“صحة جدة” تنفذ حملة التوعية بحمى الضنك

وأوضح مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور مبارك بن حسن عسيري أن محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز وافق على إطلاق حملة التوعية المنزلية للتوعية بمرض حمى الضنك وكيفية الوقاية منها والتي بدأت صحة جدة بتنفيذها ابتداءً من يوم الأحد 6 /8  / 1436هـ تحت شعار (من منزل إلى منزل ) وذلك من خلال قيام الفرق الصحية الميدانية بزيارة المنازل يوميًا في الفترة المسائية من بعد صلاة العصر .
 ووجّه الدكتور عسيري القائمين على الحملة من إدارة التوعية الصحية بصحة جدة وإدارة الصحة العامة بضرورة التزام الفرق الصحية الميدانية بالضوابط خلال زيارتهم للمنازل مع الالتزام التام بإظهار البطاقات الرسمية التعريفية بشخصياتهم ومقر عملهم حرصًا على طمأنة المواطنين والمقيمين المستقبلين لهذه الفرق، ودعا جميع المواطنين والمقيمين بمحافظة جدة إلى التعاون مع الفرق الصحية الميدانية الزائرة طوال فترة الحملة بما يسهم في إنجاحها وتحقيق أهدافها ..
‏‫وأكد مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة أهمية الدعم المتواصل من محافظ  جدة لبرامج التوعية والتثقيف الصحي التي تقوم بها مديرية الشؤون الصحية بمحافظة جدة بتقديمها لأفراد وشرائح المجتمع وخصوصًا فيما يتعلق بالتوعية بأمراض كورونا وحمى الضنك.
من جانب آخر أوضحت المشرفة على الحملة رئيسة قسم التوعية الصحية بإدارة الصحة العامة بصحة جدة الدكتورة منيرة خالد بالحمر أنه تم عقد اجتماع مع ممثلي القطاعات الحكومية المعنية التعليمية والدينية والاجتماعية في مقر إدارة الصحة العامة بجدة لمناقشة الدور الذي ستقدمه كل جهة للحملة التوعوية سواء في مقارها الرسمية أو في المراكز التجارية وغيرها من المواقع .
وأضافت بالحمر أنه تم الاتفاق في هذا الاجتماع على القيام بتنفيذ عددٍ من المحاضرات التثقيفية في المدارس والجامعات مع تنظيم الفعاليات في عددٍ من المراكز التجارية وأماكن التجمعات السكانية والعمالية، بالإضافة إلى التركيز على التوعية عن حمى الضنك في خطب الجمعة بالمساجد.
 ولفتت إلى أن حملة من (منزل إلى منزل) التي يتم تنفيذها من خلال الزيارات الميدانية اليومية التي تقوم بها الفرق الصحية قد بدأت في كل أحياء جدة حيث تم إعداد وتدريب الأفراد المشاركين في هذه الفرق .
 وأبانت مشرفة حملة التوعية بحمى الضنك الدور الذي تقوم به الفرق الميدانية في التوعية بالمنازل والمتمثل في الكشف على أماكن تجمعات المياه في المنازل والأفنية المحيطة بها وتعريف الأهالي والسكان بكيفية تجفيف منابع المياه المتسربة أو المجمعة في دورات المياه والمسابح والمياه المتسربة من أجهزة التكييف ومواقع البناء، كما تقوم الفرق بتوزيع المطبوعات التوعوية المدعمة بالصور التوضيحية لكيفية الوقاية من حمى الضنك والمطبوعة بعدة لغات غير اللغة العربية.

