ختام مهرجان الأفلام الآسيوية الثامن بجدة

اختتمت فعاليات مهرجان الأفلام الآسيوية الثامن 2015 بجدة في مقر دار القنصل العام للجمهورية الاندونيسية والتي انطلقت فعالياته يوم الأربعاء 28 ديسمبر وينظمه نادي القناصل الآسيويين بجدة.

هذا وعرض في المهرجان 12 فيلمًا من 13 دولة آسيوية هي: والهند واليابان وماليزيا وسيريلانكا وإندونيسيا وبنغلاديش وباكستان والفلبين والصين وتايلاند وسنغافورة وكوريا وبرناوي. ليكون الختام مساء الأمس بعرض الفيلم الإندونيسي. “جوكوي” والذي تحدث عن حاكم جاكرتا الحالي ورئيس اندونيسيا المنتخب والذى ازدادت شعبية جوكوي فهو ابن نجار نشاء في كوخ من قصب الخيزران في ضواحي مدينة سولو.

فعاليات مهرجان الأفلام الآسيوية جاءت وسط حضور دبلوماسي كثيف مثّله قناصله ورجال السلك الدبلوماسي وعائلاتهم من الدول المشاركة وفنانون ومثقفون من مختلف الجنسيات.

كما شهد المهرجان خلال أيام الفعاليات عرض أفلام متنوعة ووثائقية للدول الأعضاء بالنادي بهدف التعريف بالثقافة الآسيوية وتبادل المعرفة والاطلاع على ثقافة الشعوب بالإضافة لعرض العديد من القضايا والموضوعات الإنسانية والسياحية والتعريفية التي تبرز النواحي الحضارية والثقافية لدى شعوب الدول المشاركة.

ومن جانبه عبر القنصل العام للجمهورية الاندونيسية بجدة السيد دارماكيرتى شيلندرا عن سعادته بنجاح المهرجان في نسخته الثامنة، مؤكدا النتائج الايجابية لمثل هذه المناسبات والمهرجانات الفنية والثقافية ودورها في تعزيز الترابط والتعارف بين الشعوب والثقافات، مشيدا بالتعاون الكبير الذي كان عليه جميع اعضاء نادي القناصل الآسيوية بجدة، ومشيدا كذلك بوعي وثقافة الجمهور الذي حضر ليالي عروض المهرجان من كل الجاليات الآسيوية.

المصدر: جريدة الرياض

الفن التشكيلي ينتعش في جدة بأربعة معارض ثرية ومتنوعة

انطلقت في جدة أربع فعاليات تشكيلية متميزة تمثلت في معارض حملت عناوين (الجادة 107) (الأسطورة) (المجهولة) (مجموعة إنسان) تركت انطباعاً لافتاً في أوساط المشاركين وكذلك لدى الحضور والمهتمين بالفنون البصرية الذين تهافتوا بأعداد كبيرة، اذ افتتح مساء الخميس الماضي المعرض الشخصي الرابع للفنانة التشكيلية السعودية غادة المحمدي بعنوان (الجادة 107) وذلك بصالة «داما آرت» بمدينة جدة وبحضور متميز لفنانين واعلاميين ومن متابعي تجربة الفنانة التي تعد تجربتها من التجارب النسائية الجادة في المحترف السعودي بشهادة العديد من النقاد والمهتمين بالفنون البصرية.

حيث اوضح مدير صالة «داما آرت» الفنان التشكيلي أحمد حسين لـ”الجسر الثقافي” أن الفنانة غادة المحمدي تقدم في معرضها الرابع «الجادة 1٠٧» فضاء فنيا جديدا لاعمالها التشكيلية الجديدة، مضيفاً: “لاشك ان الموضوع المفضل للمحمدي هو الوجه الانساني الذي تصوره دائما بصورة امرأة، في محاولة منها لطرح مشاعر الخوف والحزن والقلق والاضطراب مرة، والسكينة والهدوء مرة اخرى خاصة في ظل التحولات السياسية والاقتصادية التي يشهدها عالمنا العربي فهي تبحث عن سعادة وانسانية مفـقـودة لا تشمل الانسان فقط بل كل روح على هذه الارض، كما تخرج المحمدي هنا عن نطاق التوال الابيض ونجد وجوهها تندمج مرة مع الخشب وأخرى مع الورق، سعيا منها لايصال حالتها الفنية للمتلقي عبر وسائط مختلفة”.

