غياب التنسيق يعطل إعادة فتح شوارع جدة المغلقة

تسبب غياب التنسيق بين لجان المراقبة الميدانية في أمانة جدة والبلديات الفرعية من جهة، وبين لجنة إزالة التعديات من جهة أخرى في تعطيل إعادة فتح الشوارع المغلقة التي طالها التعدي ورصدتها اللجنة التي شكلها محافظ جدة لهذا الغرض.

وأوضحت مصادر لـ»مكة» أمس أن رئيس لجنة مراقبة الأراضي وإزالة التعديات بمحافظة جدة المهندس سمير باصبرين رفع خطابا لأمين المحافظة الدكتور هاني أبوراس تضمن شكوى لجنة التعديات من عدم وقوف المراقبين الميدانيين في بعض البلديات مع أفراد لجنة الإزالة، التي كان من المفترض أن تعيد فتح الشوارع المغلقة، أو التي طالها التعدي.

وشدد باصبرين في خطابه للأمين على أن بعض البلديات الفرعية شرعت في فتح بعض الشوارع المغلقة دون التنسيق مع لجنة مراقبة الأراضي وإزالة التعديات، مما يتعارض مع توجيهات محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد.

ولفت إلى أن اللجان سجلت في محاضر رسمية كل الإجراءات التي اتخذت من قبل تلك البلديات الفرعية، وأنه على الرغم من عدم وقوف بعض البلديات على تلك الشوارع المغلقة إلا أن أفراد لجنة التعديات سجلوا في محاضرهم إعادة فتح شوارع باجتهادات من أنفسهم.

وذكرت أن أعضاء لجان التعديات سجلوا في محاضرهم أيضا اعتذار بعض البلديات عن الوقوف على الشوارع بأنفسهم بحجة انشغالهم في إزالة تعديات في أماكن أخرى، كما أن أعضاء بلديات أخرى طلبوا من أعضاء التعديات التوقيع على المحاضر المسجلة لديهم عن الشوارع المغلقة دون الوقوف عليها ميدانيا، وهو ما اعتبرته اللجنة مخالفا للتوجيهات، ورفضت لجنة التعديات التوقيع على تلك المحاضر دون الشخوص على المواقع.

وقالت المصادر إن رئيس لجنة التعديات أكد لأمين جدة أن توجيهات المحافظ تقضي بأنه بعد الانتهاء من عمل الجولات الميدانية بنطاق 14 بلدية فرعية لرصد وحصر الشوارع التي المستغلة كليا أو جزئيا تبدأ أعمال الإزالة، على أن يكون ذلك بالتنسيق مع لجنة التعديات وتوفير الدعم اللازم والإفادة بعد الانتهاء من أعمال الإزالة بتقرير رسمي.

المصدر: مكة

«زواج جدة» تدعم العرسان بأثاث وأجهزة منزلية

قدمت الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة أثاثاً وأجهزة كهربائية وأدوات مطبخ وغرف نوم للعرسان خلال العام المنصرم بقيمة 9 ملايين و510 آلاف و872 ريالاً، من خلال مستودع الأثاث الذي دشنته الجمعية ضمن مبادرة “لنخفف عنهم” لتقديم ما يحتاجه بيت الزوجية بهدف التقليل من تكاليف الزواج المادية. ويأتي ذلك في الوقت الذي يشير فيه الاستطلاع الذي أجري على شريحة من الشباب المقبليين على الزواج أن تأثيث بيت الزوجية يشكل 45 % من تكاليف الزواج، حيث سعت الجمعية للتخفيف عنهم عبر برنامج أثاث بيت الزوجية.

وأوضح مدير عام الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة فهد بن بنية الحازمي أن الجمعية تقوم وفق آلية واضحة ومنظمة بمنح الشباب المقبل على الزواج أثاثاً وأجهزة كهربائية وأدوات مطبخ وغرف نوم بمساهمة من أهل الخير والميسورين والمحسنين من أبناء هذه البلاد الطبية من خلال المستودع المخصص لذلك.