جزائية جدة تنظر في قضية فتاة ابتزت شابا

تنظر المحكمة الجزائية بجدة مطلع الشهر المقبل في قضية ابتزاز فتاة لشاب عبر رسائل نصية وصور جوال، حيث كانت تربطها به علاقة سابقة، إلا أنه تخلى عنها وارتبط بأخرى يرتب للزواج منها، حسب مصدر مطلع لـ”مكة”.
وأوضح المصدر أن تفاصيل القضية تعود إلى استياء الفتاة من ارتباط الشاب الذي دامت علاقتها معه لأكثر من سنتين، لتفاجأ بارتباطه بأخرى، مما دفعها إلى البحث عن طريقة للانتقام منه وتوصلت إلى خطيبته لابتزازه برسائل نصية وصور عدة على الهاتف الجوال تحتفظ بها عندما كانا على علاقة، مضيفا أن الشاب تقدم بشكوى إلى وحدة مكافحة الابتزاز بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بتعرضه للابتزاز من قبل الفتاة وتهدده بإرساله الصور إلى زوجته المستقبلية.
ولفت إلى أن وحدة مكافحة الابتزاز استطاعت التحقق من صحة الابتزاز بمراقبة الفتاة والقبض عليها وإحالتها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام للتحقيق، وبناء على ذلك أحيلت إلى السجن.
وألمح المصدر إلى أن قضايا الابتزاز غالبا ما تكون من الشاب للفتاة بينما من النادر أن تأتي من فتاة، مبينا أن الشاب أيضا سوف يكون متورطا في القضية وذلك كونه أقام علاقة غير مشروعة بالمدانة.
في حين أكد المستشار القانوني علي الغامدي أن قضايا الابتزاز متشعبة وأبرزها:

1- القضايا الموجبة لتوقيف المتهم إلى أن يصدر الحكم.
2- الابتزاز عبر الأجهزة الالكترونية يخضع لعقوبات نظام الجرائم المعلوماتية.

كيف يتعامل القضاء مع الابتزاز؟

  • 1- يصنف ضمن قضايا الحق الخاص.
  • 2- إدانة المبتز بناء على أمرين:
  • • الاعتراف.
  • • إثبات صدور رسائل من هاتفه.

عقوبة الابتزاز:

  • 1- السجن مدة لا تزيد عن سنة.
  • 2- غرامة 500 ألف ريال.
  • 3- السجن والغرامة معا.

المصدر: مكة

باحثة سعودية: أربعة عوامل محددة لإيجار الوحدات السكنية بجدة

انتهت دراسة علمية مسحية حديثة في مدينة جدة إلى عدد من العوامل التي تحدد عوامل اختيار الوحدات السكنية المعدة للإيجار؛ أظهرت النتائج أن أهم المتغيرات المحددة لإيجار الوحدات السكنية؛ هي على التوالي: عدد غرف النوم، عدد الحمامات، عدد أفراد الأسرة، الدخل السنوي، الوقت اللازم للوصول إلى مدارس الابناء.

وقالت الباحثة سمر كامل محمد حسن العجيب التي قدمت هذه الدراسة لتكون اول باحثة تتناول قطاع العقارات بالدراسة، والمعيدة في كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة الملك عبدالعزيز، وتعمل حالياً على الحصول على شهادة الدكتوراه في التمويل العقاري؛ أن جدة تطورت تطورا هائلاً من حيث المساحة، السكان، وعدد المساكن. الأمر الذي كانت له آثار انعكاسية على سوق العقارات ومن هنا كانت الدراسة هي الأولى من نوعها في الهدف، للتعرف على الأسس والقواعد التي تحكم العلاقة الإيجارية بين الملاك والمستأجرين ومن ثم التوصل إلى بعض التوصيات التي قد تساعد في رسم السياسات المتعلقة بالإسكان في المملكة العربية السعودية.

وطبقاً للدراسات النظرية التي تمت في هذا المجال، فإن الإيجار السنوي يعتمد على مجموعة الخصائص المتعلقة بالوحدة السكنية. هذه الخصائص أمكن تقسيمها إلى: المتغيرات الهيكلية، متغيرات الجوار، متغيرات البعد عن المراكز المهمة في المدينة، ومتغيرات الأسرة، فتفضيلات الأسرة لوحدة سكنية ما تعكس بالضرورة هذه الخصائص.

وأظهرت النتائج أن أهم المتغيرات المحددة لإيجار الوحدات السكنية والتي تسهم بدرجة عالية من الثقة هي على التوالي: عدد غرف النوم، عدد الحمامات، عدد أفراد الأسرة، الدخل السنوي، الوقت اللازم للوصول إلى المدارس.

