7 آلاف جنيه لوالي جدة.. أسرار الاحتلال العثماني لـ”سواكن” ولغز عودة “أردوغان”!

أثار الرئيس التركي رجب أردوغان الكثير من الجدل عندما أعلن، أول أمس، أن السودان منحت بلاده جزيرة “سواكن” الواقعة في البحر الأحمر شرقي البلاد، لتتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية لم تحدد.
وأثار هذا الإعلان نقاشاً واسعاً داخل السودان وخارجه؛ حيث تركز التعليقات في الداخل على عودة الأطماع التركية في البلاد، وفي الخارج اعتبرت خطوة تمثل تهديداً صريحًا للأمن الوطني العربي.
خارطة “سواكن”
وتقع الجزيرة التي أصبحت تحت الأضواء فجأة شمال شرق السودان، على الساحل الغربي للبحر الأحمر، وتبعد عن العاصمة الخرطوم نحو 642 كلم.
شواهد الازدهار
لا يُعرف تاريخ محدد تأسست فيه “سواكن”، ولكن الكثير من الشواهد تدل على أن الجزيرة كانت مأهولة منذ تاريخ موغل في القدم، واشتهرت بعد ظهور الإسلام وازدادت شهرة بعد أن استطاعت أن تكون منفذاً تجارياً لممالك السودان القديمة وميناء إفريقيا الأول للحجاج.
ملجأ الأمويين
ويشير بعض المؤرخين إلى تزامن اكتشاف “سواكن” مع النشاط البحري والتجاري الذي مارسه البطالسة واليونانيون، وخلال القرن الثامن الميلادي ورد اسم “سواكن” في مؤلفات الرحالة وعلماء الجغرافية والتاريخ العرب كمدينة مر عبرها الأمويون المتجهون إلى مصر هرباً من العباسيين بعد مقتل الخليفة الأموي مروان بن محمد سنة 750م.
الاحتلال العثماني
وبظهور الدولة العثمانية وتمكنهم من بسط سيطرتهم على مناطق عدة ومن بينها الشريط الساحلي للبحر الأحمر، غزا السلطان العثماني سليم الأول مدينة “سواكن” في سنة 1517م بعد احتلال قصير من قبل “الفونج”، وضمت “سواكن” لولاية الحجاز العثمانية، فيما استمر تجار “سواكن” في تعاملهم مع “الفونج”؛ حيث يقومون بتجميع السلع والمنتجات من أواسط السودان ويوجهون القوافل التجارية إلى “سواكن”، إلا أن المدينة تدهورت تدهوراً كبيراً تحت ظل الحكم العثماني؛ بسبب سياسة التضييق التي مارسها العثمانيون فيما بعد على التجار الأوروبيين للحد من نشاطهم التجاري عبر طريق البحر الأحمر.
تأجيرها للباشا
وبوصول أسرة محمد علي باشا إلى سدة الحكم في مصر مع بداية القرن التاسع عشر الميلادي وما تبع ذلك من أطماع توسعية لها شملت حدود مصر الجنوبية واحتلال السودان، لم يعترف العثمانيون بحق محمد علي في ضم سواكن، وقاموا بتأجيرها له مقابل مبلغ مالي يدفعه سنوياً.

والي جدة
وفي عهد الخديوي إسماعيل ضمّت “سواكن” للسودان بعد أن تعهد الخديوي إسماعيل بدفع مبلغ 7500 جنيه مصري لوالي جدة مقابل تنازل السلطان العثماني عن “سواكن”، وقد صدر فرمان عثماني بذلك وتم الأمر سنة 1869.
تنازل رسمي
وتنازلت السلطة العثمانية رسمياً عن “سواكن” ضمن مناطق أخرى على ساحل البحر الأحمر وخليج عدن في 1865م مقابل جزية سنوية قدرها 15 ألف جنيه مصري، حسب ما جاء في كتاب للمؤرخ مكي شبيكة “تاريخ شعوب وادي النيل”.
بعد الاستقلال
وبعد استقلال السودان عن الاستعمار العثماني ثم الإنجليزي تراجع دور “سواكن” كميناء تجاري بحري لحساب “بورتسودان” بعد أن هجرها معظم سكانها إلى المدينة الجديدة، وخيم الخراب على معظم منازلها التي يسودها الطابع المعماري الإسلامي والعربي القديم، وأصبحت موقعاً من المواقع الأثرية القديمة في السودان.
واقع الجزيرة
وبنهاية ثمانينيات القرن الماضي قررت الحكومة السودانية افتتاح ميناء لخدمة نقل الحجاج المتوجهين إلى الأراضي المقدسة ؛ مما أعاد الحياة إلى “سواكن” مجدداً، قبل أن يعيدها “أردوغان” للواجهة مرة أخرى باستئجارها كقاعدة عسكرية غير مأمونة الجانب.

