احباط تهريب 1.4 كلجم من مادة “الكوكايين” بمطار جدة

تمكّن جمرك مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة من إحباط محاولة تهريب كيلو وأربعة جرامات من مادة “الكوكايين”، عُثر عليها مُخبأة في حقيبة أحد القادمين إلى المملكة عبر المطار.

أوضح ذلك مدير عام الجمرك بندر الرحيلي ، مبيناً أنه في أثناء إنهاء الإجراءات الجمركية لأحد الأشخاص القادمين إلى المملكة عبر إحدى الرحلات عُثر على تلك الكمية من مادة “الكوكايين” مُخبأة بطريقة فنية داخل أعمدة السحب الخاصة بالحقيبة الشخصية، مشيراً إلى أنه جرى بعد ذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة.

المصدر: المدينة

مراقبون صغار لكشف بائعي مشروبات الطاقة

استعانت أمانة جدة بمراقبين سريين ومتطوعين من الصغار لكشف بائعي مشروبات الطاقة والدخان لمن هم دون الثامنة عشرة، والقبض على المخالفين من أصحاب المحلات.

وبحسب معلومات حصلت عليها «مكة» فقد ضبط عدد من المحلات المخالفة من قبل الفرق السرية في نطاق 14 بلدية، وذلك من خلال طلب المراقبين الصغار للمشروبات من المحلات.

وأبانت أن الأمانة عاقبت وأغلقت عددا من المحلات الأسبوع الماضي، إذ ستستمر تلك الجولات على مدى الأيام المقبلة.

المصدر: مكة

“الداخلية”: مداهمة موقع لتخزين مواد مهربة بجدة.. والقبض على سعوديين و”صيني” بحوزتهم 2.3 مليون حبة “إمفيتامين”

أعلن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اليوم الثلاثاء مداهمة موقع لتخزين أقراص إمفيتامين مهربة بمحافظة جدة، والقبض على ثلاثة متورطين، وبحوزتهم مليونان و300 ألف حبة مخبأة في صناديق نحاسية داخل آلة ميكانيكية.

وأوضح المتحدث الأمني أنه توفرت للجهات الأمنية معلومات عن شبكة إجرامية تمتهن تهريب أقراص الإمفيتامين (الكبتاجون) إلى المملكة وترويجها، وقيام عناصرها بتهريب كمية كبيرة من أقراص الإمفيتامين المخدر، وتمكّنهم من إدخالها إلى المملكة.

وأضاف أنه تم بناءً على هذه المعلومات تكثيف إجراءات التحري عنها، وتم تحديد موقع تخزين المواد المهربة بجدة ومتابعته، ومداهمة العناصر المتورطة أثناء وجودهم بالموقع، والقبض عليهم، مشيراً إلى أنهم سعوديان والثالث صيني الجنسية، كما جرى تحريز المضبوطات.

المصدر: أخبار24

حركة المسافرين في مطار جدة تلامس حاجز الـ 31 مليوناً

كشف مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة في تقرير إحصائي عن تسجيل أرقام قياسية لحركة المسافرين لعام 2016م، حيث لامست سقف الـ”31″ مليون مسافر، وهو الرقم الأعلى في تاريخ المطار الحالي منذ إنشائه  قبل أربعة عقود، وبزيادة بلغت المليون مسافر تقريباً مقارنة بعام 2015م والتي بلغت 30.093.747 مسافراً.

وقال التقرير: “سجلت حركة الرحلات نمواً خلال العام الجاري بلغت 3% مقارنة بنفس الفترة لعام 2015م، حيث بلغ إجمالي الرحلات 218.158 رحلة مقارنة بنفس الفترة لعام 2015م، التي وصلت  212.404”.

وأضاف: “حركة المسافرين عبر صالات المطار الثلاثة، الشمالية، الجنوبية، الحج والعمرة، الى جانب رحلات الطيران الخاص. حيث سجلت حركة المسافرين نموًا في الربع الأول من عام 2016م بلغ 8.436.576 مسافراً، في حين سجل الربع الثاني للعام نفسه إجمالي 8.842.948 مسافرًا، وسجل الربع الثالث نمواً بنفس الوتيرة بإجمالي 7.842.545 مسافراً، في حين سجل الربع الرابع 6.438.510 ملايين مسافر”.

وأردف: “عدد المسافرين عبر الصالة الشمالية بلغ 6.761.662 مليون مسافر في حين بلغ عدد المسافرين عبر الصالة الجنوبية 15.925.381 مليون مسافر، في حين بلغ عدد المسافرين عبر صالة الحج والعمرة 8.042.501 مليون مسافر، وبلغ عدد المسافرين عبر صالة الطيران الخاص 131.035 ألف مسافر”.

وتوقع التقرير استمرار النمو في حركة المسافرين خلال العام المقبل في ظل التطورات التي يشهدها المطار خاصة في صالات الحج والعمرة، حيث بلغ عدد المعتمرين القادمين عبر الصالات منذ بداية موسم العمرة الحالي حتى يوم أمس نحو مليون و600 ألف معتمر.

