مستشفى الملك فهد لـ”عين اليوم”: هناك قلة في الأدوية

اشتكى العديد من مراجعي مستشفى الملك فهد بمدينة جدة قلة الأدوية التي تصرف لهم وبعد مواعيد مراجعتهم، حيث يجدون معاناة من كثرة الذهاب للمستشفى لصرف العلاج مما يسبب لهم الإرهاق كون أغلبهم من فئة كبار السن، ورصدت “عين اليوم” العديد من مطالبات المراجعين بتوفير أدويتهم بشكل كافي وخاصة مرضى القلب.

وأكد لـ”عين اليوم” مدير مستشفى الملك فهد الدكتور عبدالرحمن بخش أنه وبشكل واضح ممكن أن تكون هناك قلة في الأدوية لكن لا يوجد نقص، كون أغلب تموين الأدوية يأتي من الشركات وأحيانا يكون هناك انخفاض للأدوية بشكل معين وهذا ما يجعلنا نصرف الأدوية للمريض على غير العادة وبشكل أقل.

وأضاف بخش أن عدد المراجعين لمستشفى الملك فهد مرتفع جدا والطلب أكثر من التوفر وأغلب المراجعين لا يتبعون التوزيع الجغرافي للمستشفى بل لدينا مراجعين من خارج النطاق الجغرافي (خارج مدينة جدة) وهذا ما يسبب ضغط كبير على المستشفى وفي حال وجود نقص المستشفى لديها صلاحيات لشراء الأدوية بشكل مباشر.

وأشار بخش أن عدد المراجعين لدينا في اليوم الواحد أكثر من 2200 مراجع و240 ألف مراجع في السنة، ومؤخرا انتبهنا للمواعيد المطولة في بعض العيادات ما جعنا نعمل على تحسين وتسهيل المواعيد وكان أولها مركز الاتصالات وأصبحنا نتواصل مع المراجعين لتأكيد المواعيد الخاصة بهم حيث وصلت نسبة عدم الحضور للموعد إلى 50%، وتحسنت في الفترة الأخير إلى 20%.

وختم عبدالرحمن أنه يوجد حالات مستعجلة لا تخضع لنظام المواعيد بل تكون في المقدمة على حسب الحالة، أما المواعيد تصرف لحالات عرضت على الطبيب ومن ثم بعد فترة يريد أن يراها من جديد.

المصدر: عين اليوم

“الفيصل” يوجّه بإخلاء الخيام والشبوك على طريق “مكة- جدة”.. ويحذر: سأتابع بنفسي

وجّه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، بإنذار أصحاب الخيام والصنادق والشبوك المنتشرة على طريق “مكة- جدة” السريع شمال شرق الخط السريع، وذلك ابتداءً من الشميسي.

وبدأ الإخلاء ابتداءً من أمس الاثنين، ولمدة أسبوع.

وقال أمير منطقة مكة في خطاب وجهه إلى وكيل الإمارة المساعد للحقوق مع صورة منه لكل من مدير شرطة منطقة مكة المكرمة ومحافظ بحرة وأمين العاصمة المقدسة المكلف: “لاحظت منذ شهرين كثرة الخيام والصنادق والشبوك على طريق “مكة- جدة” السريع ابتداءً من الشميسي حتى الأرض التي كانت مخصصة لمستشفى الملك عبدالله”.

وأضاف: “أصبحت هذه الظاهرة مستمرة على كامل الطريق.. فاعتمدوا إنذار جميع أصحاب هذه الخيام والصنادق والشبوك بالإخلاء خلال أسبوع، على أن تبدأ الإزالة يوم الاثنين 14/ 4/ 1439 لمن لا يتعاون مع الجهات المختصة في ذلك”.

وأردف: “سأتابع الموقع أثناء قدومي للدوام؛ لمشاهدة أعمال الإزالة، وسيحاسب المقصّر”.

المصدر: سبق

بعد توقف خدماته بسبب 15 ألف ريال.. لاعب هلالي سابق يتحول إلى “بائع شاي”

أجبرت الظروف القاسية التي يمر بها لاعب نادي الهلال السابق عبدالله الصمداني، على العمل بائعاً للشاي بطريق الساحل الدولي الرابط بين جدة وجازان، في مركز حفار الذي يبعد 80 كلم جنوب محافظة الليث.

وروى الصمداني (36 عاماً) الأسباب التي أدت به إلى هذا الحال؛ حيث أوضح أنه التحق في بداية حياته بنادي الشباب (درجة الشباب) عام 2004 وكان يدربه وقتها فؤاد أنور، وبقي فيه 6 أشهر دون أن يتم تسجيله، ثم شاهده عضو نادي الهلال وطلب منه التسجيل لدى النادي.

