الاتحاد يعزز صفوفه بنجم المنتخب السعودي للشباب مهند الشنقيطي

أعلنت إدارة نادي الاتحاد برئاسة نواف المقيرن التعاقد رسمياً مع اللاعب مهند الشنقيطي نجم المنتخب السعودي للشباب الفائز مؤخراً بكأس أمم آسيا.

ويأتي التعاقد مع الشنقيطي ضمن الإستراتيجية الموضوعة من قبل إدارة النادي لبناء مستقبل الفريق الأول لكرة القدم من خلال دعم قطاع الفئات السنية بالمواهب البارزة.

وقد تمت مراسم التوقيع مساء اليوم بحضور الأمين العام للنادي الرئيس التنفيذي ياسر نصيف واللاعب ووكيل أعماله عبدالله المحمدي.

المصدر : سبق

ورشة عمل لمعالجة الأثر البيئي للعمل الخيري بالعاصمة المقدسة.. الاثنين المقبل

ينظم المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة، الاثنين المقبل، ورشة عمل، تحت عنوان: “معالجة الأثر البيئي للعمل الخيري”.

الورشة، تنظمها لجنة الصحة العامة والبيئة بالمجلس، وبرعاية وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة المساعد للتنمية، الدكتور مصطفى بن جميل بلجون، بمقر الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة.

وقال رئيس لجنة الصحة والبيئة بالمجلس البلدي بالعاصمة المقدسة الدكتور أحمد باز، لـ “سبق” إنه تم الانتهاء من الاستعدادات كافة للورشة، والتي تهدف إلى إيجاد الحلول المناسبة لتقليل الأثر البيئي للعمل الخيري في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، ورفع مستوى التنسيق بين الجهات ذات العلاقة لمعالجة الأثر البيئي للعمل الخيري.

وأشار إلى أن الورشة ستشمل عدة محاور، يلقيها عدد من المختصين والمختصات، من أهمها محور تقليل التلوث والنفايات الناجمة عن الأعمال الخيرية، وتوظيف العمل الخيري بيئيًا، والتقنية والعمل الخيري، إلى جانب محور القواعد المنظمة للعمل الخيري.

المصدر : سبق

وداعاً للأسماء غير العربية على واجهة المباني والمحلات والشركات بمكة

ألزم أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد بن عبدالله القويحص، أصحاب المباني السكنية والمحلات التجارية والمؤسسات المسجلة بأسماء غير عربية، بضرورة تغييرها واستبدالها بأسماء عربية في غضون أسبوعين كمهلة حددها الأمين، والذي طالب البلديات الفرعية بتنفيذ ذلك تقيداً بتوجيهات مقام إمارة المنطقة وديوان الوزارة.

وتفصيلاً، وجه “القويحص” البلديات الفرعية بمكة بعدم إصدار أي ترخيص باسم غير عربي، إطلاقاً.

ومن جانبه، قال المستشار والكاتب بسام فتيني، معلقاً على قرار أمين العاصمة المقدسة، بقوله :” شددت إمارة مكة المكرمة سابقاً على ذلك، ولذلك يجب متابعته فوراً، وأن تكون اللغة العربية هي الأساس وليس العكس حتى في فنادق مكة المكرمة وبعض القطاعات والشركات ذات العلاقة والتي يجب أن تعكس هويتنا العربية مع الأخذ بالاعتبار أن تكون اللغة الأكثر تداولاً وشيوعاً، واللغة الإنجليزي هي الاستثناء وليس العكس كما هو حاصل الآن للأسف.

وأضاف: من تجربة الكثير من الشركات في مدينة مكة المكرمة والتي لها علاقة بالمجال الفندقي تتعامل وتعتمد اللغة الإنجليزية في الرد والمراسلة وهو ما يخالف التوجهات الواضحة بهذا الشأن، لافتاً إلى أنه هذا لا يمنع أن نقدم خدماتنا بلغات أخرى لكن الأساس والأهم هو الاعتزاز بلغتنا العربية.

المصدر : سبق

مدارس مكة توزِّع استبانات لدمج طلاب الصفَّيْن الأول والثاني بالمرحلة الابتدائية

وزعت بعض المدارس بمكة استبانة على أولياء أمور الطلاب لمعرفة أعداد الطلاب الذين سيتم نقلهم إلى الصفَّيْن الأول والثاني بالمرحلة الابتدائية بمدارس البنات.