المصدر: سبق

محاكاة الواقع بالنحت على الطين

انطلقت مساء أمس الأول ورشة تدريبية بعنوان “النحت على الطين” بجمعية الثقافة والفنون بجدة وتستمر لمدة خمسة أيام، للمدرب والفنان التشكيلي نبيل طاهر لصنع مجسمات وأعمال تحاكي الواقع.

وقال نبيل طاهر: الدورة تتيح للمتدرب تعلم المهارات والمفاتيح الأساسية منذ ابتكار الفكرة لحين تجسيدها وتمكنه من إتقان أي عمل فني بمهارة عالية وتطبيق أي فكرة على أرض الواقع مستقبلاً.

وأبدى المتدرب “حسن العمودي” تفاؤله وانطباعه الإيجابي لما جسد خلال اليومين الماضيين من الدورة، وأضاف: مطلوب منا نهاية الدورة تقديم أعمال من نتاج الورشة وتقييمها من قبل بقية الزملاء، ليعرف كل متدرب أين تقع الإيجابيات ليطورها والسلبيات ليتلافاها مستقبلاً.

وقالت المتدربة روضه عثمان: إنها كانت تحلم بتعزيز موهبتها في فن النحت، للحاجة إلى معرفة كيف نبني التفاصيل والملامح الدقيقة،

وهو ماتحققه هذه الدورة التي رأت بوادر نجاها منذ اليوم الأول.

المصدر: الرياض

الواقع والمستقبل تفتتح أعمال المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة

بدأت أمس في محافظة جدة أعمال المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة المكرمة الذي تنظمه هيئة تطوير المنطقة، بالتعاون مع الإمارة، ووزارة المالية، وبرعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير المنطقة خالد الفيصل، بفندق هيلتون جدة.

ويهدف المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام ويشارك به نحو 25 مؤسسة حكومية وخاصة إلى تقديم رؤية مفصلة عن أبرز مشاريع منطقة مكة المكرمة وما جرى إنجازه، وما يجري العمل عليه من خلال المعرض المصاحب للمؤتمر، وإلقاء الضوء على 100 مشروع تنموي في مختلف مدن المنطقة.

الواقع والمستقبل في المنطقة

وشهد المؤتمر على هامش انعقاد جلساته الحوارية الحديث عن التنمية في منطقة مكة، ودور القطاع الخاص ومشاركته في التنمية لتواكب رؤية المملكة 2030، حيث بدأت الجلسة الأولى التي أدارها إدريس الدريس تحت عنوان «الواقع والمستقبل في المنطقة» شارك فيها نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط، وأمين عام هيئة تطوير منطقة مكة الدكتور هشام الفالح، ووكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية الاقتصادية إبراهيم البابلي، ووكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين إبراهيم السويل، ورئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف الدكتور فيصل وفا.

رؤية وطن ورؤية شعب

وتحدث الدكتور المشاط عن رؤية المملكة العربية السعودية 2030، عادا الرؤية أحد برامج التحول الوطني، ورؤية وطن ورؤية شعب ومقوماتها تساعدها على النجاح من حيث قوة المملكة السياسية والاقتصادية والجغرافية، مشيرا إلى أن أحد مقومات الرؤية وجود الحرمين كقوة روحية واقتصادية، لها أبعاد تنموية كثيرة.

جذب استثماري مستدام

وشدد الدكتور الفالح على مرتكزات التنمية في منطقة مكرمة، لافتا إلى أن مكة منطقة جذب استثماري مستدام على مر التاريخ، وفقا للأهمية التي تمتلكها العاصمة المقدسة تاريخيا ومكانتها عند المسلمين، حيث شهدت منطقة مكة على وجه الخصوص اهتماما كبيرا على مستوى مشاريع البنية التحتية التي تقترب من الانتهاء، إضافة إلى توسعة الحرم المكي الشريف، ووجود خطة مستقبلية تسهم في تحقيق عنصر الاستدامة، مما يعطي تصورا واضحا في جعل مكة وجهة أساسية للاستثمار الآمن المدفوع بمقومات قد لا تتواجد في أي منطقة استثمارية حول العالم.

إنسان طموح

من جانبه أبان الدكتور إبراهيم البابلي أن الهدف المعروف الذي تسعى إليه المملكة هو تحقيق رؤية 2030، والرؤية تحدد الوجهة التي تسعى المملكة إلى المضي نحوها والوصول إلى اقتصاد مستدام وإنسان طموح، ووطن يحقق طلبات المواطنين والزوار، خاصة ضيوف الرحمن، مشيرا إلى أن تحقيق الرؤية له عناصر عدة، من أهمها تحقق البرامج الـ12 التي وضعت لتحقيق الرؤية، مما يسهم في خدمة ضيوف الرحمن مثل تطوير البنية التحتية، وتطوير النقل، وتطوير الصناعة اللوجستية، لافتا إلى إن النقطة الرئيسة تكمن في التخطيط التكاملي الذي يهدف إلى تطوير الإنسان والمكان، لتحقيق التنمية المستدامة في المملكة.

