تكريم 4 مجمعات قرآنية تنافست على تنظيف مساجد جدة

كرَّمت جمعيَّة «خيركم» لتحفيظ القرآن بجدَّة، الفائزين في مبادرة «أنامل العطاء»، التي أُقيمت بين عدد من طلاب حلقات القرآن، للعناية بالمساجد خلال رمضان الماضي، بالتعاون مع جمعيَّة رعاية الأجيال.
وأعلن مدير عام جمعيَّة خيركم لتحفيظ القرآن بجدَّة صابر بامخرمة، أسماء 4 من المجمَّعات القرآنيَّة المسائيَّة الفائزة في البرنامج، وهم على الترتيب:
مجمع باريان، مجمع بالبيد، مجمع الراجحي، ومجمع الزاهد، والتي اشتدَّ بينهم التنافس على تنظيف عشرات المساجد بمحافظة جدة، مبينًا أنَّه يجب على حافظ القرآن أن ينضمَّ للفرق التطوعيَّة التي تخدم المجتمع، وهذا ما يغرسه القرآن في النفوس من النهوض بالمجتمعات، وخدمة الآخرين.
من جهته أكَّد مدير العلاقات العامَّة والإعلام بجمعيَّة خيركم عبدالله الغامدي أنَّ مبادرة أنامل العطاء تُعدُّ إحدى ثمرات مشروع كفاءة الذي قدَّم من خلاله المتطوِّعون برامج مبتكرة للمصلِّين.

المصدر: المدينة

الفريق الاستشاري الإسلامي يدعم الخطوة الأخيرة للقضاء نهائيًا على شلل الأطفال

اعتمد الفريق الاستشاري الإسلامي لاستئصال شلل الأطفال أمس خطة عمل جديدة للمساعدة في تعزيز الخطوة النهائية للإجهاز على شلل الأطفال في آخر بلدين عضوين بمنظمة التعاون الإسلامي لا يزال فيروس المرض موجودًا فيهما وهما باكستان وأفغانستان.
وأبدى الفريق الاستشاري في ختام اجتماعه السنوي الثالث الذي عقد بمقر البنك الإسلامي للتنمية في جدة أمس استعداده لتوسيع دوره ليشمل التوعية بأهمية اللقاحات ضد مختلف الأمراض ودعم المبادرات التي تعود بالنفع على صحة الأم والطفل وتأكيد أهمية دور علماء الدين الإسلامي في تصحيح فهم الناس حول المسائل الصحية.
وتحدث خلال الاجتماع رئيس مجمع الفقه الإسلامي الدولي الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، مذكرًا المشاركين بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم للمسلمين “تداووا عباد الله فإن الله لم ينزل داء إلا وأنزل له دواء إلا الهرم”، مؤكدًا أن السعي للعلاج الطبي ومكافحة المرض لا يتعارض مع إيمان المرء بإرادة الله، لأن ذلك يعادل دفع الإنسان للجوع والعطش عن طريق الأكل والشرب.
كما أوضح وكيل الأزهر الشريف الدكتور عباس شومان، أن المفاهيم الخاطئة تنشأ عادة بسبب الفتاوى التي يتم إصدارها من قِبل غير المتخصصين وينتج منها ترك الأطفال عرضة للإعاقة أو الوفاة.
وأثنى المدير الإقليمي لمكتب منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الدكتور علاء الدين العلوان على دور حكومتي باكستان وأفغانستان لجهودهما للقضاء على شلل الأطفال، وهو جهد تم تأمينه جزئيًا من خلال الدعم المقدم من البنك الإسلامي للتنمية.
وأفاد رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي بدوره، بأن البنك قدم منحة فنية لدعم جهود الحكومة الصومالية والشركاء للسيطرة على شلل الأطفال التي اجتاح القرن الإفريقي في عام 2013م، وتمويلاً إضافيًا بمبلغ 100 مليون دولار إضافية لدعم جهود الحكومة الباكستانية والشركاء لاستئصال الشلل بنهاية عام 2018 بإذن الله.
وحث المؤسسات الشريكة في الفريق، خصوصًا الأزهر الشريف ومجمع الفقه الإسلامي الدولي، التنسيق مع منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الدولية لنقل خبراتهم الناجحة في مكافحة شلل الأطفال للاستفادة منها في حالات الطوارئ والأوبئة الأخرى ولاسيما في إفريقيا.
وأكد مساعد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي للعلوم والتكنولوجيا السفير محمد نعيم خان، أن الفريق الاستشاري الإسلامي بات اليوم في وضع يؤهله لمواصلة عمله لتعزيز الرعاية الصحية في الدول الإسلامية التي لا تزال تتحمل عبئًا ثقيلاً من جراء الأمراض التي يمكن الوقاية منها وتمثل خطرًا على الصحة وتؤدي للوفاة وذلك بناءً على تجربته الناجحة في تحسين خدمات التحصين ضد شلل الأطفال .