“الأسطورة” و”المجهولة”

كما افتتح مساء أمس الاول معرض (الأسطورة) للفنان التشكيلي السعودي محمد شراحيلي بصالة الاديب عبدالله القصبي للثقافة والفنون بالمركز السعودي للفنون التشكيلية بمدينة جدة وشهد المعرض حضورا لافتا، وتضمن مجموعة كبيرة من الاعمال بمقاسات مختلفة وجداريات يتسيد فيها اللون والحرف ويبرز فيها مفرادته الفنية كالخيل والمرأة والطائر.

كما حظي المعرض الجماعي التشكيلي والفوتوغرافي (المجهولة) الذي نظمته قاعة جاليري حافظ الثلاثاء الماضي بإقبال متواصل من قبل الزوار، حيث يشارك في المعرض نحو 20 فنانة من أبرز فنانات المحترف السعودي، قدموا مجموعة من الأعمال المختارة التي تمثل المرأة كموضوع، فيما رافق المعرض جدول زمني يسلط الضوء على الأحداث الهامة المتعلقة بوضع المرأة السعودية الاجتماعي والإنجازات التي حققتها في المملكة، كما كان للسينما نصيب من هذا المعرض حيث عُرض فيلم للممثلة والمخرجة السعودية عهد كامل.

إثراء التجربة البصرية

وحول هذه المناسبة أوضحت منسقة معرض “المجهولة” سامية خاشقجي ان المعرض سعى إلى تمثيل المرأة كموضوع تم تناوله من قبل نخبة من الفنانات السعوديات وتسليط الضوء على التطور الذي حققته، وقالت: “حمل المعرض روايات لم تُحْكَ بعد، وهي قصص بصرية رسمتها ريشة الفنانات على مرور الزمن، واليوم نتطلع إلى تشجيع المشاهد وتفاعله مع هذه التجربة الديناميكية المتميزة، فكل عمل فني يحكي قصة مختلفة وبأسلوب فريد الأمر الذي يحمسنا للدخول في حوار متبادل مع هذه الأعمال الفنية، وقد تم اختيار الأعمال الفنية لهذا المعرض بناء على معايير ورؤية معينة تم استيفاؤها من قبل الفنانات”.

وفي جولة لـ “الجسر الثقافي” في المعرض توقفنا امام بعض الاعمال ومنها لوحة “الراعية الجنوبية” للفنانة نوال مصلي والتي عبرت من خلالها عن الحياة الريفية الخشنة وجمال النساء في الجنوب ودورهن الفعال في مجتمعاتهن.

أما الفنانة فاطمة نمر فقد استطاعت في لوحتها “طوافة” أن تنفذ إلى وراء كينونتها لإظهار شفرات ورموز ذات معان فقد ركزت على المساحات الضوئية وإبعادها ثم اشتغلت حول الحرف وكيفية الإفادة منه في السطح التصويري، فيما شاركت الفنانة فوزية عبداللطيف بلوحة “جبال فيفا” رسمتها على قماش مستخدمة الألوان الزيتية واهتمت بتدوين بعض الظواهر الاجتماعية التي تعكس البيئة الجنوبية.

و للفنانة «بيان بربود» مشاركة في المعرض حيث استخدمت في عملها “عقل أمة” الألوان التقليدية مثل أصباغ زيت الجوز لتكون خفية وغنية، كما اشتمل المعرض على أعمال فوتوغرافية شاركت فيها المصورة نورة العيسى تظهر فيها المزيد من التجربة الشخصية، فيما اقيم معرض “مجموعة إنسان” للفنانة غدير حافظ في احد المجمعات التجارية بجدة واستمر لمدة خمسة ايام واستهدف نخبة كبيرة من الفنانين والمهتمين ومتذوقي الفن.