الاتجاه للجامعات

من جهته أكد الدكتور فيصل وفا دور وزارة التعليم في المشاركة في المشاريع العملاقة، وذلك بسبب أهمية وجود جهات ذات خبرات علمية وأكاديمية كمرجعية للاستشارات في المشاريع، ومن هذا المنطلق جرى الاتجاه للجامعات منذ 11 عاما، باعتبارها بيوت خبرة معتمدة.

تحسين أداء ووتيرة العمل

بدوره أكد إبراهيم السويل أن هيئة الاستثمار تعمل على أن تكون منطقة مكة متطورة أكثر، بتحسين أداء ووتيرة العمل من خلال لجنة تسيير أداء الأعمال التي تهدف إلى تحسين بيئة الأعمال واستقطاب الاستثمارات المستدامة في المنطقة، إلى جانب زيادة التعاون مع القطاع الخاص، مبينا أن لجنة تسيير الأعمال منبثقة من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وعدد من اللجان الأخرى

من مهام لجنة تسيير الأعمال بحسب السويل:

تسهيل صدور تراخيص البناء

تسجيل الملكية ونقلها في وقت قصير لتخليص الحاويات من الجمارك في أقل من 24 ساعة

تقليص السندات المطلوبة لإنهاء هذه المهمة من 12 مستندا إلى 4 مستندات

فتح باب الاستثمار الأجنبي لتنمية المنطقة

المصدر: مكة

“صحة جدة” توضح أسباب عدم افتتاح مركز صحي “مجيرمة الليث”

أرجع متحدث صحة جدة “عبدالله الغامدي”، سبب عدم تشغيل المركز الصحي في قرية المجيرمة رغم الانتهاء من تشييده إلى رغبة الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية.

وقال الغامدي لـ”سبق”: “بالإشارة إلى استفساركم الوارد إلينا بخصوص شكوى أهالي قرية المجيرمة حول عدم تشغيل المركز الصحي رغم الانتهاء من تشييده؛ عليه نفيدكم بأنه مركز مستحدث مؤخراً، ورغبة من الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية، والعمل على تطوير وتحسين بيئة العمل أسوة بالمراكز الصحية التي تم تطويرها بعدد من مناطق المملكة، وجارٍ الإعداد لتوفير بيئة عمل صحية، مع العلم أنه يوجد مركز صحي سعيا الميقات يبعد عن قرية المجيرمة قرابة عشرة كيلومترات، ومركز صحي طفيل يبعد 20 كم، ويخدمان الأهالي”.

وكان عدد من سكان قرية المجيرمة، 70 كم شمال محافظة الليث، قد طالبوا وزارة الصحة بضرورة افتتاح المركز الصحي الوحيد بقريتهم، والذي تم الانتهاء من إنشائه قبل ٧ أشهر.

وقال المواطن وليد الثعلبي، أحد سكان قرية المجيرمة: “استبشرنا خيراً قبل سنوات، حينما بدأت وزارة الصحة في إنشاء مركز صحي للقرية، وفق الطراز العمراني الجديد للمراكز الصحية على مستوى المملكة، إلا أنه وبعد الانتهاء من تشييد المبنى الحكومي في شهر رمضان من العام الماضي، والذي كلف الدولة ملايين الريالات، لا يزال المبنى مغلقًا منذ ذلك الوقت وحتى الآن، دون معرفة الأسباب التي حالت دون افتتاحه”.

وأشار إلى أن المراكز الصحية في القرى المجاورة، التي تدعي صحة جدة أنها قريبة من القرية وتقدم خدماتها للأهالي، يفصلهم عنها طريقان: الأول طريق الساحل الدولي جدة – جازان، والآخر طريق مكة – الليث، وتشكل خطراً محتوماً على السكان، فضلاً عن بُعد تلك المراكز الصحية عن قرية المجيرمة، مطالباً مسؤولي وزارة الصحة بالوقوف على معاناتهم، والإسراع في افتتاح المركز الصحي، ولاسيما أن المبنى الحكومي جاهز، متسائلاً عما سيؤول إليه المبنى في حال لم تتم الاستفادة منه، معتبراً ذلك مؤشرًا في هدر المال العام.

المصدر: سبق

​”الطيران المدني” تكشف عن موعد التشغيل التجريبي لمطار جدة الجديد

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني أن موعد التشغيل التجريبي لمطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد بمحافظة جدة سيكون في شهر مايو المقبل.

وأوضح رئيس الهيئة عبدالحكيم التميمي وفقاً لـ”عكاظ”، أن مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد يعتبر مشروعاً عملاقاً؛ كونه يشتمل على صالات سفر بمساحة 810 آلاف متر مربع، وكذلك 200 كاونتر لإنهاء إجراءات السفر.

وأشار إلى أن المطار يمكنه استقبال 70 طائرة متصلة بالصالة في وقت واحد، كما أنه يشتمل على 80 كاونترا للخدمة الذاتية.

المصدر: أخبار24