13 مليونا يهدرها مخربو المرافق العامة بجدة سنويا

بلغ حجم الهدر المالي الناتج عن تخريب المرافق العامة في محافظة جدة أكثر من 13 مليون ريال سنويا، بحسب ما قدره مصدر بأمانة المحافظة، مبينا أن معظم عمليات التخريب تشهدها الواجهات البحرية والمرافق التابعة لها.

40 مليونا للصيانة

وقال: تتجاوز قيمة عقود صيانة الواجهات البحرية 40 مليون ريال لمدة ثلاث سنوات، وهو ما دفع بالأمانة إلى التوجه لتزويد تلك الواجهات بغرف مراقبة تشارك فيها الجهات الأمنية، موضحا أن أول غرفة افتتحت أخيرا بشاطئ السيف.

حملة توعية

وأشار المصدر إلى إطلاق حملة الخميس الماضي تحت مسمى «الاعتداء على الممتلكات العامة جريمة»، تهدف إلى الحد من حالات التخريب والتكسير المتعمد التي شهدتها الواجهات البحرية، والمتركزة في إتلاف سياج الكورنيش الأوسط ودورات المياه المخصصة للنساء وسرقة المراوش بشاطئ السيف.

وأفاد أن هذه الحملة التي أطلقتها أمانة محافظة جدة عبر موقعها الالكتروني، لاقت تفاعلا كبيرا من قبل الجمعيات التطوعية والأهالي، وأن أبرز آليات تنفيذها مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الرسمية للأمانة دون وضع خطة زمنية لانتهائها كونها دائمة للأبد.

غرامات مالية

وأكد المصدر وجود عقوبات منصوص عليها في لوائح الشؤون البلدية والقروية، إلى جانب لائحة مجلس الوزراء المتعلقة بإتلاف المرافق العامة، تتراوح بين 200 و2000 ريال.

وتابع: تسعى الأمانة إلى تدعيم مراقبيها الميدانيين بمشاركات الجهات الأمنية للبدء الفعلي في تنفيذ العقوبات حيال المخرّبين، مفيدا ببدء التنسيق الرسمي مع تلك الجهات لدعم غرف المراقبة التابعة للبلديات.

وذكر أن نظام حماية المرافق العامة الصادر من قبل مجلس الوزراء، ينص على إيقاع عقوبة السجن بالمخرّبين لمدة لا تزيد عن عامين وغرامة لا تتجاوز 100 ألف ريال أو بإحدى تلك العقوبتين.

كاميرات للمراقبة

وزاد: سيتم البدء في تفعيل هذه العقوبات فور مشاركة الجهات الأمنية مع مراقبي الأمانة، فضلا عن مباحثات بشأن تزويد المرافق العامة بكاميرات لمراقبتها على مدار الساعة والوصول الفعلي للمخربين.

المصدر: مكة

مصادر: إعلان نتائج الفحوصات المخبرية لإبل جدة اليوم

علمت “سبق” من مصادرها أنَّ اليوم الاثنين سوف تظهر نتائج التحاليل والفحوصات المخبرية لوزارة الزراعة، التي أُخذت من قرابة 500 رأس من الإبل بسوق الأنعام بحي الخمرة بجدة، بعد ظهور ثلاث إصابات بفيروس “كورونا” نتيجة الاختلاط بها مؤخرًا.

وأشارت المصادر إلى أنَّ اللجنة باشرت مهامها قبل عشرة أيام بسوق الأنعام بحي الخمرة، بعد أن أُصيب أحد الجزارين بفيروس “كورونا”؛ ما حدا بوزارة الزراعة لمنع عملية التنقل من وإلى السوق.

وسوف تصدر نتائج التحاليل والفحوصات التي أجرتها الوزارة في وقت سابق اليوم الاثنين.

وشهد سوق الإبل خلال اليومين الماضيين جدلاً واسعًا، بعد ظهور نتائج إيجابية؛ ما جعل جهات حكومية عدة تستنفر جهودها لمحاربة الفيروس.

المصدر: سبق

عامل مطعم بجدة يقطع ويقشر الثوم على الرصيف

رصدت عدسة «المدينة» خلال جولة ميدانية بجدة، قيام أحد عمال مطعم بحي مشرفة بتقشير وتقطيع الثوم فوق رصيف عام، تمهيدا لتجهيز الطعام للزبائن في مخالفة علنية للاشتراطات الصحية.
من جهته أكد مدير المركز الإعلامي لأمانة جدة سامي الغامدي، أن الحملات التي تقوم بها الأمانة على المطاعم ومحلات الصحة العامة تتواصل بشكل مستمر حفاظا على سلامة الغذاء المقدم لسكان وزوار المحافظة.
وقال: «هناك رقم عمليات خاص بالأمانة للإبلاغ عن أي مخالفة ترتكبها أي منشأة غذائية ومطاعم، حيث يتوجه مراقب البلدية الفرعية التي تقع في نطاقها وتم تحرير محضر بالمخالفة، كما أن هناك جولات ميدانية بشكل مستمر يقوم بها مراقبو البلديات الفرعية والإدارة العامة للرقابة التجارية لمتابعة المنشآت الغذائية ورصد أي مخالفات صحية وتطبيق العقوبات والغرامات بحقها، وأوضح أنه في حال وجود مخالفات تستدعي الإغلاق يتم إغلاق المنشأة مؤقتا، إلى أن يتم تصحيح وضعها وتسديد الغرامة التي طبقت بحقها.

 

المصدر: المدينة