وتقول سمر العجيب: في الحقيقة أن هذه النتائج ساعدتنا على تحديد الوسائل اللازمة لرفع خدمات الإسكان في جدة، ومن ثم في تقديم بعض التوصيات التي يمكن في ضوئها إرساء بعض المعايير التي تساعد على الانتشار الجغرافي والتخطيط العمراني والحضري لمدينة جدة. وقننت العجيب هذه التوصيات تنحصر فيما يلي:

أولاً: إن نسبة الفئة العمرية من الشباب تمثل نسبة كبيرة في التركيبة السكانية للمملكة وهي الفئة العمرية المناسبة للزواج والبحث عن المسكن. بالتالي يجب وضع استراتيجيات جديدة تسمح بالتوسع الرأسي وتعدد الأدوار خاصة في المناطق التي تشكو من ضائقة سكانية عالية في ضوء ارتفاع أسعار الأراضي والإيجارات.

ثانياً: رفع مستوى المعيشة للأفراد لمواجهة الغلاء في تكاليف السكن عن طريق صرف بدل سكن يتناسب مع عدد أفراد الأسرة، فالإنفاق على السكن يمثل نسبة كبيرة من إجمالي دخل العائلة وفي حال تأمين السكن بشكل ميسر، فستوجه هذه الزيادة إلى الإنفاق على السلع والخدمات الأخرى، مما يعني ارتفاع غير مباشر في متوسط دخل العائلة، الأمر الذي يسهم في زيادة الإنفاق على التعليم والصحة والترفيه والخدمات الأخرى.

ثالثاً: زيادة تمليك الوحدات السكنية: طبقا للمعلومات الواردة من عينة البحث المسحوبة فإن نسبة الوحدات السكنية المؤجرة تقدر بنحو 70% من إجمالي الوحدات. في حين تقدر نسبة الوحدات المسكونة من أصحابها بما يعادل 27%، كذلك نجد أن نسبة الشقق المؤجرة تبلغ 89% من إجمالي عدد الشقق الموجودة في جدة. وهذا دليل على انخفاض نسبة الملاك الساكنين في الوحدات التابعة لهم. ولزيادة نسبة الملاك نقترح المزيد من الأنظمة الحكومية التي تقضي بإمكان بيع الشقق وتمليكها في المملكة، وقد يسهم القطاع الخاص في إنشاء المشاريع الاستثمارية الهادفة لزيادة المعروض من الوحدات السكنية.

رابعاً: توفير المرافق العامة لمختلف الأحياء: أن توافر المرافق العامة مثل الماء والكهرباء والهاتف والصرف الصحي يؤدي إلى ارتفاع الإيجار السنوي للوحدات السكنية. من هذا المنطلق يجب على أمانة مدينة جدة بالتعاون مع الوزارات ذات العلاقة، العمل على توفير هذه الخدمات للوحدات السكنية في مختلف الأحياء الواقعة ضمن حدود نطاق المدينة لما لذلك من آثار إيجابية في متغيرات منطقة الجوار وبالتالي في الإيجار السنوي.

خامساً: إنشاء مدن سكينة نموذجية في ضواحي المدن الرئيسية تتوافر فيها جميع الخدمات التعليمية والصحية والترفيهية لتوفير السكن الميسر ومنخفض التكلفة مع تخفيف الاختناقات في المدن الرئيسية. فيجب الحد من مستويات الكثافة السكانية المرتفعة التي تعاني منها بعض الأحياء.

أزمة السكن وفجوة الطلب والعرض

تمثل المنطقة السكنية بجدة الجزء الأكبر من رقعتها المبنية وتختلف المساكن باختلاف المدينة وحجمها وتطورها فالمدينة القديمة تتركز المساكن فيها حول نواتها بصفة دائمة ولكن بتطور العمران ونموه بدأ السكان يتجهون إلى خارج المدينة وترك وسط المدن لوظائف أخرى أكثر أهمية كالوظيفة التجارية أو الإدارية. وعادة تكون أسعار الأراضي في وسط المدينة مرتفعة.

وكانت التغيرات في حجم السكان والمستويات الاقتصادية المختلفة لسكان مدينة جدة الأثر في ظهور الأزمة السكنية وتفاوت الإيجارات. فمع تحسن المعيشة وارتفاع الدخول أصبح السكان يتطلعون إلى السكن في مناطق أفضل ومنازل تتناسب مع مستواهم المعيشي الجديد، بينما عانى الجانب الآخر وهم في الأغلب العمالة في الحصول على المسكن الذي يتلاءم مع متطلباتهم المتدنية نوعاً ما.

