وزير النقل يشكر القيادة بمناسبة بدء التشغيل التجريبي لمطار الملك عبدالعزيز بجدة

رفع معالي وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي الشكر والتقدير والتهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – بمناسبة بدء التشغيل التجريبي لمشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد في جدة، الذي يُعد أيقونة مطارات المنطقة عند بدء عمليات التشغيل الرسمي للمطار في مطلع العام 2019 بطاقة استيعابية تبلغ 50 مليون مسافر في العام بإذن الله.

كما أعرب عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة المركزية للحج وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، على دعمهم ومتابعتهم لتحقيق هذا الإنجاز الكبير الذي يمثل نقلة نوعية في خدمات منظومة النقل للمملكة العربية السعودية بشكل عام ولإمارة مكة المكرمة بشكل خاص، بما يليق بالمكانة الرائدة التي تتمتع بها المملكة على الصعيدين الإسلامي والدولي.

وأشاد معالي وزير النقل بالجهود الكبيرة التي بذلتها قيادات الهيئة العامة للطيران المدني السابقة والحالية منذ تولي دفة المشروع وصولاً إلى مرحلة التدشين الأولية للمطار الدولي بجدة، كما قدم معاليه الشكر الجزيل للشركاء من الجهات الاستشارية والمنفذة، لتحقيق هذا الإنجاز وعلى تفانيهم في العمل أثناء الفترة الماضية، التي ينتظر منهم بذل المزيد لاستكمال المراحل المقبلة إلى أن يتم إطلاق المشروع بكل خدماته خلال الفترة القادمة.

وأعرب معاليه عن فخره بقيام الناقل الوطني مؤسسة الخطوط الجوية العربية السعودية بتشغيل أول الرحلات في مطار الملك عبد العزيز الدولي، وكذلك شركة الخدمات الأرضية بتولي مهام التشغيل للخدمات في المطار حسب إجراءات التشغيل القياسية والمتبعة في جميع المطارات العالمية الكبرى.

وشكر معاليه كل من أسهم في نجاح الإطلاق التجريبي من منسوبي الهيئة والجهات الحكومية المختلفة لهذا المشروع الوطني الكبير، وخاصة بما يتسم به من تصاميم عصرية للصالات ومرافق ومواقع شركات الطيران، والمنظومة المتكاملة من البنية التقنية والتجهيزات الآلية والإلكترونية الحديثة فضلا عن الاستعدادات التدريبية والإدارية لقيادات الصف الأول وفق أرقى معايير التميز التشغيلي لمرافق المطار، ليرتبط بمنظومة النقل قريباً بالمشاريع الحيوية في المنطقة وبالتحديد قطار الحرمين الشريفين لينضم إلى المشاريع العملاقة التي توليها القيادة الرشيدة في خدمة ضيوف الرحمن.

يذكر أن المرحلة الأولى من مطار الملك عبد العزيز الجديد في جدة ستخدم 30 مليون مسافر في العام ترتفع في المرحلة الثانية إلى 50 مليون مسافر وفي المرحلة الثالثة إلى 100 مليون مسافر في العام، ويمتد المطار على مساحة إجمالية تبلغ 105 أكيال مترية.

المصدر : صراحة

أمراء المناطق يبحثون المبادرات التطويرية ودعم التحول التقني

رأس وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، في جدة مساء يوم (الإثنين)، الاجتماع السنوي الخامس والعشرين لأمراء المناطق.

وتطرق الاجتماع للموضوعات المدرجة على جدول الأعمال التي تمحورت حول: المبادرات التطويرية، ودور مجالس المناطق وانعكاس مخرجاته على أهداف التنمية المناطقية، وتفعيل دور الإمارة في التكامل التنموي والاقتصادي بما يحقق رؤية المملكة 2030، ودعم التحول التقني عبر برنامج (ريادة).

واستعرض المجتمعون بعض التقارير الدورية عن سير العمل، التي تستهدف في مجملها رفع مستوى الأداء، بما يحقق رفاه المواطنين، وتحسين الخدمات المقدمة لهم، والحفاظ على المكتسبات الوطنية، وتعزيز مسيرة الخير والنماء، التي توليها القيادة الرشيدة كل الرعاية والاهتمام.

كما استعرض المجتمعون تقريراً عن التوصيات المنجزة والمنبثقة عن الاجتماعات السنوية السابقة.

كما استعرض المجتمعون تقريراً عن التوصيات المنجزة والمنبثقة عن الاجتماعات السنوية السابقة.

المصدر : عكاظ

المدينة الطبية تشارك في مبادرة «انقذ قدماً.. تنقذ نفساً» للقدم السكرية

شاركت مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة، ممثلةً بإدارة الأشعة التخصصية بمبادرة عقدتها الجمعية السعودية للأشعة التداخلية تحت عنوان «انقذ قدما.. تنقذ نفساً» في اجتماع بمدينة جدة، بمشاركة المسؤولين من مديرية الشئون الصحية بجدة، ورؤساء مراكز السكر والعناية بالقدم السكرية بمنطقة مكة المكرمة، وذلك لتدارك وتوعية مرضى السكر والحد من نسبة بتر أطرافهم.

وتهدف المبادرة إلى تثقيف كل من يعنى بعلاج القدم السكرية والمرضى وذويهم، وذلك بتقديم التوعية العلاجية بوجود علاج عن طريق القسطرة، بمقدوره إعادة تروية القدم بالدم، مما يحد أو يؤخر من احتمالية بترها. وبحسب تقرير مجلس السكر، والذي جاء في احصائيته أنه يتم بتر قدم أو (طرف) كل 20 ثانية حول العالم، مما يستدعي ذلك تكثيف الجهود التوعوية والعلاجية على مستوى اوسع لاحتواء وانقاذ من يعانون من مرض القدم السكرية وأعراضها، والتي على اساسها تم اطلاق المبادره.

وقد بدأت بالمشاركة أربعة مراكز بمنطقة مكة المكرمة شملت مدينة الملك عبدالله الطبية ومستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة، والمستشفى الجامعي وأخيرا مستشفى الملك فهد بجدة، كما سيشمل لاحقا مشاركة مراكز أخرى من جميع أنحاء المملكة بمشيئة الله.

ويشمل العلاج بالقسطرة شريحة كبيرة من المرضى يتم ذلك عبر معاينة كل حالة على حدة حسب المعايير الدولية. كما وخصصت الجمعية السعودية للأشعة التداخلية برنامجا لتحويل الحالات للمراكز المتخصصة التي تقدم خدمة العلاج بالقسطرة بعد التنسيق مع المراكز لاستقبال الحالات، والذي يتم عن طريق التحويل لمستشفيات وزارة الصحة، عبر برنامج «احالتي» أو عن طريق التواصل المباشر مع مسؤولي التنسيق الطبي بالمدينة الطبية والمراكز المشاركة بالمبادرة.

وتم التأكيد على ضرورة قيام مرضى السكري بنوعيه بالقيام بفحص القدم باستمرار، والعناية بها واللجوء للمختصين وحصولهم على العلاج المناسب، وتجنب استخدام الكي والطرق الشعبية، والتي قد تؤدي لما لا يحمد عقباه.

وختاما، أكدت الجمعية السعودية للأشعة التداخلية والجهات المشاركة، أنها على أتم الاستعداد للتعاون مع جميع الجهات والجمعيات المعنية، وكذلك التجاوب السريع لتحقيق أهداف المبادرة والغاية التي وضعت من اجلها.

المصدر : عكاظ