جدة تجمع الشرق بالغرب في معرض تشكيلي

افتتح أستاذ الفنون بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية «كاوست» الفنان الخزاف البريطاني كريس نيونز المعرض التشكيلي الثنائي للفنان السوداني عوض أبوصلاح والفنانة الأمريكية الأكاديمية بكاوست تمارا جونز، أمس الأول بالمركز السعودي للفنون التشكيلية بجدة.

وأكد أبوصلاح لـ»مكة» أنه «من المهم في المعرض التقاؤنا كشرقيين مع الفنانين الغربيين الذين يفدون إلى بلادنا، مما يتيح لنا التعرف على رؤاهم الفنية والثقافية، وفي ذات الوقت نعرفهم بحركة الفن في السعودية، ومن ضمنها أنشطة الفنانين العرب المقيمين، وأنا واحد منهم».

رصد معاناة

وحاول أبوصلاح في الـ16 لوحة التي عرضها رصد معاناة إنسان العصر في الفترة القريبة الماضية تحت عنوان «مسطحات من رماد الذاكرة»، موضحا «تبين حالات عديدة لتلك المعاناة، سواء النفسية أو الحياتية بسبب التأثيرات الوجودية المختلفة، وحاولت استعادتها مع التركيز على اللون الرمادي باعتباره رمزا للماضي، وكأن الرماد له ذاكرة وأحاول استعادتها».

لوحات رمادية

وأبان أن أسلوبه التجريدي ينعكس من أشكال الشخوص التي تظهر مموهة أحيانا ومشوهة أحيانا أخرى، ورمزية في بعض الأعمال، وذلك للتعبير عن حالات معينة، ومدى تأثير المعاناة عليها.

ويتضح للمشاهد أن اللون الرمادي يسيطر على خلفيات وتكوين اللوحة، كلون غالب، بما يمكن تفسيره بأنه ماض، حيث يبرز اللون كقيمة تشكيلية أساسية، وبذلك تتخذ الرؤية اللونية مع الشكلية وظيفتها في التعبير عما أطرحه.

فن رقمي

من جانبها قالت الفنانة تمارا جونز في حديثها لـ «مكة» إن بعض لوحاتها الـ30 المعروضة يمكن تصنيفها ضمن الفن الرقمي، المعتمد على تقنيات البرامج الالكترونية، وتضيف «تتيح لي التداخل مع الجمال من زاوية مختلفة وأدوات غير الريشة والألوان المحسوسة، غير أني تناولت في البعض الآخر من اللوحات موضوعات تتعلق بالبيئة السعودية، وهي بيئة ساحرة بكل المقاييس».

وأشارت إلى زيارتها في وقت سابق للباحة، وتقول «تأثرت بجمال الطبيعة الجبلية ومناظر الوديان، وحاولت محاكاتها من خلال لوحات عدة واقعية، وباستخدام الألوان والفرشاة».

المصدر: مكة

استقبال جوي حافل ينتظر طائرات الأحلام الجديدة في مطار جدة غداً

ينتظر أن تصل عند الواحدة من ظهر اليوم الخميس -بمشيئة الله تعالى- الطائرات الثلاث الجديدة التي تمّ تسلمها أمس، وتغادر مطار شركة بوينج، الليلة، وهي الطائرات التي تسمى بـ”طائرات الأحلام”.

وينتظر أن يتم استقبال الطائرات في حفل رسمي في مطار الملك عبدالعزيز بجدة بحضور وسائل الإعلام ، فيما تستقبلها في الاجواء قبيل هبوطها طائرات فريق القوات الملكية الجوية السعودية (الصقور السعودية).

هذا وتقرر إقامة مسابقة لاختيار أفضل الصور الفائزة لمراسم استقبال الطائرات الجديدة وتكريم المصورين الفائزة صورهم.

وكانت الخطوط الجوية العربية السعودية قد تسلمت في حفل تاريخي شهده مقر شركة بوينج للطائرات بمدينة سياتل الأمريكية ،أمس الثلاثاء، أربع طائرات بوينج ، منها ثلاث طائرات عريضة البدن أو ما تسمى بـ”طائرات الأحلام”  والتى تعد الأحدث والأكثر تجهيزاً ورفاهية لدرجتي رجال الأعمال والضيافة، ؛ حيث تستطيع محركاتها قطع مسافة 15 ألف كيلومتر دون توقف؛ ،فضلاً عن ما صُنعت الطائرة به  من مواد حديثة ومتطورة ساهمت في تخفيف وزنها وكفاءتها الاقتصادية ,  بالإضافة إلى خدمات الاتصالات المتطورة.

وتضم “طائرات الأحلام” التى تسلمتها الخطوط السعودية ،ثلاثا من طراز (B787-9) “دريملاينر”، ويتم استلام أربع طائرات منها هذا العام، وأربع أخرى عام 2017م ، والطائرة الرابعة المستلمة اليوم من طراز (B777-300ER) ؛ حيث ارتفع أسطول “السعودية” إلى (126) طائرة متعددة الأنواع والأحجام مع استلام هذه الطائرات.

