الشريف: مشروع «نبراس» يعزز القيم الأخلاقية والاجتماعية ضد المخدرات

أكد مهاجم المنتخب السعودي والنصر السابق ماجد عبدالله أن المعرض الفني الذي سيروي تاريخه وانجازاته في شهر اكتوبر المقبل بالرياض، سيحمل رسائل اجتماعية ووطنية تنسجم مع المسؤولية الاجتماعية التي يضطلع بها أمام جمهوره وعشاقه، بدعم ومشاركة المشروع الوطني لمكافحة المخدرات “نبراس” والشركة السعودية للصناعات الأساسية وينفذه الفنان التشكيلي السعودي عبد الحافظ الغامدي.

والتقى ماجد عبدالله مع أعضاء غرفة جدة برفقة الأمين العام للمشروع وخبير الأمم المتحدة عبد الإله الشريف، وعبدالحافظ الغامدي وعدد من مسؤولي الجمعية والقائمين على المعرض التشكيلي، وعقدوا اجتماعاً مع عضو مجلس الإدارة سعيد بن زقر والأمين العام عدنان مندورة ومدير مركز المسؤولية الاجتماعية الدكتور فيصل عوض ومدير المركز الإعلامي أحمد الغامدي ومدير التوظيف والتوطين عابد عقاد وعدد من قيادات الغرفة.

ورحب مندورة بالنجم الجماهيري الكبير ومسؤولي المشروع الوطني للوقاية من المخدرات في غرفة جدة، وقال: “مشاركة مشاهير الرياضة في هذه البرامج الوطنية الهادفة تعطي قيمة مضافة للكثير من الأعمال وتساهم في نجاحها، ويسعدنا في غرفة جدة أن نتعاون مع البرامج التي وضعها مشروع نبراس، إذ تلتقي أهدافنا في ضرورة تجنيب المجتمع أخطار المخدرات، والتركيز على الدور الحيوي والإيجابي للشباب للمشاركة بفاعلية في خدمة وطنه.

وأكد الشريف أن زيارة لغرفة جدة تأتي ضمن جولة انطلقت من الرياض وتمر عبر تسع مدن سعودية، بهدف استعراض المشروع الذي يساهم في خفض الجرائم المرتبطة بتعاطي المخدرات والحد من انتشارها بين أفراد المجتمع، وقال: “المشروع يعزز القيم الأخلاقية والاجتماعية لرفض قبول تعاطي المخدرات، ويساهم في توظيف التائبين من التعاطي و«نبراس» يهدف الى توجيه برامج تهتم بالفئة العمرية الذين تتراوح أعمارهم بين عشر و15 عاما؛ لبناء مقاومة ذاتية للمخدرات، وتغيير أنماط السلوك المتجهة للتعاطي واستبدالها بسلوك يتجنب التعاطي، والتركيز سيكون على النساء لقوة تأثيرهن على المجتمع، ووضع برنامج لهن لمساعدتهن على محاربة تعاطي المخدرات”.

وأضاف: “يجمع المشروع بين العلوم السلوكية وأفضل الممارسات والأساليب في مجال تنفيذ البرامج من أجل وضع وتنفيذ استراتيجيات وقائية فعالة مع الاستراتيجية والنهج والأولويات التي وضعتها اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات”.

من جهته كشف رئيس مجموعة آدلاند للحلول التسويقية ومدير المشروع نواف العقلا أن معرض ماجد عبدالله سيحوي مجموعة عريضة من اللوحات الفنية التشكيلية والمنحوتات الفنية المقتبسة من أهم محطات وانجازات اللاعب، وسيشارك مجموعة من المتعافين من داء إدمان المخدرات بإنجاز بعض هذه الأعمال كنوع من المكافأة والتحفيز لهذه الفئة ومن باب المسؤولية الاجتماعية والتي على ضوئها نال ماجد عبدالله لقب “سفير نبراس”.

المصدر: الرياض

تحذير من أمطار ورياح على العاصمة المقدسة تمتد حتى شرق جدة

حذّر مركز الأزمات والكوارث بإمارة منطقة مكة المكرمة من هطول أمطار على العاصمة المقدسة والمناطق المجاورة لها.

 

وقال المركز، حسب ما نشره بمعرف إمارة منطقة مكة المكرمة: إن هطول الأمطار قد يمتد حتى شرق محافظة جدة، وأن هناك نشاطاً في الرياح السطحية مثيرة للأتربة والغبار؛ منبهاً المواطنين والمقيمين إلى أخذ الحيطة والحذر.

