جامعة جدة تستعد لإطلاق الملتقى العلمي الطلابي

تستعد جامعة جدة لإطلاق فعاليات الملتقى العلمي الطلابي للعام الدراسي الجاري، تمهيدًا لمشاركة الجامعة في المؤتمر الطلابي السابع برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، المزمع إقامته في المدينة المنورة. وأوضح مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي أن الملتقى يهدف إلى تحفيز الطلاب والطالبات وتنمية الاهتمام بالبحوث الابتكارات العلمية لديهم، وإكسابهم مهارات وأدوات البحث العلمي، وتشجيع المواهب والقدرات المبدعة، وإيجاد مناخ علمي جيد يكتسب من خلاله الطلاب والطالبات مهارات الحوار والنقاش والعرض وإدارة الجلسات. وكشفت اللجنة التنفيذية للملتقى عن المحاور العلمية التي سيتم قبول المشاركات الطلابية وهي صناعة الأعمال، الابتكارات والمشروعات الصغيرة وخدمة المجتمع

 

المصدر: المدينة

كيف سيكون المعرض القادم للكتاب في جدة ؟

تزخر مدينة جدة بعبق إسلامي وتاريخي عتيق، فهي بوابة الحرمين، ومحضن الحجاج والمعتمرين. وهذا التاريخ المشرق هو من شكّل جوهر هويتها.

لقد زرت معرض جدة الدولي للكتاب لعام ١٤٣٧هـ، فوجدت حرصًا على إنجاح هذه التظاهرة الثقافية، إلا أن الاختلاط المشين كدّر صفوها، إذ ترى وقوف بعض الشباب والفتيات جنبًا إلى جنب في تبادل للابتسامات والضحكات وتعلوهن الزينة وسط طرقات المعرض التي ضاقت بالزائرين وفي أجنحة بعض العارضين! في أجواء هي أقرب للمجمعات التجارية منها إلى روح المكتبات، مما يشير إلى عدم وضوح الانسجام بين هذه المناظر، وبين هوية جدة بوابة الحرمين لكل أصقاع العالم الإسلامي.

يمكن القول إن «العودة إلى الجذور والتديّن» هو الاتجاه السائد اليوم على مستوى العالم أفرادا ومجتمعات. ففي هذا العام، اتفق مركزا «بيو» وَ «جالوب» العالميين، وهما من أشهر مراكز الرصد والإحصاء في العالم، أن غالبية العالم اليوم يصفون أنفسهم بالمتدينين؛ هذا على مستوى الأفراد.

أما على مستوى المجتمعات، فقد برزت مؤخرًا ظاهرة الديمقراطيات «التي تتضح فيها النزعة الدينية المسيحية» والتي تتربع اليوم على عرش كثير من الدول الغربية. وأبعد من ذلك، ما قام به أحد النقّاد المختصين بإصدار كتاب (سينما الإيمان) الذي حلّل فيه الإنتاجات السينمائية الكبرى من بعد أحداث ١١ سبتمبر ٢٠٠١م وحتى عام ٢٠١٥م، حيث رصد المضامين «الدينية» التي لم تكن بهذا الحجم من قبل!

وتأسيسًا على ذلك، ينبغي أن نفخر بهويتنا وحضارتنا التي ساقت الأمم نحو الفضيلة والعلم والفنون على مدى ألف عام. وأن أبناء وبنات جدة اليوم هم أحفاد الصحابة روّاد هذه الحضارة. هذه هي هوية جدة، التي تنبثق من هوية بلادنا الغالية.

إن ديننا ومظاهره كالحشمة والحياء، لا يمنعنا من اكتشاف المجرّات، والغوص في أعماق الأرض. كما أن هويتنا لا تعيق حضارة أو تنمية أو تعايشًا أو معرضًا للكتاب أو غيره؛ ويتعزَّز هذا الأمر حين تقود مملكتنا الحبيبة العالم الإسلامي ضد الغلو والفوضى الخلاّقة كما يعرفها صانعوها.

فهل سنجد في نسخة العام القادم من معرض جدة الدولي للكتاب انفتاحًا منضبطًا، يضيف إلينا ولا يسلب منا؟