المصدر: سبق

مهند.. «فتي الباركنج» خبير تاريخية جدة

لايكاد تراه، يتنقل بين المركبات، طفل صغير الحجم، ولكنه في غاية الذكاء والروعة، لم تقده حاجته للمال إلى التسول، بل أدخلته مهنته التي يجيدها للشهرة من أوسع أبوابها، هو مهند أو كما يلقب «بفتى الباركنج» عمره 6 سنوات يستقبل بكل حفاوة وبراءة بذات الوقت، زوار المنطقة التاريخية بجدة، الذين يصطدمون غالبا بعدم معرفتهم بالتعامل مع مشروع المواقف الآلية للسيارات، الذي استحدثته الأمانة بمنطقة وسط جدة. ويشق «فتى الباركن» طريقه بين السيارات بحثا عن مركبة تريد الاصطفاف، ليجد سريعًا موقفًا للزائر وينهي إجراءات حجز الموقف وإصدار تذكرة الوقوف، والتي تصعب غالبًا على زوار المرة الأولى أو كبار السن للمنطقة التاريخية، أو من لايحملون عملات نقدية.
التقينا مهند بالقرب من أحد هذه الأماكن الخاصة بالمواقف،وخلال حديثنا معه، قال : «تعلمت التعامل مع هذه الآلات من والدي قبل مايقارب الـ6 أشهر، وبت أتواجد هنا كل يوم، وأتعامل مع الزوار والراغبين بالاصطفاف في هذه المواقف، وأجني من كل واحد منهم مبالغ متفاوتة، غالبا لاتقل عن ريالين، وأبقى طيلة اليوم هنا، أتجول بين المواقف إلى أن تشغل أغلبها فأنتقل لمنطقة أخرى بها مواقف شاغرة، لافتا إلى أنه يجني يوميا نحو 100 ريال، ويزيد على ذلك في أوقات المهرجانات وعطلة نهاية الأسبوع. وأكد مهند أنه لايوجد من يضايقه هنا من الجهات الرقابية أو أي جهة، فهو لايرى أنه يرتكب أي مخالفة، وكل مايقوم به هو مساعدة الراغبين بالمساعدة، والذين لايعرفون التعامل مع هذه الأجهزة.

 

المصدر: المدينة

“تعليم جدة” يرفض الحراسة القضائية ويغلق مدرسة عالمية لخلاف الشركاء

فاجأ تعليم جدة اليوم أولياء أمور ١٢٠٠ طالب وطالبة بإغلاق مدرستهم العالمية، ونقل الوثائق كافة الخاصة بالطلاب إلى إدارة التعليم بسيارات نقل كبيرة.

 

وكانت المحكمة الإدارية بجدة قد أصدرت قرارًا قبل شهرين بتعيين حارس قضائي للمدرسة من جراء خلافات الشريكَيْن؛ إذ يطالب أحدهما الآخر بمبالغ طائلة، بعد إنكار شراكته مدة سبعة أعوام، قبل أن يتم الحكم بحقيقة الشراكة، واكتسابه القطعية؛ فظل أحد الطرفين يطالب بتنفيذ الحكم وسط مماطلة الجهة المعنية، حسب تأكيدات الشريك، حتى قررت المحكمة تعيين الحارس القضائي، وهو ما لم تلتزم به إدارة التعليم.

 

وقال لـ”سبق” عبدالمجيد الغامدي، الناطق الإعلامي في تعليم جدة، إن الإغلاق تم بناء على قرار وزارة التعليم؛ إذ تم تشكيل لجنة، وتم نقل جميع الملفات ووثائق الاختبارات إلى مكتب التعليم الأهلي حفاظًا عليها.