وأضاف وفقاً لـ “سبق”، أنه وافق على الانضمام للهلال بسبب حبه وعشقه له، وسجل رسمياً في مكتب رعاية الشباب بالمنطقة الوسطى كلاعب في الهلال (درجة الأوليمبي) عام 2005، وكان يلعب في مركز صانع ألعاب، وبقي في الهلال عاماً واحداً وكان ذلك أواخر فترة رئاسة الأمير عبدالله بن مساعد.

وبيّن الصمداني أنه بعد قدوم الأمير محمد بن فيصل كان من ضمن القائمة التي شاركت في بطولة الصداقة بأبها، لكن الظروف بعدها أجبرته أن يترك الهلال ويعود لأسرته بالمنطقة الغربية، ثم تزوج وزادت ظروفه صعوبة، قبل أن تتوقف خدماته بسبب 15 ألف ريال حرمته من التوظيف.

وأشار إلى أنه اضطر بسبب ظروفه إلى بيع الشاي ليتمكن من توفير مصروف يومي لأبنائه، خاصة أن لديه ابنة تدرس في الصف الثالث الابتدائي، مضيفاً أن الجمعية الخيرية بمركز الشواق في الليث وفرت له كشكاً لبيع الشاي، يبدأ عمله فيه من الساعة 9 صباحاً إلى 12 ظهراً، ثم يعود لمنزله لتناول الغداء قبل العودة مجدداً إلى الكشك عصراً والعمل به حتى الساعة العاشرة ليلاً.

المصدر: أخبار24

والدة “نهى” تناشد علاجها من ورم المخ بمستشفيات مكة وجدة

ناشدت والدة الفتاة المالية “نهى” علاجها في أحد مستشفيات مكة المكرمة أو جدة، بعد إصابتها بورم في المخ وبحاجة إلى استئصال، حيث يبلغ طول الورم 5×6 سم، ولا تستطيع علاجها بحكم جنسيتها فيما تبلغ تكلفة علاجها في مستشفى خاص نحو 40 ألف ريال.

وفي التفاصيل، قالت والدة المريضة “نهى” – 16 عامًا – المولودة في مكة وتعاني بسبب ورم كبير في الفص الأيمن من المخ، وبحاجة إلى استئصال في أسرع وقت قبل حدوث مضاعفات أكبر، خصوصًا أنها تعاني بسبب صداع حاد مع عدم القدرة على الوقوف.

وبيّنت الأم أن حالة ابنتها سيئة جدًا وترجو من فاعلي الخير المساعدة في علاجها بمستشفيات مكة وجدة.

المصدر: سبق

مركز جدة الإقليمي للمناخ : شتاء هذا العام يتسم بانخفاض درجات الحرارة وأمطار غزيرة

أصدر مركز جدة الإقليمي للمناخ تقريراً حول موسم شتاء العام الجاري, أوضح فيه أن هذا الموسم سيتسم بوجود بعض حالات التطرف المناخي التي ينتج عنها انخفاض في درجات الحرارة عن معدلاتها الصغرى بفارقٍ كبير, أو هطول أمطار غزيرة, وهذه الحالات يمكن التنبؤ بها من خلال التوقعات قصيرة المدى (الآنية).

وأشار التقرير إلى أنه وخلال أشهر (ديسمبر- يناير- فبراير) – بمشيئة الله – يُتوقع هطول أمطار حول المعدل إلى أعلى من المعدل على دول شرق حوض البحر المتوسط, والجزء الجنوبي من الجمهورية اليمنية, وجمهورية مصر, بالإضافة إلى شمال الجزائر, والجزء الغربي من منطقة صحاري, والجمهورية الموريتانية, وحول المعدل على معظم الدول العربية, مع تسجيل درجات حرارة حول المعدل إلى أعلى من معدلاتها على معظم الدول العربية, وحول المعدل على كلٍ من جنوب شبه الجزيرة العربية, وجمهورية مصر العربية, وجمهورية ليبيا, وغرب جمهورية السودان.

وتشير التوقعات خلال نفس الفترة فيما يخص الضغط الجوي عند مستوى سطح البحر إلى احتمالية أن يكون أعلى من المعدل على الجزء الشمالي من الدول العربية المطلة على جنوب البحر المتوسط, بينما يكون أقل من المعدل على دول الخليج العربي, وبحر العرب, ودول القرن الإفريقي, ووسط وجنوب البحر الأحمر, وشرق جمهورية السودان, والجزء الغربي من الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وبحسب التقرير حول ملامح فصل الشتاء, والتي تشهد ارتفاعاً في عدد العواصف الرعدية الممطرة, وموجات هوائية باردة تؤدي إلى انخفاض في درجات الحرارة إلى أدنى ما يمكن خلال العام, بالإضافة إلى تشكل الصقيع وتساقط الثلوج.

المصدر: المدينة