المصدر: اليوم

تدشين وحدة أمراض الدم الوراثية للأطفال في مستشفى شرق جدة

دشن المدير التنفيذي د. عبدالعزيز صوان وحدة أمراض الدم الوراثية للأطفال في مستشفي شرق جدة. وقال د. صوان المدير التنفيذي للمستشفى إن وحدة أمراض الدم الوراثية تقدم العديد من الخدمات الصحية المتخصصة في أمراض الدم الوراثية كعلاج مرضى الثلاسميا ومرضى فقر الدم المنجلي والمصابين بالهيموفيليا وغيره من الأمراض. وبين أن المركز يحتوي على جهاز تغيير الدم والذي يعتبر الوحيد على مستوى مستشفيات الوزارة بمنطقة مكة المكرمة. من جانبه، أشار مساعد المدير التنفيذي للخدمات الطبية د. محمد غازي أن المركز يوفر جميع الاحتياجات اللازمة التي تسهم في تقديم خدمة عالية الجودة بما يملكه المستشفى من مختبرات متخصصة في مجال الكشف عن أمراض الدم. من جانبها، بينت د. نجاه مروان عبدالقادر مشرفة وحدة أمراض الدم الوراثية بالمستشفى أن مستشفى شرق جدة سوف يستقبل 77 مريضات، وهن المحولات من مستشفى الولادة والأطفال بالمساعدية بمعدل سبعة مرضى يومياً. وأوضحت د. نجاه أن عدد الكادر الطبي لوحدة مركز أمراض الدم الوراثية هو ثلاثة استشاريين لأمراض دم وأورام، واثنان من أخصائيي الأطفال، واثنان طبيب مقيم، وأربعة تمريض حالياً.

المصدر: الرياض

مواطن يطالب جمرك ميناء جدة بتعويض لفقدان سجاد بنصف مليون

طالب مواطن جمرك ميناء جدة الإسلامي بتعويضه عن فقدان سجاد فاخر تقدر قيمته بنصف مليون ريال اشتراه مع بضائع أخرى خلال مزاد علني بالجمرك، وقال إنه اكتشف فقدان جزء من السجاد بعد تحميله وإيصاله إلى مستودعاته جنوب جدة، فيما أوضح مدير عام الجمرك لـ «المدينة» أن شكوى المواطن قيد التحقيق.
وقال المواطن عبدالرزاق سعيد المولد (صاحب الشكوى): «أعلن جمرك ميناء جدة الإسلامي عن مزاد للمتروكات فتقدمت لها، ورست المنافسة عليّ بقيمة مليون وستمائة ألف، واستلمت جميع البضاعة التي اشتريتها باستثناء سجاد فاخر حيث ماطلني جمرك ميناء جدة في استخراج الأوراق النهائية للمبايعة وكذلك استلام السجاد بالرغم من دفعي المبلغ كاملا».
وزاد:» مضت 9 أيام تقريبا من تسليمي المبلغ كاملا ولم أستلم السجاد، فقابلت مدير عام جمرك ميناء جدة وأبلغته بالوضع وزودته الأوراق، فقال: الآن ستحمل بضاعتك وكان ذلك صباح يوم الأربعاء 8 جمادى الأولى الجاري».
وأضاف أنه بعد عناء تم تحميل السجاد وكان مجموعه يقدر (3) حاويات. وبعد ذهابه للمستودعات اكتشف فقدان جزء من البضاعة، وقال: يوجد (رصاص) أخضر اللون على شكل ختم يتم تركيبه على الحاوية وله أرقام محددة متطابقة مع رقم الحاوية الناقلة، وليس لأحد صلاحية فتحه سوى صاحب البضاعة، وبعد وصول البضاعة مستودعي الخاص لاحظت أن (2) من الرصاص ذي اللون الأخضر بدا جديدا بعكس الباقي والذي بدا متأثرا من أشعة الشمس، الأمر الذي دفعني للشك في فتح الرصاص قبل تحميلي البضاعة، واتضح فقدان (101) رول من السجاد منوها إلى أن لديه شهودا يثبتون حجم البضاعة التي حمّلها.
وزاد:» قدمت شكوى لمدير عام الجمرك عن فقدان السجاد ومضت 4 أيام دون أن يتواصل معي أحد، مشيرًا إلى أنه تعرض لوعكة صحية بسبب فقدان البضاعة حيث ارتفع لديه السكر والضغط وحدث له انهيار عصبي.
وقال:»أطالب تعويضي عن كل رول فقدته، وتعويضي أيضا عن تكاليف إقامتي في المستشفى بسبب تدهور حالتي الصحية، وكذلك تعويضي عن إيجار المستودعات، وعن عدم الثقة من قبل التجار الذين كانوا ينوون شراء السجاد مني.
وأشار المولد إلى أن مجموع رولات السجاد التركي الفاخر التي اشتراها تقدر بـ (301) رول، وحجم كل منها (4×25) متر، أما الرولات التي استلمها فهي (200)، والمفقود (101) رول تعادل قيمة جملتها في السوق حوالى (5000) ريال للرول الواحد.
من ناحيته علّق مدير عام جمرك ميناء جدة الإسلامي على القضية برد مقتضب لـ «المدينة» قائلًا:» شكوى المواطن الآن قيد التحقيق والتثبت من كل الوقائع لدى الإدارة المختصة بالجمرك وليس هناك تعليق لحين الانتهاء من التحقيقات».
القضية في نقاط:
إعلان جمرك ميناء جدة الإسلامي عن مزاد للمتروكات
المنافسة رست على المولد بقيمة مليون وستمائة ألف
تسلم البضائع المختلفة التي اشتراها باستثناء السجاد الفاخر
شكا لمدير الجمرك فوعده باستلام البضاعة فورًا
تم استلام البضاعة ونقلها إلى مستودعات الشاكي «المولد»
اكتشاف فقدان جزء من البضاعة يقدر بـ 500 ألف
تقديم شكوى جديدة لمدير الجمرك حول فقدان السجاد