من جهته، قال مدير عام مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة المهندس عبدالله بن مسعد الريمي إن تحقيق مطار الملك عبدالعزيز الدولي لأكبر حركة إحصائية في خلال العام الجاري تؤكد حجم وكثافة الطلب على المطار من قبل شركات الطيران العالمية علماً بأن المطار يعمل في الوقت الحالي بنسبة تعادل  ثلاثة  أضعاف طاقة المطار الاستيعابية، يأتي نتاج ما يشهده المطار من نمو مضطرد في الحركة الجوية خلال موسمي الحج والعمرة، وازدياد الحركة السياحية والاقتصادية في المملكة.

ولفت إلى تسارع معدلات النمو والطلب على خدمة النقل الجوي وزيادة عدد الشركات الناقلة الراغبة في التشغيل من وإلى المطار، حيث قفز العدد من 64 شركة إلى نحو 80 شركة تعمل بالمطار، ويرتفع هذا العدد خلال موسم الحج والعمرة  ليصل عددها إلى نحو 100 شركة طيران مجدولة وعارضة.

وأضاف “الريمي” أن الزيادة المستمرة في حجم الحركة الجوية وتنامي معدلات أعداد الركاب والطائرات تمثل تحدياً كبيرًا للمطار في مرحلته الانتقالية إلى المطار الجديد .

وأردف: “تقع علينا مسؤولية كبرى للالتزام في استمرار تقديم الخدمة بالمستوى اللائق بالمسافرين عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي إلى أن يتم افتتاح مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد الذي سيلبي احتياجات سوق النقل الجوي المتنامي بالمملكة، حيث سارعت الهيئة إلى تنفيذ هذا المشروع الطموح بما يمكن من استيعاب الحركة الجوية المتزايدة للركاب وإعداد الطائرات القادمة والمغادرة”.

وتابع: “سيمثل المطار الجديد نقلة نوعية في سوق النقل الجوي بالمنطقة، وقفزة فريدة إلى مصاف التنافسية العالمية في سوق المطارات وخدمة المسافرين”.

بحضور خليجي ودولي.. فعاليات فن جدة تنطلق غداً

بمشاركة ضيوف من دول الخليج والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وأوروبا تشهد مدينة جدة مساء غد الأربعاء احتفالية تدشين النسخة الرابعة من فعاليات (فن جدة 21،39) بعنوان “سفر”، والتي ينظمها المجلس الفني السعودي على مدى ثلاثة أشهر وتضم أكثر من 50 نشاطا ثقافيا وفنيا.

تحظى احتفالية تدشين الفعالية بحضور معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، والسيد جاك لانج وزير الثقافة الفرنسي السابق مدير معهد العالم العربي في باريس، والذي يرأس وفد ثقافي فرنسي رفيع المستوى يتضمن مدير قصر طوكيو للفن الحديث ومركز جورج بومبيدو ومديرة المدينة الدولية للفنون ومدير المعهد الفرنسي في باريس، فضلاً عن مشاركة ضيوف يمثلون متاحف ومؤسسات ثقافية من دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وأوروبا.

وأعربت صاحبة السموّ الملكي الأميرة جواهر بنت ماجد بن عبدالعزيز رئيسة المجلس الفني السعودي عن سعادتها بمشاركة هذه الكوكبة من الشخصيات في تدشين النسخة الرابعة من فعاليات فن جدة 21،39 والتي تنطلق وسط تواجد كوكبة من الفنانين والفنانات السعوديين والعالميين، مبينةً بأن فعاليات فن جدة 21،39 تهدف لتعزيز تفاعل المجتمع مع المشهد الفني والثقافي في المملكة العربية السعودية ضمن جهود المجلس في تنمية المجتمع عبر الترويج للفن والثقافة.

وتضيف صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بن ماجد بن عبدالعزيز قائلة: جدة هي مدينة تاريخية ذات جذور ثقافية عريقة، وتعتبر مركزًا مزدهرًا للمال والأعمال في المملكة العربية السعودية، وهذا ما دعا المجلس الفني السعودي لإطلاق هذه المبادرة أطلقها بجهود مجموعة من الداعمين الذين استثمروا بسخاء لدعم الفنانين السعوديين والإقليميين المميزين، موضحةً بأن هذه المبادرة تسعى لتعزيز دور المجتمع الثقافي في مدينتنا العريقة.

وتسعى مبادرة فن جدة 21،39 لترسيخ الظاهرة الفنية التي بقيت لعقود ترى مدينة جدة في طليعة المدن التي تتصدّر المشهد الفني المعاصر في المملكة العربية السعودية، وهي مبادرة غير ربحية أطلقها المجلس الفني السعودي تتضمن عدداً من المعارض الفنية والثقافية، وورش العمل، إلى جانب اللقاءات التعليمية والندوات المختلفة والرحلات المدرسية، وتستوحي اسمها من الإحداثيات الجغرافية لمدينة جدة (21.5433° شمالاً، 39.1728° شرقاً).

ويأتي المعرض الأساسي لفعاليات هذا العام تحت عنوان “سفر” من تنسيق الثنائي سام بردويل وتيل فيلراث، ليستكشف فكرة السفر والحركة كوسيلة للتعلم والنموّ، حيث استلهمت النسخة الرابعة من فن جدة 21,39 أفكارها وأعمالها وعنوانها من كلمة “سفر” كمصطلح يستخدم لوصف الأشياء التي كشفت، أو تمّ الكشف عنها، وكذلك من مدينة جدة، هذه المدينة التي لطالما كانت عبر التاريخ، المعبر الذي يمر به المسافرين من جميع أرجاء العالم.

image 0حضور كبير للفعالية

المصدر: الرياض