جدة تسجل أول الناخبين من ذوي الاحتياجات الخاصة

سجلت عملية قيد الناخبين للانتخابات البلدية في دورتها الثالثة بمحافظة جدة أمس الأول، أول الناخبين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك ضمن فترة تسجيل المرشحين، التي بدأت يوم السبت الماضي.

وأبدى عبدالرحمن العمري من ذوي الاحتياجات الخاصة سرورة في المشاركة بمثل هذا المشروع الوطني في تطوير الخدمات، الذي يهدف إلى خدمة الوطن والمواطن مؤكداً على ضرورة مشاركة المواطنين لهذه الانتخابات البلدية.

فيما أشاد المواطن عبدالله الزهراني بالدور الذي تبذله الأمانة في سبيل توفير كل مافيه راحة المواطن واستقراره سواء بتوفير ما يحتاجه من خدمات وغيرها بما يعود بالنفع على الجميع، مشيراً إلى أن خطوات التسجيل وشروطها مبينة بشكل واضح على اللوحات الإعلانية بمراكز الاقتراع والانتخابات وغيرها من المواقع الإلكترونية، ليتسنى على الجميع معرفتها ولتسهيل عملية الانتخاب.

ورحب العاملون بمراكز ودوائر الانتخابات البلدية بالجميع ممن تتوافر وتنطبق عليه شروط التسجيل في عملية قيد الناخبين، داعين المواطنين والمواطنات بالمشاركة في هذا المشروع الذي يخدم ويعود نفعه للجميع.

شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة يقيد اسمه في سجل الناخبين

بني مالك.. حي ينعي خدماته

بني مالك في جدة ذلك الحي الذي يسكنه ما يقارب من 60 ألف نسمة أغلبهم من الجاليات الأجنبية، يشتكي من قلة الخدمات والإهمال، حيث يشكو سكان الحي من تكسر الأرصفة والأسلفت ووجود شوارع داخليه صغيرة غير ممهدة، بالإضافة إلى سقوط أعمدة الإنارة وتواجد عدد كبير من ورش السيارات داخل الحي، وبراميل النفايات المهملة من قبل شركة النظافة المتعهدة، كما يبدي أهالي الحي تخوفهم من وجود محلات تعبئة إسطوانات الغاز، والتي اعتبروها تهديداً لسلامتهم
«المدينة» جالت في الحي والتقت عدداً من سكانه ليتحدثوا عن معاناتهم عبر تلك السطور.
صيانة مفقودة
في البداية يقول حسين المالكي: بكل صراحة اهتمام الجهات الخدمية في حي بني مالك للشوارع الرئيسة فقط أما الشوارع الداخلية تشكو الإهمال ووجود دائم للنفايات، منوهاً أن الأرصفة المكسرة وأعمدة الإنارة الساقطة هي أحد أبرز معالم الحي، وطلب المالكي من الجهات الخدمية الاهتمام بالحي أكثر من ذلك خاصة في الصيانة.
ومن جهته بين سعود المطيري أنه لا يوجد مساحات خضراء كافية لسكان الحي الذي يقطنه عدد كبير من البشر سواء كانوا سعوديين أو مقيمين، منوهاً أن الشباب يلعبون الكرة على أرض أسفلتية، ناهيك عن الإصابات التي تحدث لهم نتيجة الوقوع على تلك الأرض، منوهاً أنهم طلبوا من أمانة جدة أن تنفذ حدائق في الحي.
هجوم البعوض
وأشار عبدالرحيم المطيري إلى خطورة انتشار حشرات البعوض في الحي وفي داخل المنازل، ويقول: لقد أصبح وجودها أمراً مخيفاً، ويجعلنا عرضة للأمراض الفتاكة، ومنها مرض حمى الضنك، في ظل غياب فرق المكافحة، وتابع: حي بني مالك يعد من الأحياء العشوائية، فالتشوهات والثقوب تكشف العيوب المخفية في أحيائه الداخلية وأزقته.
ووصف أحمد صالح الغامدي مشكلة انتشار مقاهي الشيشة داخل الحي بـ«المقلق» لراحة السكان، وخلص إلى القول: وجود المقاهي في الحي يجلب الكثير من المشاكل، خصوصاً أن الحي بات يشكل مرتعاً للمتخلفين، مشيراً إلى أن وجود محلات تعبئة إسطوانات الغاز داخل الحي وبجوار المنازل في الأحياء يمثل كارثة تهدد حياة المواطنين.
لا رد
«المدينة» بدورها أرسلت بريداً إلكترونياً يوم الأحد الماضي إلى المركز الإعلامي في أمانة محافظة جدة، كما تم إرسال رسالة إلى الناطق الإعلامي بها والذي رد عليها بإشارة أنه استقبلها، ولكن لم يتم الرد على الاستفسارات حتى لحظة نشر هذا الموضوع.