وقالت مصادر إن إدارة التعليم بمكة المكرمة حددت أكثر من سبع مدارس للبنين وللبنات في مكة المكرمة لدمج طلاب الصفَّيْن الأول والثاني مع طالبات ابتدائية. وشرعت مدارس للبنين والبنات في توزيع استبانات على أولياء الأمور الراغبين في دمج أبنائهم بمدارس البنات. والدمج سيكون في فصول الطفولة المبكرة بمبانٍ مدرسية للبنات، وبفصول ودورات مياه منفصلة، ويقوم بتدريسهم معلمات صفوف أولية.

يُذكر أن وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، أوضح في فترة سابقة خطة الوزارة في وضع استراتيجية لدمج الصفوف الأولى، وتطبيق مدارس الطفولة المبكرة؛ إذ تسعى الوزارة لتقليص الفجوة في التعليم العام بين رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية. كما حددت الوزارة أن مراحل الدمج ستكون خلال خمس سنوات، ويتولى ذلك متخصصات في التعليم لوضع الآلية والخطة.

المصدر : سبق

تعّرف على المستهدفين بالسياحة العلاجية في مشروع “أمالا”.. الخليجيون أولاً

يعد مشروع “أمالا”، الذي اطلع خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – على عرض مرئي له خلال استقباله فريق عمل المشروع في تبوك، أول المشاريع الواقعة ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان، وسيصبح أول وجهة عالمية في قطاع السياحة الفاخرة المرتكزة على النقاهة والصحة والعلاج في واحدة من أجمل المناطق الساحرة غير المكتشفة في العالم على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية.

ومن المتوقع أن يصبح أمالا وجهة للزوار من مختلف أنحاء العالم، ومقصداً سياحياً مفضلاً للباحثين عن تجربة سياحية فاخرة متركزة حول النقاهة والعلاج والصحة من دول مجلس التعاون الخليجي وغيرها.. نظراً لموقعه الفريد والهادئ وسهولة الوصول إليه وحصرية وتنوع الخيارات المتوفرة فيه، وستسهم هذه الوجهة في تعزيز السياحة الداخلية للمملكة توافقاً مع رؤية 2030م.

من جهته قال الدكتور شادي زارع وكيل كلية الطب بجامعة جدة، استشاري الجلدية وزراعة الشعر، إن مشروع أمالا فكرة عظيمة وستصبح الخيار الأول للباحثين عن النقاهة والصحة والعلاج بسبب موقعه القريب ومناخه الصحي المناسب.

وأضاف: تعتمد السياحة العلاجية على استخدام المصحات المتخصصة أو المراكز الطبية أو المستشفيات الحديثة التي يتوفر فيها تجهيزات طبية وكوادر بشرية تمتاز بالكفاءة العالية والتي تنتشر في جميع دول العالم، وهناك دول تفوقت عن غيرها في هذا المجال وأصبحت مشهورة بهذا النوع من السياحة مثل التشيك وألمانيا وتركيا، مع تباين ما تقدمه من خدمات علاجية.

وواصل: يقصد ألمانيا سنوياً ما يقرب من 250 ألف مريض أجنبي لطلب العلاج، هذا العدد يوفر أكثر من 1.2 مليار يورو سنوياً دخل إضافي للمستشفيات الألمانية، ومثلها لقطاعات أخرى، وعندما تصبح هذه المنتجعات متوافرة في المملكة فبالتأكيد ستصبح وجهة للخليجيين والعرب، وستحفز الأطباء المتخصصين على العمل فيها وإبراز جهودهم العلاجية وقدراتهم العلمية.

وواصل: أيضاً ووفقاً للإحصائيات التي يقدمها المجلس التركي للسياحة العلاجية فإن مائة ألف سائح ذهبوا إلى تركيا تحديداً من أجل عمليات زارعة الشعر عام ٢٠١٥ وأغلبهم من أوروبا والخليج، وقد بلغت إيرادات السياحة العلاجية التي تُدارُ بشكل قانوني في تركيا في العام ٢٠١٥ نحو ٥.٨ مليار دولار، منها مليار دولار عن طريق عمليات زراعة الشعر، رغم ما تعتريه تلك العمليات من أخطاء، وهي ما يمكن جذبها أيضاً للمشروع الجديد.

وأضاف: الفائدة الأخرى أن جذب هذه الأموال سيستفيد منها نظام الرعاية الصحية لدينا. ويمكن للمستشفيات تشغيل موظفين إضافيين، ويمكنها أيضاً شراء معدات جديدة وما شابه ذلك، مما يجلب فائدة مباشرة أيضاً للمرضى في المملكة.

المصدر : سبق