 

المصدر: المدينة

“أوقاف جدة” تكلف 42 موظفًا لمراقبة تأجير الأئمة لمساكن المساجد

كلفت إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، قرابة (42) موظفًا لمتابعة الأئمة والمؤذنين الذي يقومون بتأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة لنظام الإقامة والعمل.

 

وأكد لـ”سبق” مدير عام إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، سعيد المالكي، أنه تم تكليف قرابة (42) موظفًا للتأكد من سلامة سكن وتأجير الأئمة والمؤذنين للمساكن الخاصة بهم داخل المساجد. وجاء ذلك بعد صدور نتائج لجنة مشكلة من خمس جهات حكومية مشتركة مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، تظهر أن هنالك مساكن للأئمة والمؤذنين يسكنها مقيمون مخالفون لنظام الإقامة والعمل، وذلك ما يعد مخالفة صريحة لنظام الوزارة.

 

وبين “المالكي” أن النظام العام للوزارة يجيز للإمام أو المؤذن بتأجير السكن الخاص، وذلك بشرط التقدم للوزارة بطلب تأجير المسكن، ويطبق عليه الشروط الخاصة به، وذكر “المالكي” أن هنالك (2300) مسجد بجدة يحمل ترخيص الوزارة، مشيرًا إلى أن الأعداد كبيرة للمساجد، والمشرفون عددهم قليل لا يتجاوز (42) مراقبًا، وبذلك يصعب تغطية كل المساجد بشكل دقيق.

 

ولفت “المالكي” إلى أن أغلب المخالفين هم أئمة المساجد الواقعة داخل العشوائية وعدد قليل، مبينًا أن المساكن ضيقة ومحدودة، ولاسيما في حال وجود عائلة كبيرة للإمام أو المؤذن مما يجعله يلجأ إلى التأجير والبحث عن مسكن مناسب له بالقرب من المسجد.

 

وشدد “المالكي” على أن أي إمام أو مؤذن يقوم بتأجير السكن الخاص به، دون الرجوع إلى الوزارة، ينذر في المرة الأولى، وفي حال تكرار المخالفة يتم طي قيده.

 

 

ويُذكر أن لجنة مشكلة من جهات حكومية عدة، رصدت عدة ملاحظات على مساجد جدة أبرزها تأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة، إضافة إلى وجود حلقات لتحفيظ القرآن من دون تراخيص، لافتة إلى حاجة نحو 700 مسجد إلى صيانة عاجلة.

 

 

وبحسب المعلومات فإن محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، شكّل لجنة لمتابعة موقف المساجد بعضوية كلٍ من إدارة الأوقاف والمساجد وأمانة جدة والدفاع المدني وشركتي الكهرباء والمياه الوطنية، منذ العام الماضي.

المصدر: سبق