المصدر: سبق

ندوة للتعريف بالرعاية الصيدلية في جدة

نظم مستشفى العزيزية للولادة، والأطفال بجدة، أمس، ندوة تناولت الرعاية الصيدلية للنساء والأطفال؛ بغية المساهمة في تعريف العاملين بالقطاعات الصحية المختلفة، بأهمية الرعاية الصيدلية، وتقنين استخدامات الأدوية، بما يصب في صالح المرضى، ويؤدي إلى شفائهم التام من الأمراض.
وأكد مدير المستشفى، الدكتور أحمد بن جابر الحربي، أن اللجنة المنظمة للندوة، حرصت على المتابعة الدقيقة لجميع المستجدات العلمية، في مجال الأدوية، وتقديمها خلال جلسات الندوة، مشيرًا إلى أن المحاضرين سيناقشون 3 محاور مهمة، خلال أيام الندوة، التي تستمر 3 أيام.
وشدد الحربي على حرص المستشفى، على استقطاب نخبة متميزة من الأطباء، والمحاضرين؛ من أجل تقديم عصارة خبراتهم وجهودهم العلمية، لتعم الفائدة على المشاركين.

 

المصدر: المدينة

ارتباك سوق الخضار المركزي في جدة جراء منع بائعي التجزئة الوافدين من الشراء

ما زال قرار توطين السوق المركزي للخضار والفواكه في جدة، يتسبب من حين لآخر في حالة من الارتباك والتخبط، حيث كان آخرها، البارحة الأولى، إذ أصيب السوق بالشلل في حركة البيع والشراء، جراء منع بائعي التجزئة من الشراء، والقبض على آخرين في السوق الذي يعد من أكبر الأسواق المركزية في السعودية.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل اضطر التجار والمستوردون إلى إغلاق الثلاجات، وإيقاف عمليات البيع بشكل شبه تام ما تسبب في تراجع حركة المبيعات، لا سيما أن السوق يغذي أسواق أحياء جدة.

وطالب التجار والمستوردون بإيقاف العبث في أكبر الأسواق المركزية في السعودية، خاصة أن موسم رمضان على الأبواب، مشددين على ضرورة الالتزام بتطبيق الأنظمة كافة.

وشهد اجتماع التجار والمستوردين مع الدكتور ناصر الجارالله مدير إدارة المسالخ وأسواق النفع العام البارحة الأولى، مواجهة حادة بينهما، إذ انتقد التجار والمستوردون أعمال اللجان الحكومية، وطريقة تطبيق الأنظمة والقوانين، التي تخالف ما نصت عليه القرارات السابقة الخاصة بالتوطين، الأمر الذي دفع مدير إدارة المسالخ وأسواق النفع العام إلى الرد بالقول: “إذا كنتم تنتظرون الأجانب للشراء منكم، فلا نريد الأجانب”.

واشتد رد التجار والمستوردين على الجارالله، مؤكدين أنهم ملتزمون بنسب التوطين وبجميع القرارات، خاصة أنه لا توجد أنظمة تمنعهم من البيع للأجانب.

وأوضح التجار والمستوردين، خلال الاجتماع، أن عمليات البيع في جميع الأسواق تكون للسعوديين والعمالة الوافدة، وليست مقتصرة على جنسية معينة، كما أن عديدا من القرارات التي يتم تطبيقها في السوق المركزي للخضار والفواكه في جدة، لا يتم تطبيقها في الأسواق المركزية الأخرى في المملكة.

وأكد لـ”الاقتصادية” فهد الغامدي عضو لجنة الخضار والفواكه في غرفة جدة، أن قرارات التوطين أثرت في عمليات البيع في السوق المركزي، ما تسبب في توقف معظم الثلاجات عن البيع، الأمر الذي أدى إلى زيادة الأسعار على المستهلك في السوق المحلي.

وبين أن التجار والمستوردين ملتزمون بقرارات التوطين، ويمكن للجهات المعنية المحاسبة والتدقيق على نسب التوطين في الشركات، وبالتالي فرض العقوبات والغرامات على المخالفين، مطالبا الجهات المعنية بتطبيق نص القرارات وعدم الخروج عن النص، خاصة أنه تم رصد العديد من التجاوزات من الجهات المعنية، وسيتم الرفع بها للجهات المختصة.

