«جالري تسامي» في جدة يحتضن إبداعات 100 فنان وفنانة تشكيلية

افتتح مساء الجمعة الماضي المعرض الأول لـ «مجموعة خبرات فنية متميزة» في «جالري تسامي» بمدينة جدة، وذلك بمشاركة أكثر من مائة فنان وفنانة تشكيلية من مختلف الأجيال عرضوا مائة وعشرين لوحة فنية مختلفة المقاسات والأحجام والمدارس الفنية.

وعن فكرة المعرض تحدث إبراهيم الربيدي -أحد المشرفين عليه- لـ«الجسر الثقافي» قائلاً: «الفكرة في الأساس هي تكريم الرواد وتكريم الفنانين أصحاب الخبرات الطويلة، ووجدت تجاوبا وتفاعلا كبيرا عند الزملاء في المجموعة في أولى ساعات طرح الفكرة، لتتحول الفكرة إلى جمع 100 فنان على مستوى المملكة.

وأضاف الربيدي: «وفي هذا المعرض سعينا لدمج الفنانين المبتدئين والهواة مع كبار الفنانين المخضرمين؛ لاكتساب الخبرات والتكنيكات الفنية المختلفة، ولتعريف الفنانين من الجيل الجديد بالفنانين الرواد والمخضرمين في الساحة التشكيلية، وإيجاد حوار فني ثقافي تشكيلي من خلال جمعهم تحت سقف واحد، لاكتشاف المواهب وإظهارها على سطح الساحة التشكيلية، ولفت نظر الجمعيات التشكيلية لرعاية الفنانين والوصول بهم للعالمية وتعريف المجتمعات الأخرى بالفن السعودي».

وأكد إبراهيم الربيدي أن فكرة تكريم كبار الفنانين والرواد قائمة من خلال حفل يليق بهم وبتاريخهم الفني والأدبي وما قدموه في مسيرتهم، حيث ستقوم المجموعة بعد هذا المعرض وبإشراف الفنان القدير محمد سعد الحارثي بالإعداد الجيد إعلامياً وثقافيا ووضع خطة لتكريم من توفاه الله من الرواد ومما زال على قيد الحياة من خلال التنسيق مع ورثة الفنانين بعرض أعمالهم، وعمل ورشة لكبار الفنانين الرواد وعمل معرض يضم الرواد فقط وتسليط الضوء عليهم وعلى تاريخهم الفني والثقافي وتعريف الجيل الجديد بمَنْ هم الرواد.

من جهته، قال الشاعر والفنان التشكيلي يوسف ابراهيم: «المعرض تجمع رائع ولطيف لمجموعة محبة للون والجمال تجمع وتمازج بين مجموعة من المجربين والأكثر تجربة. تمازج متعدد الاساليب والمستويات يطرح وبكل رقي أمام ذائقة المتلقي».

فيما عدها الفنان التشكيلي محمد الرباط فرصة لمشاركة حديثي العهد بالساحة التشكيلية، وقال: «هي فرصة قد لا تعني للفنانين ذوي الخبرة شيئا ولكن تعني لبعض ممن هم حديثي العهد بالساحة التشكيلية فرصة لن ينساها الكثير منهم، وستكون بإذن الله دافعا ونقلة كبيرة، خصوصا وهم يعرضون لوحاتهم بجانب كوكبة من أسماء لها وزنها في الساحة التشكيلية».

الفنان التشكيلي القدير صالح النقيدان -أحد المحكمين للمعرض- عبر عن سعادته بمستوى الأعمال المشاركة ورقيها، وقال: «أسعدني وجودي كمحكم لمعرض خبرات فنية متميزة، الذي يحمل في ثناياه أرقى الأعمال التي عرضت علينا في اللجنة، وهو ما يؤكد حرص منظمي المعرض على أن تكون الأعمال بأرقى مستوى يليق بكوكبة من أفضل الفنانين والمواهب الشابة، وهذا بدوره يثري الساحة التشكيلية ويعود نفعه على المواهب المشاركة لتبادل الخبرات والاستفادة ممن سبقوهم في هذا المجال».

