“الخطوط” تؤجل رحلة “حائل- جدة” للمرة الثانية دون توضيح الأسباب

أجّلت الخطوط السعودية رحلتها المغادرة من حائل إلى جدة رقم (SV1325)، للمرة الثانية، اليوم الخميس، دون توضيح الأسباب في التأجيل الثاني؛ فيما جاء سبب تأجيل الأولى بسبب سوء الأحوال الجوية.
وكان من المقرر مغادرة الرحلة في ٨:٢٠ صباحاً كالعادة؛ حيث تَلَقّى المسافرون رسائل نصية على جوالاتهم، تفيد بتأجيل الرحلة إلى ١٠:٤٠ صباحاً؛ فيما تلقوْا رسالة أخرى تفيد بتأجيل الرحلة الى ١٢:٠٠ مساء.
وأشارت مصادر، إلى أن بعض المسافرين لم تصله الرسالة الثانية؛ مما حدا به إلى الذهاب للمطار للسفر؛ إلا أنه تفاجأ بتأجيل الرحلة للمرة الثانية.
وتَذَمّر المسافرون أيضاً، من عدم الرد على هاتف المطار (٠١٦٥٣٢٠٩٠٠)؛ وذلك للاستفسار عن تأخير رحلاتهم؛ مما اضطرهم للذهاب للمطار للتأكد؛ خوفاً من وصول الرسائل النصية بالخطأ.

662 ألف مسافر بمطار جدة ينعشون السوق الفندقية بالمنطقة

كشف مساعد مدير عام الخطوط السعودية للعلاقات العامة المكلف عبدالرحمن الفهد، أن مطار الملك عبدالعزيز الدولي بمدينة جدة شهد ارتفاعا ملحوظا في الرحلات الداخلية حيث حقق نموا بلغت نسبته 22.4% في أعداد المسافرين خلال إجازة منتصف الفصل الدراسي، مسجلاً 662 ألفا و70 مسافرا مقارنة مع 540 ألفا و634 مسافرا في نفس الفترة من العام الماضي.

مشيرا إلى أن مطار الملك عبدالعزيز الدولي كان على أتم الاستعداد لموسم الاجازة الفصلية والذي يشهد إقبالاً كبيراً من المسافرين في كل عام، بتسخير كافة الإمكانات وتقديم أفضل الخدمات للمسافرين لجعل رحلاتهم ترفل بالدقة واليسر والراحة.

الأمر الذي انعكس ايجابا على مرافق الإيواء السياحي في منطقة مكة المكرمة عامة والعاصمة المقدسة على وجه الخصوص، حيث بلغت نسبة إشغال فنادق المنطقة المركزية 80% بحسب مدير ادارة المبيعات في مجموعة ساعة مكة فيرمونت وقصر مكة رافلز ومكة سويس أوتيل مازن أنديجاني.

وأرجع أنديجاني ارتفاع نسبة الإشغال إلى مواسم العمرة بشكل عام إذ يتوافد ضيوف الرحمن من كل أنحاء العالم لزيارة بيت الله الحرام، بالاضافة إلى إجازة منتصف الفصل الدراسي الثاني ومدتها 10 أيام، إذ يكون الوقت ملائماً لضيوف الرحمن من السعوديين والخليجيين لزيارة العاصمة المقدسة، أي أن هذه الفترة عبارة عن موسم بداخل موسم، وهذا ما جعل نسب الإشغال تتجاوز 80% ارتفاع في السوق الفندقية بالعاصمة المقدسة.

وأشار أنديجاني على غرار أي سوق سياحية، فإنها تتأثر بالموسمية التي تؤثر بدورها على نوعية الزوار، وفي هذه الإجازة القصيرة كانت الأغلبية العظمى من الزوار من الخليجيين وزوار الداخل وذلك بسبب القرب وسهولة متطلبات الدخول والخروج للمواطنين الخليجيين.

وأضاف أنديجاني غالبا ما يفضل المعتمرين والزوار مرافق الايواء السياحي القريبة من الحرم ليتمكنوا من أداء الصلوات فيه، كما يفضلون الوحدات التي تتسع لأعداد أكبر وذلك تماشيا مع احتياجات العوائل منهم، خاصة بعد ان أخذت الخدمات الفندقية في مكة المكرمة في التطور ومنافسة الأسواق العالمية من حيث الخدمات النوعية وجودتها، وهذا ما أثر على سلوك زوار مكة المكرمة لتصبح زياراتهم أطول من ذي قبل، أما الخدمة التي تعد أكثر ما يفضله ضيوف الرحمن فهي إطلالات الكعبة المشرفة، والتي ارتبط بها زوارنا كثيراً.

لافتا إلى أن مجموعة فنادقهم تقدم للسوق أكثر من 3000 وحدة فندقية تضم الغرف والأجنحة والشقق الفندقية والأجنحة الملكية، وهذا ما يرفع حصتهم من السوق، أما الإقبال في هذه الفترة فيخضع لحاجة الضيوف وعدد الأفراد، ويبقى الطلب على الغرف هو الأكبر خصوصاً مع توفر أنواع، وهذا تجاوب مع طبيعة النزلاء الذين يأتون على شكل عوائل لزيارة مكة المكرمة، مستدركا بأن إجازة منتصف الفصل الدراسي تعد من المواسم التنافسية القصيرة التي يصعب التعويض فيها في حال الإخفاق فالوقت غير كاف لايجاد حلول بديلة، لذلك تعمل المجموعة على الحفاظ على مستوى خدمة الخمسة نجوم، مؤمنين بأن المواسم ليست عقبات بل هي فرصة سانحة للإبداع في الخدمة وتجاوز توقعات النزلاء.