وتمثل هذه الطائرات الدفعة الأولى من (29) طائرة جديدة، جميعها من أحدث طائرات “بوينج” و”إيرباص”، تنضم لأسطول “السعودية” المتنامي خلال عام 2016م.

وتعد (B787-9) “دريملاينر” الطائرة الأحدث بين منتجات شركة “بوينج” لصناعة الطائرات التجارية، وتبلغ سعتها (298) مقعداً، (24) منها لدرجة الأعمال، و(274) مقعداً لدرجة الضيافة، وهي مجهزة لتوفر أفضل مستويات الراحة والرفاهة للضيوف؛ حيث اختارت “بوينج” شركتي “جنرال إلكتريك” و”رولز رويس” لتطور محركات الطائرة الجديدة التي باستطاعتها أن تقطع مسافة بين (14.800) و(15.700) كيلو متر دون توقف؛ حيث يبلغ معدل الانضباط في الإقلاع لهذه الطائرات على مستوى العالم (99 %)، وصُنعت الطائرة من مواد حديثة ومتطورة؛ ما أسهم في تخفيف وزنها؛ وبالتالي زيادة الكفاءة الاقتصادية لها.

وتمّ تزويد مقصورة ركاب درجة الأعمال بأحدث المقاعد التي صُممت بعناية؛ إذ يمكن فرد المقعد إلى (180) درجة؛ ليصبح سريراً كاملاً، إلى جانب خدمات الاتصالات والإنترنت على متن الطائرة، كما أن مقاعد درجة الضيافة الفاخرة في الطائرتين هي ذاتها التي حازت بموجبها “السعودية” جائزة أفضل مقعد لدرجة الضيافة على مستوى العالم، يُضاف إلى ذلك الأجهزة السمعية والمرئية المتقدمة، فضلاً عن المساحات الكافية للأرفف العلوية الخاصّة بأمتعة الضيوف.

news
news
news

أبو رأس يفتتح معرض جدة الدولي للسياحة والسفر في نسخته السادسة

افتتح معالي أمين محافظة جدة الدكتور هاني أبورأس مساء يوم أمس، فعاليات معرض جدة الدولي للسياحة والسفر في نسخته السادسة، الذي تنظمه مجموعة أربعة ميم للمعارض والمؤتمرات على مدى 4 أيام وذلك بفندق هيلتون جدة.
وتجوّل معاليه في أجنحة المعرض الذي يشارك فيه 180 عارض من القطاعات السياحية من مختلف دول العالم، مستمعًا إلى شرح من رئيسة اللجنة المنظمة مايا حلفاوي عن ما تحتويه أجنحة العارضين.
ولفت أمين محافظة جدة النظر إلى أن استراتيجيه أمانة جدة تتمثل في دعم الجانب السياحي من خلال تنظيم الكثير من الفعاليات السياحية، إلى جانب وضع خطط جديدة لغرس مفاهيم السفر كثقافة والبحث عن وجهات حقيقية توفر الراحة والاستمتاع بالسفر سواء داخل المملكة أوخارجها.
وأفاد أن المعرض يهدف إلى جذب الاستثمار السياحي والعمل على تطوير البرامج ألسياحية ودراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع وتطوير هوية وخدمات المنشآت السياحة بما يرضي السائح، إلى جانب مناقشة السياحة والطاقة ألمستدامة ومعرفة ما ستقدمه صناعة السياحة في المملكة للسائحين وقطاع الأعمال في مجالات الاستثمار والتوظيف.
وبينت المديرة العامة للمجموعة المنظمة للمعرض مايا حلفاوي أن معرض جدة الدولي للسياحة والسفر يعد أحد أكبر معارض السفر والتسويق السياحي التي تطلع المواطن والمقيم والزائر على حجم العمل الذي تنفذه الدولة وفق منظومة المشروعات التنموية والسياحية الحديثة، منوهه بما تلقاه السياحة من دعم واهتمام من القيادة الرشيدة لتحويلها إلى قطاع اقتصادي يسهم بفعالية في دعم التنمية الوطنية.
من جانبه أوضح رئيس هيئة أبوظبي للسياحة سلطان المنصوري أن الهيئة تشارك للمرة الثانية كراع أول في المعرض، مبينًا أن مثل هذه المعارض الدولية تلعب دورًا للتعرف على متطلبات القطاع، واستشراف الفرص الاستثمارية في المجال السياحي.
وأكد مدير عام هيئة السياحة والآثار في منطقة مكة المكرمة محمد العمري أن الهيئة عملت على دعم القطاع السياحي في المملكة من خلال عدة قرارات ساعدت على تحقيق نموسياحي وطني يوفر عددًا كبيرًا من الوظائف للشباب السعودي.