المصدر: اليوم

تقنية جدة: برامج مكثفة للسلامة المهنية والصحة العامة

نفذت الكلية التقنية بمحافظة جدة أمس الخميس تجربة فرضية لحريق شب في أحد مبانيها وذلك بهدف توعية وتثقيف منسوبيها بالإجراءات الصحيحة في عمليات الإخلاء خلال أوقات الحوادث. ووفقا للمهندس عبدالرحمن بن سعيد السريعي عميد الكلية فإن هذه التجربة تأتي في إطار متطلبات الجودة التي تطبقها الكلية من خلال إدارة السلامة والصحة المهنية والتي تتابع بشكل مستمر متطلبات ومعايير السلامة المهنية في المباني والقاعات التدريبية والورش والمعامل، مشيرا إلى أن هذه التجربة قد تم تطبيقها بنجاح، حيث تفهم منسوبي الكلية هذه العملية الافتراضية وتطبيق كلفة التعليمات الخاصة بعمليات الإخلاء والتي استغرقت دقيقة واحدة وأربع دقائق للتأكد من إخلاء المبنى من الموظفين.
من جهة أخرى أوضح السريعي بأن الكلية ممثلة في وكالة الكلية لخدمات المتدربين ووحدة الخدمات الإرشادية وبالتعاون مع المديرية العامة للشؤون الصحية بمحافظة جدة ستنفذ الأسبوع المقبل أسبوعا صحيا توعويا عن مرض كورونا وحمى الضنك وطرق الوقاية من الأمراض الوبائية، بهدف تعريف المتدربين بمخاطر هذه الأمراض وطرق الوقاية منها والتثقيف الصحي، مشيرا بأن الكلية ستواصل دعم وتفعيل هذه الجوانب الهامة للوصول إلى أعلى مستويات الجودة الشاملة ومتطلباتها.

 

المصدر: المدينة

هيئة الطيران تودع جدة

في الأيام الماضية قرأت خبرا أثار دهشتي واستغرابي كما لا أشك أن الكثيرين مثلي قد انتابتهم نفس علامات الدهشة والاستغراب، وكان الخبر هو نقل الهيئة العامة للطيران المدني من مقرها في مدينة جدة إلى الرياض عاصمة البلاد.
وأنا على يقين تام بأن الكثيرين مثلي، وحتى الذين يسكنون في مدينة الرياض، قد استغربوا النقل ولم يعرفوا حتى الآن الحكمة وراءه.
ولقد ظلت الهيئة منذ تأسيسها، إن لم تخني الذاكرة، تتخذ من جدة مقرا لها خاصة وهذه المدينة الساحلية الجميلة هي مركز حركة الطيران في البلاد باعتبارها بوابة الحرمين الشريفين التي يدخل من خلالها ملايين الحجاج والمعتمرين والزوار والمقيمين كل عام.
لا أقول هذا من منطلق الانحياز إلى عروس البحر الأحمر، ولكن هذه حقيقة ثابتة أن جدة هي مركز النشاط الجوي ففيها مقر الخطوط الجوية العربية السعودية التي بدأت عام 1945م بطائرة واحدة من طراز DC-3 وأصبحت الآن تمتلك مئات الطائرات العملاقة الحديثة.
وفي جدة أيضا مركز تدريب الخطوط السعودية، وفيها نادي الخطوط في حي الخالدية وكلاهما يرتبط ارتباطا وثيقا بالهيئة التي لا تدير حركة الطيران لكنها مسؤولة عن المطارات وكل ما يحدث فيها ويتعلق بنشاط النقل الجوي سواء من قبل الناقل الوطني، وهو السعودية، أو شركات الطيران الإقليمية والعالمية الأخرى.
ومع مرور الأيام، وتعاقب السنوات أصبح مقر الهيئة هو أحد المناظر المرتبطة بمدينة جدة.
وأنا حقيقة لا أعرف الأسباب الحقيقية وراء قرار نقل مقر الهيئة إلى مدينة الرياض لكن مهما كانت المبررات والدوافع فإني أناشد الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد ووزير الدفاع والطيران بإعادة النظر في هذا القرار بما عرف عنه من حكمة وبعد نظر والحرص على مصلحة الوطن والمواطنين وحبه للجميع.
ويقينا فإن تنوع الموارد والمنشآت هو ديدن الدول الحديثة وعنوان نجاحها.
ومثلا، هل تتخيل كيف سيكون عليه الحال إذا تركزت المؤسسات الصحفية الكبرى والبورصات مثل وول ستريت جورنال في واشنطن دي سي وحدها دون المدن الأمريكية الأخرى؟
كيف ستبدو الأمور إذا اتخذت جميع الشركات الكبرى مثل بوينج وجنرال موتورز وغيرها مقراتها ومكاتبها الرئيسية في مكان واحد؟
وليس سرا أنه من خلال التنوع تقوى المجتمعات وتزداد اللحمة الوطنية متانة وتترسخ قيم المواطنة حيث يشعر المواطنون بأن كل المناطق متساوية وهذا هو المعنى الذي أكده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في أول خطاباته عندما تولى سدة الحكم.
وأذكر تماما أنني، ومنذ أكثر من 20 عاما، كتبت في إحدى الصحف المحلية مطالبا بجعل مدينة أبها العاصمة المالية للبلاد. ودعيت إلى نقل مقرات البنوك التجارية إلى عاصمة عسير حتى تكون قوية ماليا واقتصاديا وبالتالي تزداد سحرا على سحر وتصبح منطقة جذب سياحي ليس من خلال جمالها الخلاب وطبيعتها الساحرة وكرم سكانها فقط لكن أيضا بمركزها المالي القوي.
ومثل هذه الممارسات ليست مستغربة فمدينة لندن بكل تاريخها وعدد سكانها ونشاطها الاقتصادي ليست هي العاصمة المالية للبلاد وإنما ذهب هذا الشرف إلى مدينة أدنبرة !!
إن جمال الغرب يكمن في تنوع مدنه وموارده البشرية وأمواله وليس مستنكرا أو غريبا أن نحذو حذوه في هذا الشأن حتى نضمن لبلادنا العزيزة جمال التنوع وجاذبيته.
وإن نحن فعلنا ذلك فإننا نكون قد حققنا استراتيجية تنوع الدخل، وعدالة توزيع الثروة، ووسعنا النمو الاقتصادي وخففنا الاختناقات والزحام.
وتلقيت رسالة من صديق يعلق فيها على قرار النقل ويقول إنه لم يفهم حتى الآن الحكمة من ورائه.
ويقول الصديق إن القرار إذا كان يقصد أن تكون الهيئة قريبة من مركز صنع القرار، فإن الحكومة تنتقل أيضا إلى جدة وإلى مكة في بعض أوقات العام.
ويقول الصديق في رسالته إن مقر الهيئة الحالي في مدينة جدة يجعلها في قلب حركة الطيران وقريبة من الناقل الوطني ومراكز تدريبه ومكاتبه ومنشآت دعمه اللوجستي.
ويذكر الصديق التكاليف المترتبة على قرار النقل وما يستلزم ذلك من إنشاء مبان جديدة وعمل تجهيزات أساسية وتعيين موظفين جدد وما يحتاجون إليه من مرتبات شهرية وانتدابات وغيرها من تكاليف مرئية أو غير مرئية.
وقال إن عشرات الموظفين سيتأثرون سلبا بقرار النقل وستزداد تكاليف المعيشة عليهم خصوصا في السكن، مما قد يدفع بعضهم إلى رفض قرار النقل وبالتالي فقدان وظائفهم وخسارة سبل عيشهم.
وتساءل الرجل، لو افترضنا جدلا أن جميع الموظفين قد وافقوا على الانتقال ألا يؤثر ذلك على وضع المدينة التي يسكنونها من خلال ما يعرف في علم الاقتصاد بنظرية «التأثير المضاعف»؟
وقال الصديق، وهو ينافح على بقاء الهيئة في جدة، إن الرياض مدينة مزدحمة وتتوسع بشكل مستمر تزداد معه صعوبة المرور.
وقال الرجل في ختام رسالته إن رئاسة الموانئ البحرية، وهيئة المواصفات والمقاييس، وهيئة الدواء والغذاء وغيرها من مراكز علمية ومؤسسات حكومية أخرى ليس لها ارتباط مباشر برئاسة مجلس الوزراء يمكن توزيعها على بعض المدن الأخرى لإنعاشها اقتصاديا على الأقل. وأجد نفسي مؤيدا له في هذه الفكرة.