يذكر أن المعرض تميز بمشاركة أكثر من مائة فنان وفنانة تشكيلية من مختلف المناطق في المملكة منهم: محمد الأعجم، صالح النقيدان، هشام بنجابي، عبدالله نواووي، مفرح عسيري، يوسف ابراهيم، فهد الربيق، منى القصبي، عبدالله ادريس، هند نصير، عفاف الجديبي، نبيل طاهر، نهار مرزوق، سعيد قمحاوي، ابراهيم الحمر، محمد بوقس، محمد الجاد، سعود خان.

image 0

المصدر: اليوم

7 آلاف زائرة لمعرض “مانيكان” بجدة

حظي معرض “مانيكان” الذي أقيم في جدة، بحضور كبير تجاوز الـ 7000 زائرة على مدار أيام المعرض. و من أبرز الشخصيات النسائية التي حضرت المعرض من سيدات أعمال بارزات وربات منازل نشطات وفعالات في نشاط الأسر المنتجة ، كما كان من أبرز ضيوف شرف المعرض كلا من الممثلة الكوميدية هتون قاضي، ونوف عمر، وعهد أبو راس، وهند الغيثي، والمصممة العالمية أميمة عزوز التي افتتحت المعرض وقصت شريط الافتتاح، وفقا لما ذكرته يسرا العلي رئيسة المعرض .
واتفق الحضور والمشاركات أن المعرض جاء بعد فترة ركود مرت بها المعارض في مدينة جدة التي كانت تفتقر الحضور الكثيف والمشاركات الفاعلة كما هو حال معرض مانيكان الذي شهدته مدينة جدة مؤخرا. وأنطلق المعرض وحظي بتفاعل كبير جدًا من قبل المشاركات والجمهور، وتم بذل جهود كبيرة لإقامته بهذا الشكل المميز، وقد حظيت مشاهداته على “اليوتيوب” بما يقارب ال 20 ألف زائر وزائرة.
وأضافت العلي: أحب أشكر كل من ساهم معنا في نجاح هذا المعرض من أصدقاء إعلاميين في مجلات وصحف من أهمها صحيفة “المدينة”، وأيضًا أشكر بحرارة فنانات “اليوتيوب” على حضورهن وتلبيتهن للدعوة بكل تواضع ودعم للمعرض وللأسر المنتجة وأكرر شكري لهن ولكل من دعمنا، وأد أن اشير بهذه المناسبة إلى أن معرض “مانيكان” سيقام سنويًا بإذن الله وعلى نطاق أوسع ومحتوى أكبر.

المصدر: المدينة

44 عملا تطلقها مجموعة جرأة التشكيلية في محطتها الأولى

جمع معرض جرأة التشكيلي الأول 11 فنانا من مختلف مدن السعودية في جاليري نسما آرت بجدة أمس الأول، وعرضوا فيه 44 عملا فنيا مثلت الأساليب المعاصرة للتشكيل المفاهيمي والفن البيئي والتجهيز في الفراغ.

وظهرت أعمالهم موحدة رؤاهم الفنية، وبما يعكس حرفيتهم وابتعادهم قدر الإمكان عن التقليد للأساليب المكررة، الأمر الذي جاء مطابقا لمسمى المجموعة لا سيما وأن أعمالهم تتسم باستخدام خامات وأفكار جريئة من حيث المضمون والشكل.

وأوضح رئيس المجموعة التشكيلية إيثار حسنين بأنها الخطوة الأولى والتي تجمع فنانين شباب وشابات من الساحة الفنية في مختلف أنحاء المملكة تحت سقف واحد من مدارس فنية مختلفة حديثة ومعاصرة، مشيرا إلى أن المجموعة تكونت منذ ثمانية أشهر وتهدف إلى ضم فنانين متميزين لم يسبق لهم تنظيم معارض شخصية.

وأوضحت التشكيلية عرفات العاصمي بأن المعرض متنقلا وأولى محطاته جدة تليها الرياض وبعد ذلك ينتقل إلى الخبر، وتعد هذه أول الخطوات المحلية للمجموعة، وتعتزم في مرحلة قادمة المشاركة في معارض خليجية وعربية.

بينما أشارت الفنانة نادية فلمبان إلى أن تجربتها في استخدام ورق حاويات التعبئة (الكرتون)، تجربة مبتكرة خشيت عدم نجاحها إلا أن استحسان الجمهور أكد لها توفقها في اختيار هذا النوع من الرسم، وأن أسلوب رسمها التأثيري على أسطح الكرتون حولها من مادة مستهلكة إلى خامة تحمل قيمة جمالية عبر إعادة تدويرها.

