الأهداف من أبرزها الإسهام في ملء أوقات فراغ الشباب والشابات بالنافع المثمر وغرس مفاهيم الولاء للدين ولولاة الأمر والوطن، فضلًا عن العمل على تربية الشباب والشابات على التعاون المثمر بينهم وتوفير التوجيه والإرشاد المناسبين ليكونوا أعضاءً فاعلين في مجتمعهم عبر تعزيز دور الأخلاق الفاضلة وبيان أثرها الطيب على والفرد والمجتمع. ويحظى المعرض بمشاركة الهيئة العامة للطيران المدني وأمانة جدة الرعاة المستضيفين، ومؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية ومؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية الرعاة الماسيين، والندوة العالمية للشباب الإسلامي ومثلث الألعاب الرعاة الذهبيين، وعبدالله هاشم المحدودة ومجموعة بن زومة الرعاة الفضيين، ومؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية ومؤسسة آل الجميح الخيرية ومركز جدة الدولي للكمبيوتر الرعاة البرونزيين، والمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالحمراء والكورنيش ووسط جدة راعي مسابقة الملتقى.

 

المصدر: المدينة

أمير مكة يطلع على مشروع الحي التراثي

استعرض صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة أمس مشروع الحي التراثي الذي سيقام على أرض البوابة غربي مكة المكرمة.

وبحسب العرض فإن المشروع يقع على بعد 20 كلم من العاصمة المقدسة، و55 كلم من جدة، فيما تبلغ المساحة الإجمالية للحي التراثي أكثر من 693 ألف متر مربع، وستراعى فيه المحافظة على تراث مكة المكرمة، وإبراز ما تتميز به من أهمية وقيمة تراثية، ويهدف في الوقت نفسه إلى تأكيد الالتزام بتراث الآباء والأجداد، كذلك تنظيم المعارض المتعلقة بالجانب التراثي.

وأوضح العرض أن المشروع يضم ساحات عامة ستقام عليها المساجد ومسارح للعروض الشعبية، إضافة لمتاحف للمقتنيات الأثرية مثل العملات والطوابع، والفخاريات، كما سيحتضن سوقاً للحرف الشعبية مخصصا للأسر المنتجة والحرف التي تشتهر بها مكة المكرمة، كذلك مواقع مخصصة للمأكولات الشعبية، والفعاليات المتنقلة مثل الباعة الجائلين، والسقا وغيرهم.

ويحقق المشروع عدداً من الأهداف من أبرزها العمرانية التي تعمل على تحقيق بيئة عمرانية ذات طابع مكي عريق، وبناء نسيج حضري مماثل للحي المكي، كذلك أهداف اقتصادية تسعى لتوفير فرص استثمارية للأسر المنتجة، وأهداف سياحية تشكل عامل جذب لزوار الحرم المكي، ومن الأهداف أيضا الثقافية التي تحافظ على الموروث الشعبي فيما يخص اللبس والفنون وغيرها، وأخير أهداف اجتماعية تحاكي مكة المكرمة قديما وتبرز القيم الاجتماعية لأهالي مكة المكرمة.

حضر الاجتماع المشرف على وكالة إمارة منطقة مكة المكرمة للتنمية د. هشام الفالح، وأمين العاصمة المقدسة د. أسامة البار، ومساعد الأمين العام لهيئة تطوير مكة المهندس خالد فدا، وأعضاء الشركة المصممة وعدد من الاستشاريين.

المصدر: الرياض