المصدر: مكة

شرطة مكة: قاتلا “الخمسيني”.. مواطن ومواطنة قُبض عليهما في جدة

أعلنت شرطة منطقة مكة المكرمة القبض على قاتلي المواطن الخمسيني الذي عُثر على جثته صباح أمس على طريق الطائف- الرياض، بالقرب من مركز ظلم.
وإلحاقاً لتصريح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة العقيد دكتور عاطي بن عطية القرشي بشأن تبلغ مركز ظلم التابع لشرطة محافظة الطائف بالعثور على شخص متوفى بجوار سيارته وعليه آثار دماء.
أكد “القرشي” أنه تم تشكيل فريق عمل بحث وتحرٍّ، بمتابعة اللواء عبدالعزيز بن عثمان الصولي مدير شرطة المنطقة؛ للوصول إلى الجناة، وبفضل الله وتوفيقه وخلال فترة وجيزة تمكّنت شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة محافظة جدة من ضبط المتهمين، وهما: مواطن في العقد الثالث من العمر، ومواطنة في العقد الخامس؛ لاتهامهما بالتورط في قضية قتل المجني عليه. ووُجدت بحوزتهما أداة الجريمة.
وسيتم إحالتهما برفقة كامل الأوراق لجهة الاختصاص.
وكانت “سبق” قد تابعت الجريمة ونشرت تفاصيل عنها في أوقات سابقة.