وأوضح فهد الغامدي، أن الأوضاع في السوق المركزي للخضار والفواكه في جدة، تمر بأسوأ أزمة خلال الفترة الماضية، بسبب مخالفات وتجاوزات في تطبيق القرارات الحكومية، مشيرا إلى التزامهم بتطبيق الأنظمة كافة.

وطالب عضو لجنة الخضار والفواكه في غرفة جدة، بتشكيل لجنة محايدة للوقوف على الأوضاع في السوق، في ظل فشل اللجان الحالية في تطبيق القرارات، فضلا عن وقوف الجهات المعنية على الأوضاع في السوق بشكل مباشر، والتأكد من الاتهامات التي تطول التجار والمستوردين ميدانيا.

وشدد على أن التجار والمستوردين طبقوا قرارات التوطين على أكمل وجه، ويمكن التحقق من ذلك من خلال الكشوف الخاصة بالشركات، مشيرا إلى أنهم ملتزمون ببرامج التوطين، ونسب التوطين التي تتجاوز 80 في المائة في عديد من الشركات.

يشار إلى أن لجنة التوطين في جدة فرضت تنظيما في سوق الخضار المركزي في المحافظة منذ سنوات، يتمثل في حصر البيع على المواطنين السعوديين لحفظ حقوقهم، ومن أجل توطين البائع والمشتري في السوق المركزي للخضار والفواكه في جدة، مع إمكان غير السعوديين الشراء من تجار التجزئة من حلقة الخضار والفواكه بما لا يزيد على ثلاثة كراتين من الفواكه والخضار، حيث إن أكثر من ذلك يعني أن هذا الوافد يعد تاجرا أو موزعا للفواكه والخضار، وهو ما لا يتفق مع قوانين التوطين، التي قصرت هذا النشاط على السعوديين.

المصدر: الاقتصادية

شراكة مجتمعية لتأهيل مرضى الإدمان تجمع “غرفة جدة” و”نبراس”

عُقِد، أمس الأول، الاجتماع التنسيقي الأول بين أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، ممثلة في المشروع الوطني للوقاية من المخدرات نبراس، وشركة قممي للاستثمار والغرفة التجارية بمحافظة جدة التجارية؛ وذلك بهدف تحقيق شراكة مجتمعية لتأهيل مرضى الإدمان واحتوائهم وإعادة تأهيلهم ودمجهم بالمجتمع.

 

حضر الاجتماع، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة، وأمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” عبدالإله بن محمد الشريف، وسفير المشروع الوطني للوقاية من المخدرات ماجد عبدالله، ومدير إدارة البرامج العلاجية بأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات علي الشيباني، والفنان التشكيلي عبدالحافظ الغامدي، والرئيس التنفيذي لشركة قممي للاستثمار مشعل المبيض.

 

وناقش المجتمعون أوجه التعاون بين الغرفة التجارية والمشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس”؛ فيما يخدم العمل مع صندوق الدعم والتأهيل في أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على تدريب المتعافين من الإدمان واكتشاف مواهبهم، وتدريبهم على الحِرَف الفنية، وتنمية مهاراتهم في أعمال النحت والرسم، وعمل اللوحات والمجسمات الجمالية التي تكون لهم مصدر رزق، واعتمادهم على أنفسهم في مواجهة الحياة؛ بعيداً عن رفقاء السوء؛ حيث اتفق المجتمعون على ضرورة تدريب المتعافين والعمل على تشكيل فريق عمل.

 

وأوضح أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله الشريف -خلال الاجتماع- أن صندوق الدعم والتأهيل بأمانة اللجنة، ووفق استراتيجية اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات قد عمل على وضع خطط لدعم المشاريع التجارية الخاصة بالمتعافين من الإدمان، بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة لتوفير فرص عمل لهم، وتخصيص برامج تشجيعية، والسعي في توظيف الأشخاص الذين اجتازوا فترات التأهيل.

 

من جهة أخرى، زار فريق المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” برئاسة أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، مركز نداء الأمل لتأهيل ذوي الإعاقة؛ حيث كان في استقبالهم رئيس المركز الدكتور واصف كابلي، الذي ثمّن لوفد “نبراس” هذه اللفتة الاجتماعية التي زرعت البسمة على وجوه نزلاء المركز، وحققت طموحاتهم والتقاءهم بسفير “نبراس” الكابتن الدولي ماجد عبدالله.

news
news