 

المصدر: المدينة

“سبق” تكشف تفاصيل مُثيرة في قضية ضبط ٥٠ رجلاً وامرأة بمنتجع جدة

كشفت “سبق”، عن تفاصيل جديدة ومُثيرة حول إلقاء القبض على أكثر من ٥٠ شخصاً ما بين رجل وامرأة بأحد شواطئ منتجعات محافظة جدة – تحتفظ “سبق” باسمه -؛ ذلك بمشاركة جهات حكومية عدة؛ على رأسها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمحافظة.
وقالت مصادر “سبق”، إن دهم المنتجع كان بمشاركة جهات أمنية؛ منها: مكافحة المخدرات، والشرطة، وجميع مَن تمّ القبض عليهم في أثناء الدهم من جنسيةٍ عربيةٍ بعد أخذ الإذن والتصريح الرسمي للدهم.
وأضافت: “تمّ العثور على حالات سُكر وفتيات مخمورات، وممنوعات من خمور خارجية وغيرها”؛ حيث أكّدت المصادر أن المنتجع يعود لأحد رجال الأعمال – تحتفظ “سبق” باسمه – إذ فرَّ مدير المنتجع هارباً لخارج المملكة، وتحديداً “دبي”، وابنه إلى لندن، فيما تمّ احتجاز رجل الأعمال للتوقيف على ذمة التحقيق.
‏وأوضحت: “تمّ إغلاق المنتجع بشكلٍ نهائي قبل يومين، وسيتم رفع دعوى قضائية شرعية على صاحب المنتجع ومديره”.

تخصيص مجمع شمال جدة لاستقبال حالات كورونا خلال الحج

خصصت وزارة الصحة مجمع الملك عبدالله الطبي بشمال بجدة، لاستقبال حالات كورونا خلال موسم الحج، حيث علمت «المدينة» من مصدر مطلع بالوزارة أن الصحة وضعت من ضمن خططها لمواجهة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية «كورونا» خلال موسم الحج، إحالة الحالات المصابة بكورونا وبإسعاف جوي من مكة المكرمة والمشاعر المقدسة الى مجمع الملك عبدالله الطبي بشمال جدة، لتجنب انتشار الفايروس في العاصمة المقدسة خلال موسم الحج في حال تسجيل أي من حالات «كورونا» ، وأضاف: تم اختيار المجمع الطبي بشمال جدة لاحتوائه على مركز يضم 30 غرفة عزل سالبة الضغط، بالاضافة الى كادر طبي متمرس وذي خبرة وكفاءة عالية، سبق له التعامل مع عدد من الحالات الحاملة للفايروس والتى تم شفاؤها بعد خضوعها للعلاج في غرف عزل المجمع، حيث نفذت فرضيات خلال الفترة الماضية على عمليات الاسعاف الجوي، وتدريب الكوادر في المجمع الطبي على استقبال الحالات الطارئة والتعامل معها خلال فترة وجيزة وبكفاءة عالية، ويقع المجمع الطبي بشمال جدة في أبحر الشمالية على مساحة 266 ألف متر مربع ويحتوي حالياً على 500 سرير طبي، ويضم مركزاً متخصصاً لحالات متلازمة الشرق الأوسط «كورونا»، بالإضافة إلى مراكز تخصصية مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات بحسب المواصفات العالمية وهو مؤهل لاستقبال مثل هذه الحالات.

 

المصدر: المدينة

3950 رحلة تنقل 822 ألف حاج إلى مطار جدة

بتوجيه من مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، استعرض مستشاره رئيس اللجنة التنفيذية والتحضيرية لأعمال الحج الدكتور هشام الفالح أمس مع الجهات المعنية الخطة التشغيلية لموسم حج العام الحالي.
وتهدف خطة اللجنة الإشرافية على أعمال الحج والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، والتي تشارك في تنفيذها جهات عدة من مختلف القطاعات ذات العلاقة بضيوف الرحمن إلى تسهيل إنهاء إجراءات ضيوف الرحمن من خلال تأمين القوى العاملة المطلوبة على مدار الساعة، والتنسيق الفعال بين كل الجهات العاملة، وتطبيق أعلى معايير السلامة للمحافظة على سلامة الأفراد والمرافق والممتلكات، إضافة إلى الاستغلال الأمثل لكل الموارد المتوفرة في مبنى صالات الحج والعمرة.
وتطرق الاجتماع الذي عقد في صالة الحجاج بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة إلى عدد الرحلات المتوقع والذي سيقارب حتى السابع من ذي الحجة المقبل نحو 3950 رحلة ستنقل 822 ألف حاج، كما استعرض حصص الدول من الحجاج عبر مختلف المنافذ وآلية إنهاء إجراءاتهم منذ قدومهم لأداء الفريضة وحتى مغادرة المملكة إلى بلدانهم.
واستعرضت الجهات الإجراءات التي تتم لاستقبال ضيوف الرحمن بداية من وصول الرحلة إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي، ثم دخول الحجاج إلى صالات القدوم ومنطقة المراقبة الصحية، وإجراءات الجوازات، واستلام الأمتعة.
وخصص 14 صالة سفر لضيوف الرحمن فيها 136 كاونتر جوازات، إضافة إلى 190 كاونتر لوزن الحقائب، ومطاعم ومناطق تسوق، وكذلك محلات صرافة ومراكز تغليف، و84 موقفا للمركبات والحافلات، و40 مصلى و1300 دورة مياه.

المصدر: مكة