 

المصدر: المدينة

600 شاب وشابة يعيدون أسواق جدة إلى «الماضي الجميل» عبر «بسطة ماركت»

تنطلق بادرة “بسطة ماركت” يوم الجمعة 12 فبراير الجاري، كأول سوق اجتماعي يهدف إلى دعم قطاع عريض من أصحاب المشروعات الصغيرة والناشئة والمساهمة وسط مشاركة 600 تاجر من شباب وشابات الأعمال، بهدف تسويق منتجاتهم التي تشمل مواد غذائية وهدايا وأزياء ولوحات فنية واكسسوارات منزلية ووسائل ترفيه واحتياجات الأطفال وخدمات مختلفة ويستمر على مدار ثلاثة أشهر.

وأشار عضو مجلس إدارة غرفة جدة فايز الحربي الى أن المبادرة تهدف لدعم المنشآت الصغيرة والناشئة، وسيكون سوق موسمي مفتوح تقيمه غرفة جدة يعيد الموروث الشعبي والتراثي للأجداد على غرار الأسواق الشعبية في الأرياف والمدن الصغيرة التي اعتادت مناطق المملكة المختلفة عليها (سوق الخميس، سوق الاحد.. الخ)، حيث يقام كل جمعة في المواقف الغربية لبيت أصحاب الأعمال على مساحة ٥٠٠٠ متر مربع ويستوعب لدى انطلاقته ١٠٠ مشارك في المرحلة الاولى( ٦ اسابيع) ويرتفع العدد الى ١٨٠ عارضا في المرحلة الثانية (٦ اسابيع).

ولفت إلى أنه تم تجهيز المكان بأكشاك خشبية، يؤجر كل كشك على احد العارضين ليوم واحد من الساعة 4 عصراً الى الساعة 11 مساء، كما تم تجهيز المكان بممرات واسعة لاستيعاب العائلات الزائرة وتمكينهم من مشاهدة المعروضات بكل يسر وسهولة، وسيجهز المكان بكافة وسائل السلامة بإشراف إدارة الامن بغرفة جدة والتنسيق مع الدفاع المدني، كما تم تجهيز المكان بمصلى خاص بالرجال ومصلى خاص بالنساء ودورات مياه منفصلة.

واعتبر عضو مجلس إدارة غرفة جدة “سوق الجمعة” الذي يستمر على مدار ثلاثة أشهر نواة لأسواق مستدامة في المستقبل تخدم شباب وشابات الأعمال، حيث يركز على الحرف اليدوية والمنتجات الغذائية والخدمات والأزياء والهدايا واللوحات الفنية واكسسوارات منزلية، متوقعاً أن يحظى السوق بإقبال كبير بعد اطلاقه، حيث تسعى فئات المجتمع المختلفة لمشاهدة وشراء ودعم رواد ورائدات الأعمال، وأصحاب المشروعات متناهية الصغر، لاسيما أنه يقام في نهاية  كل أسبوع، مؤكداً أن إقامة السوق في مكان مفتوح سيساهم في تحقيق نتائج ايجابية، وسيعود بالنفع على المشاركين الذين لا يحتاجون سوى الدخول لتسجيل استمارات المشاركة عبر مواقع التواص المختلفة للغرفة.

المصدر: الرياض

دراسة: 77.3% من شباب جدة يوافقون على الزواج من المطلقة

كشفت دراسة حديثة أجرتها الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة بأن 77.3% من الشباب يوافقون على الزواج من امرأة مطلقة، كما وافق 67.2% على الزواج من “أرملة”، فيما أكد 74.6% عدم ممانعتهم من الزواج ممن تكبره سناً.

وأوضح نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة الدكتور عبدالله بن محمد سعيد متبولي بأن الدراسة أكدت أن أغلب الشباب يرون أنه يمكن الزواج من مطلقة، وليس لديهم مانع من الزواج بأرملة، إلى جانب عدم ممانعة نسبة كبيرة من الشباب من الزواج بزوجة أكبر منهم سناً.

وأكد  الدكتور متبولي أن كثيراً من الشباب لديهم قناعات زوجية إيجابية، مرجعاً لذلك لأثر التعليم والتثقيف، مشيراً إلى أن نسبة قليلة من الشباب لديهم قناعات سلبية عن الزواج ربما بسبب الثقافة المجتمعية للبيئة التي يختلط بها أو تربى فيها.

وأشار متبولي أن هناك نظرة خاطئة لدى البعض كانت سبباً في ترسيخ معاني خاطئة في قلوب الكثير من الرجال تجاه المطلقة أو المتوفي عنها زوجها، مبيناً بان النظرة التي تطال المطلقة بعيدة كل البعد عن سماحة ديننا الحنيف وسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم، مبينا بأن المطلقة هي امرأة مسلمة لها كافة الحقوق الاجتماعية والانسانية والشرعية وتقع المسؤولية على المجتمع في تحصين كل فتاة وكل امرأة أرادت أن تبدأ حياة حديدة مع زوج وأسرة، وعلى المجتمع تهيئة ذلك لها.

المصدر: سبق