المصدر: اليوم

«مدني جدة» يخمد حريق مستودعات وينقذ 15 شخصا في حوادث منفصلة

أخمدت فرق الدفاع المدني بجدة الحريق الذي نشب فجر أمس في مستودعين متلاصقين بالخمرة جنوب محافظة جدة .
المتحدث العقيد سعيد سرحان أفاد ان بلاغاً ورد لمركز القيادة والتوجيه بالإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة جدة في الساعات الأولى من فجرأمس، مفاده نشوب حريق بمنطقة المستودعات جنوب المحافظة.
وعلى الفور اعتمد مركز القيادة والتوجيه بمدني جدة سرعة تحريك الفرق الواقعة في نطاق منطقة المستودعات ودعمت بنفس اللحظة بفرق من مواقع مختلفة من محافظة جدة بالإضافة الى الآليات والمعدات المساندة الوايتات المتطورة .. كما عمل مركز القيادة والتوجيه على تمرير البلاغ للجهات المعنية التي تواجدت من ساعة البلاغ في منطقة الحادث من ضمنها الدوريات الأمنية والهلال الأحمر والكهرباء . ومع وصول فرق الإطفاء عملت على حماية المستودعات الواقعة شمال وجنوب منطقة الحريق التي تقدر مساحتها بـ 1800م2 وفي نفس التوقيت عملت فرق الإطفاء على اخماد الحريق من المنطقتين الغربية والشرقية مستخدمة مادة الرغاوي ذات الصبغة الكيميائية ..
واستطاعت الفرق الحد من انتشار الحريق بينما تأثر نتيجة الحادث ثلاثة مستودعات متلاصقة تحتوي على خردوات متنوعة ولعب أطفال، ومع الانتهاء من أعمال الإطفاء والإنقاذ شرعت شعبة التحقيق في البحث عن الأسباب التي أدت الى نشوب الحريق ومازالت جارية، علما انه لم تسجل أية إصابات او خسائر بالأرواح .
وفي حادث منفصل أمس أصيب شخص بعد سقوطه بداخل حفرة تابعة لاحد المشروعات الخدمية تحت الانشاء وتم انقاذه عن طريق فرق الانقاذ ونقله بواسطة الهلال الاحمر الى المستشفى .
وفي ثلاثة حوادث منفصلة وقعت في اليومين الماضيين عملت الفرق على إنقاذ ( ١٥ ) شخصا بين أطفال ونساء ورجال احتجزتهم النيران بعد أن اشتعلت بمنازلهم جنوب وشمال محافظة جدة .

 

المصدر: صحيفة المدينة

جثمان “تسعيني” بمستشفى خاص بجدة من “4” أشهر بانتظار الإذن بدفنه

تبحث الجهات الأمنية في جدة عن ذوي تسعيني مات بمستشفى عرفان منذ أكثر من أربعة أشهر، ولا يزال جثمانه في ثلاجة المستشفى.
وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة، “المقدم دكتور عاطي بن عطية القرشي”؛ أنه تم البحث عن ذويه ومخاطبة جميع الجهات، إلا أنه حتى تاريخه لم يتم التوصل إليهم.
وأضاف أنه تم الرفع للجهات المختصة بطلب الموافقة على الدفن، بعد أنْ تم اتخاذ الإجراءات النظامية.
من جانبه، قال مسؤول مختص بمستشفى عرفان: إن المواطن “علي بريك الشمراني” (92 عاماً) دخل المستشفى قبل أكثر من شهرين من تاريخ وفاته، ومكث بالعناية المركزة تلك الفترة حتى وافتْه المنية، وكان قد حضر برفقة سيارة الهلال الأحمر.
وأضاف المسؤول أن فاتورة علاجه بلغت “367” ألف ريال، لكنهم تنازلوا عنها لوجه الله تعالى، مطالبين بالإسراع في دفنه من مبدأ “كرامة الميت دفنه”.

طلاب مدرسة الخفجي بجدة يزورون معلمهم بالمستشفى

زار طلاب مدرسة ابتدائية بمحافظة جدة، اليوم الاثنين، معلمهم الذي يرقد بمستشفى الملك فهد في حي التحلية.
ورافق طلاب الصف السادس الابتدائي بمدرسة الخفجي التابعة لمكتب التعليم بالشرق في زيارتهم للمعلم المصاب إثر حادث صباح اليوم، ثلاثة من المعلمين الآخرين.
وكان المعلم خالد القرني رائد النشاط بالمدرسة قد تعرض لحادث أليم فقد خلاله ابنه “نواف” الذي كان برفقته والذي كان يدرس بنفس المدرسة بالصف الخامس.
وقدم الطلاب التعازي لمعلمهم، الذي يعتبر أحد أبرز المعلمين بالمدرسة ويتمتع بعلاقة قوية مع طلابه، واطمأنوا على صحته.