مسؤولون دوليون يبحثون سبل التعاون مع القطاع الخاص بغرفة جدة

استقبلت غرفة جدة للتجارة والصناعة أمس الأول مسؤولين هولنديين ونمساويين وإيطاليين وهنود لبحث سبل تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع القطاع الخاص في جدة، حيث عرضت الوفود الأربع خدماتها على قطاع الأعمال وسعت إلى ترويج لمنتجاتها ونشاطاتها لدى القطاع الخاص السعودي.

وبحث الأمين العام لغرفة جدة عدنان بن حسين مندورة مع المستشار التجاري للسفارة النمساوية بيير برونيس في وجود عدد من القيادات التنفيذية للغرفة، سبل التعاون المشترك، حيث عرض المسؤول النمساوي اقامة معرض كتالوج لعدد من الشركات في بلاده تقدم خدماتهم في المجالات الصناعية وتخصصات متنوعة، متأملاً أن يتم تحديد موعد مناسب خلال الشهور القليلة المقبلة.

وأبدى مندورة اهتماماً كبيراً بتعاون القطاع الخاص مع النمسا التي تعتبر من الدول الصناعية الطموحة في أوروبا، وقال: “تملك السعودية فرصاً استثمارية واعدة ومغرية للأوربيين في ظل حركة البناء والتشييد التي تشهدها في الفترة الحالية وعصر الطفرة الذي تعيشه على صعيد مشروعات البنية التحتية، لذا يأتي الاهتمام النمساوي لتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين، حيث تشير أرقام مجلس الغرف السعودية إلى أن واردات السعودية من النمسا في العام الماضي لم تتجاوز 5.3 مليارات ريال، وتتركز في الأجهزة الطبية، وآلات ومكائن، ومنتجات صيدلانية، ومنتجات غذائية، وعصائر، في حين لا تربو الصادرات السعودية إلى النمسا عن 17 مليون ريال تتمثل في الشحوم الصناعية وحبيبات البلاستيك.

كما التقى الأمين العام لغرفة جدة ونائب الأمين لقطاع الأعمال المهندس محيي الدين حكمي مع نائب السفير الهولندي هانس دي برابندر، حيث أبدى الأخير رغبة بلاده في تطوير العلاقات التجارية مع أصحاب الأعمال والقطاع الخاص السعودي، مشيراً إلى أن عدد من الشركات الهولندية تستطيع أن تقدم منتجات وخدمات متنوعة لدعم المشاريع التنموية الحالية بالمملكة، وأن هناك رغبة تبادل الوفود التجارية والاقتصادية وبحث سبل التعاون المشترك.

في المقابل أكد أمين عام غرفة جدة على أن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بجدة تحتضن العديد من الفرص الاستثمارية التي تجذب المستثمرين الهولنديين لإنشاء مصانع فيها، لافتاً إلى التطور الكبير في مجال التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين، حيث تجاوزت الواردات السعودية لهولندا في العام قبل الماضي وفقاً لإحصاءات مجلس الغرف السعودية 6.7 مليارات ريال تمثلت في معدات زراعية، وبذور زراعية وأزهار حية ونباتات منزلية، وأسمدة زراعية، وآلات هيدروليكية، وأجهزة ثقيلة للتصنيع، ومعدات لتوليد الطاقة والاتصالات، وآلات حفر، في حين وصلت الصادرات السعودية إلى هولندا إلى 23.1 مليار ريال، تتركز في النفط الخام، وبتروكيماويات، ونفط مُكرر، وشحوم مكائن، وأسمدة كيماوية، وحبيبات بلاستيك.

من جهته عرض القنصل التجاري الهندي سعيد مبارك على المسؤولين في غرفة جدة استضافة معرض المنتجات الهندية خلال شهر نوفمبر من عام 2015 الجاري، ودعا المستثمرين إلى المشاركة في معرض الاعمال بمدينة نيودلهي في شهر ابريل خلال الفترة من 23-25 ويتضمن تقنية المعلومات والسياحة والاعلام والرعاية الصحية والخدمات المتطورة والتعليم والمنشآت الصغيرة.

وأشاد الأمين العام لغرفة جدة بغزارة الفرص الاستثمارية التي يحتضنها السوق السعودي والسياسة الاقتصادية الحكيمة التي تنتهجها المملكة في الوقت الذي تشير فيها التقارير إلى أن قيمة التبادل التجاري بين المملكة والهند خلال الأعوام العشرة الماضية بلغ نحو 756 مليار ريال.

كما استقبل المسؤولون بغرفة جدة القنصل العام الجديد لإيطاليا اليس ابيتا مارتني التي تسلمت مهامها خلال الفترة الماضية، وتناول اللقاء سبل تعزيز العلاقات في الأعوام المقبلة واستكمال التعاون القائم بين القطاعين الخاصين في البلدين.

المصدر : جريدة الريض

تدشين أول رحلة جوية من جدة إلى العلا

وصلت أمس الأول الخميس، أول رحلة للخطوط السعودية من مطار الملك عبدالعزيز في جدة إلى مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز في العلا لتضاف إلى الرحلتين المجدولتين للعلا من الرياض والمدينة المنورة.
وقام مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر يرافقه عدد من المسؤولين التنفيذيين في المؤسسة، بجولة في مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز في محافظة العلا تضمنت صالة السفر ومكاتب الخدمات المساندة إلى جانب مواقع الخدمات ذات العلاقة المباشرة بخدمات ركاب «السعودية»، وذلك في إطار اهتمام الخطوط السعودية بدعم وتشجيع السياحة الداخلية وتوفير الرحلات المباشرة والسعة المقعدية بين مختلف مناطق المملكة.
وفي هذا السياق، أكد المهندس صالح الجاسر حرص الخطوط السعودية على خدمة الوجهات السياحية ومنها العلا التي تزخر بالمواقع التاريخية والسياحية، مبيناً أن المطار يأتي ضمن منظومة مطارات الجيل الجديد التي شرعت الهيئة العامة للطيران المدني في إنشائها وتحديثها وتطويرها مؤخراً في إطار برنامجها لتحديث مطارات المملكة ولتسير جنباً إلى جنب مع الخطط التطويرية للخطوط السعودية، مشيراً إلى أن هذه المطارات ستسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات للمسافرين بما يتناسب مع الزيادة المطردة في أعداد المسافرين بين مختلف مدن المملكة، كما سيحقق لأهالي محافظة العلا والمحافظات والمراكز القريبة منها خدمة جليلة من خلال توفير خدمات النقل الجوي.
وبيَّن الجاسر أن تحديث الأسطول وتوالي وصول طائراته الجديدة يساهم بشكل مباشر في دعم خطط المؤسسة ومواكبة تزايد حركة السفر على الرحلات الداخلية والدولية، مشيراً إلى تداخل وتتابع مواسم السفر على مدار العام، حيث يجري حشد كافة الطاقات البشرية والآلية للتعامل مع حجم الحركة القياسي خلال تلك المواسم.
وكانت «السعودية» قد بدأت اعتباراً من الخميس 7 جمادى الأولى، تشغيل رحلاتها المباشرة بين جدة والعلا بواقع رحلتين أسبوعياً في الاتجاه الواحد يومي الخميس والسبت.

المصدر : صحيفة الشرق