وانعكس أثر التغير في اتجاه المدينة نحو التوسع بشكل رأسي فظهرت العمائر الشاهقة التي تميز منطقة وسط المدينة بالدرجة الأولى وبالتالي ارتفعت كثافة السكان في بعض الأحياء بشكل كبير وزاد الضغط السكاني على مساحة الأرض المحدودة، وارتفعت أسعار الأراضي داخل المدينة وما نجم عنها من امتداد المساكن على شكل القفزات المتفاوتة وغير المتناسقة. فقامت أحياء في الأطراف تفتقر إلى الخدمات الضرورية وهي في الواقع أن من أهم المشكلات التي نشأت عن التغيرات السريعة في حجم السكان هي شدة الطلب على الخدمات بأنواعها المختلفة.

وذلك أن التزايد السكاني السريع يشكل ضغطاً على الإدارات والأجهزة التخطيطية التي لم تكن مهيأة لاستقبال الأفواج المتدفقة عليها. وأثرت الزيادة السكانية غير المتوقعة على نوعية الخدمات الصحية والتربوية والمواصلات والمرافق العامة.

وهذه الطفرة السكانية السريعة التي شهدتها جدة لم يكن ليمتد أثرها فقط على الناحية الوظيفية بل امتدت لتشمل حجم المدينة التي تضاعفت مساحتها وعلى علاقة السكان بالأرض وازدياد الطلب على المساكن مما انعكس على ارتفاع في الإيجارات حيث يقدر النقص الحالي في عدد المساكن من قبل بلدية جدة بحوالي300 ألف وحدة.

فارتفاع أسعار العقارات ومنها السكنية راجع إلى عدة أسباب، أحدها هو ضعف الاستجابة من المعروض من المساكن إلى التغيرات في الطلب. ومع ضعف الاستجابة، يترجم ارتفاع الطلب إلى ارتفاع أسعار المساكن التمليك أو ارتفاع الإيجار بدلا من زيادة الإنتاج من المنازل.

وعمدت الدراسة التي حصلت الباحثة سمر العجيب بموجبها على درجة الماجستير في الاقتصاد، تخصص استثمار عقاري، إلى عدة نتائج تجيب على التساؤلات التالية:

– ماهي التغيرات العمرانية التي حدثت لمدينة جدة في خلال فترة العشر سنوات الأخيرة؟

– هل لعدد السكان ارتباط بارتفاع أو انخفاض مستوى التوسع العمراني؟

– ما نوع العلاقة التي تربط بين التوسع العمراني وإيجارات الوحدات السكينة؟

– ما العوامل المؤثرة على إيجار الوحدة السكنية؟

واعتمدت الدراسة التي أقيمت عام 1432 ه على 256 عينة من أصل 600 عينة. حيث تم استبعاد حوالي 3% من عينة الدراسة لعدم استكمال البيانات بها، واستبعاد ما يقارب 25% من العينة كونها تعود لملاك وليس لمستأجرين. وقد وضعت الأسئلة بصور مرتبة ومباشرة وأعطيت خيارات للإجابة قدر الإمكان.