المصدر: مكة

أنر فكرك يدم أمنك بجدة

احتضنت مكتبة الملك فهد العامة بجدة فعاليات معرض إدارة التوعية الإسلامية للبنات بتعليم جدة تحت عنوان «أنر فكرك يدُم أمنك»، وذلك بحضور مساعدة المدير العام للتعليم بجدة للشؤون التعليمية نور باقادر والمستشار التعليمي لوكيل الوزارة ومنسقة مشروع تحدي القراءة العربي فاطمة المقبل.

وأوضحت مشرفة التوعية الإسلامية هدى الغامدي أن برنامج «أنر فكرك يدم أمنك» يهدف للارتقاء بمنهجية الحصانة الفكرية لدى الطالبات وتوجيه للالتزام بها العمل تنمية الحس الوطني لديهن.

وشملت أركان المعرض اللوحات الفنية وورش العمل والألعاب الالكترونية، والقصة (الحكواتي) ومسرح العرائس.

المصدر: مكة

وكيل محافظ جدة يفتتح معرض «تيسو الغزالي 2016» بجدة

افتتح محمد بن حمد الوافي وكيل محافظ جدة معرض “تيسو الغزالي 2016″، وسط حضور كبير من عملاء شركة الغزالي للتجارة وشركة تيسو السويسرية ولفيف من رجال الأعمال وحشد من الضيوف، الذي أقيم بفندق انتركوتننتال جدة، حيث قام الوافي يرافقه عبداللطيف محمد العبداللطيف المدير التنفيذي لشركة الغزالي، ونائب رئيس شركة تيسو أوليفيا كوسانديه والمدير الإقليمي لماركة تيسو زياد نعمة بجولة في المعرض الذي ضم العديد من الموديلات والتصاميم الجديدة من ساعات تيسو السويسرية ذات الجودة العالية والتصاميم الأنيقة التي تناسب كافة الأذواق والأعمار من الجنسين، واستمع للشرح الذي قدمه زياد نعمة المدير الإقليمي لماركة تيسو. وعلى هامش المعرض عقد الاجتماع السنوي لعملاء تيسو الغزالي، وألقى المدير التنفيذ لشركة الغزالي للتجارة عبداللطيف محمد العبداللطيف كلمة رحب فيها بالحضور، كما رحب بنائب رئيس شركة تيسو أوليفيا كوسانديه، والمدير الإقليمي لماركة تيسو زياد نعمة، وشكر الحضور على اهتمامهم بالمشاركة في هذا اللقاء الذي يأتي ليؤكد حرص شركة الغزالي على استمرار العلاقات المشتركة والهادفة مع عملاء الشركة، وأعرب العبداللطيف عن سعادته بنجاح وتطور ملتقى ومعرض عملاء الغزالي تيسو السنوي، وأكد أن علاقة الشركة بعملائها الكرام تمتد لعشرات السنوات، وهي علاقة نموذجية أساسها الحب والتقدير والتعاون المشترك، مؤكدا على أهمية مواصلة التركيز على تطوير الخدمات المقدمة للعملاء ومواكبة العصر والسعي نحو التطوير المستمر. من جانبه قدم أوليفيا كوسانديه وزياد نعمة شرحا تفصيليا لأحدث الموديلات التي أنتجتها شركة تيسو وعرضت مؤخرا في معرض بازل 2016 مع عرض توضيحي لهذه الموديلات التي لاقت إعجاب الحضور لما تمثله من تصاميم عصرية أنيقة تناسب كافة الأذواق، وأجاب نعمة على استفسارات العملاء وناقش معهم المعوقات والمشاكل التي تعترضهم مع الزبائن، وقال في ختام كلمته إن السوق السعودي مهم جدا بالنسبة لشركة تيسو، ولهذا نحرص على طرح أحدث الموديلات من ساعات تيسو السويسرية في السوق السعودي قبل الكثير من الأسواق، كما أن علاقتهم مع شركة الغزالي إستراتيجية ومتطورة إلى المزيد من التعاون والشراكة، وقد شهدت مبيعات تيسو نموًا كبيرًا في السوق السعودي من خلال شركة الغزالي وخططها التسويقية الناجحة.

المصدر: الرياض