 

وواصل: “سيتم تسليم الملفات لأولياء الأمور بعد إحضار مخالصة من المدرسة”.

 

من جهتها، قالت خديجة الشمري، أحد الملاك المتضررين: “رفضت إدارة تعليم جدة على مدى خمس سنوات تنفيذ حكم قضائي نهائي واجب النفاذ حتى لو أدى ذلك لاستخدام القوة الجبرية لإثبات ملكيتي في المدارس، إلا أنها – بكل أسف – لم تنفذ الحكم، كما رفضت تنفيذ أوامر مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وأوامر محافظ جدة والجهات التنفيذية حيال تنفيذ الأحكام النهائية”.

 

وأضافت: “ما قامت به إدارة تعليم جدة يأخذ شقين: الأول تجاهل الوضع العام، وهو أن المدرسة صادر بحقها حكم بإدارتها بواسطة حارس قضائي، وكان من الواجب على إدارة التعليم التعاون معه، وعدم التواصل مع أحد ملاك الشركة، خاصة أن هناك قضية محاسبة مالية ضد أحد الملاك. وما قامت به إدارة تعليم جدة بدخول المدارس عنوة دون احترام للقضاء، وأخذ الأجهزة وملفات الطلبة، وكأنها جهة تنفيذية وليست إشرافية، يعطل قضية المحاسبة المنظورة لدى القضاء، ويضيع حقوقي المقدرة بملايين الريالات، ويضيع قضية المحاسبة”.

 

وأكملت: “إدارة التعليم تجاهلت وضع المدرسة من ناحية الطلاب والمعلمين والمعلمات وأولياء الأمور، الذين ستظل الوزارة مسؤولة في مواجهاتهم عن أي أضرار من جراء هذا الإجراء غير المسؤول، وكذلك تجاهل حقوق الملاك الآخرين في المدرسة الذين كانت إدارة التعليم – وما زالت – على علم بمركزهم ووضعهم بوصفهم ملاكًا في الشركة”.

 

واستطردت بأن “قرار الإغلاق أيًّا كان مصدره يضيع حقوق الناس التي ضمنتها الدولة، خاصة أن من قام بهذا التصرف جهة حكومية مهمة. وقد تحمَّلتُ الظلم بسببهم سنوات عدة، ولا بد من تعليق الجرس ضد من يتصدى لأحكام القضاء، ولن أسكت عن حقوقي، وسأقاضي كل من يقف خلف هذا الأمر مهما كلف الثمن؛ لأن حقوق الناس مصونة ومحفوظة في الإسلام وفي دولة الحزم”.

المصدر: سبق

اليوبي يوجه بقبول أكبر عدد من الطلاب والطالبات

وجه مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بقبول اكبر عدد من المتقدمين والمتقدمات للقبول بالجامعة وذلك من خلال فتح شعب دراسية جديدة واستغلال كافة مباني ومرافق الجامعة والتنسيق مع العمادات والكليات ذات العلاقة.. وتواصل الجامعة عملها في إنهاء إجراءات القبول للعام الدراسي 1437هـ 1438هـ وفق الخطة التي اعتمدتها حيث تم اجراء الفرز الاول لقبول اول المرشحين، ثم أجري الفرز الثاني وقبول الدفعة الثانية وخفضت نسب القبول في الفرز الثالث بعد شغور عدد من المقاعد حتى تم قبول خريجي الثانوية العامة من مدارس جدة الحاصلين على نسبة موزونة 78.5 %، فيما يخص القبول بفرع الجامعة برابغ فقد تم قبول كافة طلاب وطالبات المحافظة والمراكز التابعة لها الذين تقدموا للقبول بفرع الجامعة برابغ. يذكر أن بوابة القبول الإلكتروني أقفلت يوم 11 شوال الماضي وبدأت الجامعة في إجراءات عمليات الفرز لقبول الطلاب والطالبات وفق الطاقة الاستيعابية المتاحة والتي تحرص الجامعة على شغلها بالكامل، إذ أقرت الجامعة قبول ما يقارب 20 ألف طالب وطالبة في جميع البرامج الدراسية التي تقدمها الجامعة من خريجي الثانوية العامة في مقر الجامعة الرئيس بجدة وفرعها في رابغ.

 

المصدر: المدينة