المصدر: الرياض

“الصقير”: توقعات بالانتهاء من مشروع مطار جدة الجديد منتصف 2016

توقع نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير أن يتم الانتهاء من كامل أعمال مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في منتصف العام القادم 2016م، مشيراً إلى أن العمل يجري تنفيذه حاليا على ارض الواقع وقد أنهيت مراحل هامة في التنفيذ.
وأضاف الصقير أن الحزمة الأولى من المشروع تشمل مبنى صالات السفر، ومجمع برج مراقبة الحركة الجوية والمباني المساعدة، مبنى الإنقاذ والإطفاء الرئيسي، ومركز إدارة الأزمات، مركزين متطابقين للبيانات، ومبنى الأرصاد الجوية، ومبنى صيانة معدات الخدمات الأرضية، مركز التحكم للخطوط الجوية العربية السعودية، أنفاق ناقل الركاب الآلي ونظام نقل أمتعة المسافرين، ومركز صيانة وحدات ناقل الركاب الآلي، خمس لمواقع الراديو موزعة على أرجاء المطار، مواقف سيارات مسافري الدرجة الأولى ورجال الأعمال، ومواقف سيارات كبار الشخصيات.
وبين أن الحزمة الثانية تشتمل على مركز النقل، ومحطة القطار المرتبطة بقطار الحرمين السريع، إلى جانب حزم من العقود الصغيرة المنفصلة تشمل إنشاء نفق لمعدات الخدمات الأرضية أسفل المدرج الأوسط ومبنى صالات السفر للمرحلين ومباني صالات سفر الطيران الخاص وساحة الطائرات الخاصة ومبنى سلامة الطيران والمقاييس ومبنى الوسائل الرقابية.
وأوضح الصقير أن ‏‫ الهيئة العامة للطيران المدني شاركت في معرض مشاريع جدة في نسخته الرابعة الذي انطلقت فعالياته الأربعاء الماضي برعاية محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز ويستمر لمدة 21 يوما بهدف تمكين أهالي جدة وزوارها من التعرف على المشاريع التنموية التي يتم إنجازها في المحافظة.
ولفت الصقير إلى أن الهيئة حرصت على المشاركة في معرض مشاريع جدة، باعتباره احد اهم المشاريع التنموية العملاقة التي تحظى بها مدينة جدة، والآثار الإيجابية التي سيحققها المطار عند تشغيله من خدمة للمواطنين والمقيمين والزوار وضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين.
إلى هذا، زار محافظ جدة جناح الهيئة الذي يضم مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد وكان في استقبال نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير ومساعد الرئيس للاتصال المؤسسي والتسويق وائل بن محمد السرحان،، واستمع سموه إلى شرح من معالي نائب الرئيس عن الاعمال المنجزة في المشروع والفترة الزمنية المتوقعة لتشغيل المطار الجديد.
الجدير بالذكر أن المطار الجديد في مرحلته الأولى سيرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 30 مليون مسافر سنوياً، والعمل يسير وفق الخطة المحددة وفي المرحلة الثانية ستصل الطاقة الاستيعابية إلى 45 مليون مسافر، أما المرحلة الثالثة والتي مخطط لها أن ترفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 80 مليون مسافر فسيتحدد موعدها على ضوء تطور الحركة الجوي.

أمانة جدة: سفن أوروبا وراء انتشار «الجرذ النرويجي»

برّرت أمانة جدة انتشار «الجرذ النرويجي» في جدة بعدة أسباب، منها قدوم هذا النوع من الجرذان للمحافظة عن طريق البواخر، وسفن الشحن من أوروبا، إضافة إلى انتشار المأكل والمأوى المناسب له، إلى جانب أن بعض السلوكيات الخاطئة من مرتادي الكورنيش من ترك بقايا الأطعمة والمشروبات، علاوة على وجود الأطعمة الطازجة في الفضلات والقمامة أحد الأسباب الرئيسة لتكاثر الجرذان.
جاء ذلك ردًّا على مقال نُشر في «المدينة» تحت عنوان «فأر في الفجر». وقالت أمانة جدة على لسان محمد بن عبيد البقمي مدير إدارة العلاقات العامة والتواصل، أن الأمانة تواجه إشكالية تكاثر الجرذ النرويجي في المناطق والأحواش من أملاك خاصة، أو منشآت تابعة لهيئات وأفراد ما يعيق عمليات المكافحة.
وأضافت إن المجهودات التي قامت بها الأمانة ممثلة بالبلديات المختلفة من عمليات مكافحة الجرذ النرويجي، والتنوّع في استخدام الطعوم والسموم الحادّة (فوسفات الزنك)، والمزمنة (مضادات التخثر)، والموصى بها عالميًّا، والتي لا تمثّل خطرًا على البيئة، إضافة لوسائل الرصد، إلى عدم انتشار القوارض في معظم بلديات الشمال التي تعاني بشكل أقل من الأسباب السابقة، بعكس بلديات الجنوب التي تعاني من الأحياء العشوائية فضلاً عن السلوكيات الخاطئة بإلقاء المخلّفات خارج الصناديق والأنشطة غير الشرعية.
كما تم التركيز على أعمال المكافحة في بلدية البلد نظرًا لأهميتها السياحية والتاريخية ما أدّى لتقليل انتشارها، بالإضافة إلى اتّباع أسلوب تزامن رفع النفايات مع أعمال المكافحة بالتنسيق مع شركة النظافة ما أدّى لمزيد من النتائج الناجحة.

 

المصدر: المدينة