مؤكدا بأن الإدارات المعنية من خلال تنويع استراتيجيات التسويق قدمت العروض والباقات التي تجذب النزلاء من حيث الأسعار التنافسية للغرف والأجنحة والمأكولات والمشروبات، والخدمات الأخرى، إضافة إلى برامج الولاء والوفاء الوطنية.

من جانبه أوضح مدير التراخيص بفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بمكة المكرمة مجدي يونس، بأن نسبة إشغال مرافق الإيواء االسياحي في العاصمة المقدسة خلال إجازة منتصف الفصل الدراسي الثاني تراوحت بين 80-90%، وذلك بحسب البعد والقرب من المنطقة المركزية بمكة المكرمة، متوقعا بأن تحقق نسبة الإشغال مزيدا من الارتفاع بشهر رمضان المقبل المتزامن مع إجازة نهاية العام الدراسي الحالي، وذلك وفقا لمؤشرات الحجوزات الفندقية.

المصدر: الرياض

«سابك» تشارك في «المعرض السعودي للطباعة والتغليف» في جدة

شاركت الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” راعياً ماسياً، في “المعرض السعودي للطباعة والتغليف والبلاستيك والبتروكيماويات 2015″، في دورته الثانية عشرة التي نظمت في الفترة من 10-12 جمادى الأولى 1436ه، في مركز جدة الدولي للمنتديات والفعاليات.

وعبر جناحها الخاص في المعرض عرضت “سابك” مجموعة متكاملة وحديثة من التطبيقات التي تعكس خصائص ومزايا منتجاتها الجديدة والمبتكرة في قطاعات: البناء والتشييد، والطباعة والتغليف، كما استعرضت الشركة حلولها التقنية من البوليمرات والبلاستيكيات والمطاط الصناعي والمنتجات المتخصصة المقدمة لزبائنها في قطاع النقل والمواصلات، إضافة إلى عرض التطبيقات المبتكرة التي تخدم القطاع الصحي، وقطاع الأجهزة والمنتجات الاستهلاكية، وغيرها من المنتجات التي تطبق أعلى معايير الاستدامة، كما استثمرت “سابك” مشاركتها في المعرض لتقديم الدعم الفني لزبائنها، من خلال نخبة من موظفي الشركة المتخصصين في المجالات البحثية والتقنية والتصنيعية والإنتاجية والتسويقية، لاطلاعهم على جديد الشركة، ومستجدات عالم الصناعة.

من جانبه أكد المهندس مساعد بن سليمان العوهلي نائب الرئيس التنفيذي للبوليمرات، أن مشاركة “سابك” في المعرض تندرج ضمن مساعيها المتصلة للمساهمة في توفير الحلول الجديدة والمبتكرة الداعمة لجهودها المستمرة في تحقيق التنمية المستدامة من خلال الابتكار، وذلك عبر استعراض أحدث التقنيات والتطبيقات والأنظمة والمنتجات لزبائنها في السوق السعودية، تلبية لاحتياجاتهم، وتنمية لقدراتهم التصنيعية، ما يسهم في دعم خطط التنمية وحزمة المشاريع التنموية الضخمة في المملكة.

وأضاف العوهلي أن في مقدمة أهداف المشاركة في المعرض التعريف بجائزة “سابك” في مجال الابتكار، واستعراض خدمات أحدث منشآتها المتمثلة في “مركز “سابك” لتطوير التطبيقات البلاستيكية” و”موطن الابتكار”، وأن نمو الطلب على البلاستيك يتراوح بين 5 و7% في السوق السعودية، وأن شركة “سابك” هي المورد المفضل لأنها توفر البلاستيك بجودة عالية وبدرجات متنوعة تلبي احتياجات الزبائن، إلى جانب توفيرها الدعم الفني والاستشارات المتخصصة للزبائن.

وأوضح المهندس عبدالرحمن الفقيه نائب الرئيس التنفيذي للكيماويات المتخصصة، أن مشاركة “سابك” في المعرض لاستعراض حلول مبتكرة واقتصادية يمكن تطويرها محلياً لتعزيز التنمية المستدامة. وشدد الفقيه على حرص “سابك” لاستثمار مشاركتها في المعرض لزيادة الوعي بالاستدامة كمفهوم صناعي مهم للمحافظة على مستقبل أجيالنا وثرواتنا الطبيعية، مشيراً إلى أهمية نشر ثقافة الابتكار لدى زوار جناح الشركة في المعرض، وأن قطاع الكيماويات المتخصصة يركز جهوده على تقديم منتجات متخصصة توفر الحلول والتطبيقات الجديدة والحديثة للزبائن والمستهلكين النهائيين.

وإنابة عن وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة افتتح وكيل وزارة التجارة والصناعة لشؤون الصناعة المهندس صالح السلمي فعاليات “المعرض السعودي للطباعة والتغليف والبلاستيك والبتروكيماويات 2015” مساء الأحد الماضي في مركز جدة للمنتديات والفعاليات، ويعد المعرض من أكبر المعارض التجارية المتخصصة على مستوى الشرق الأوسط، ويضم في دورته الحالية أكثر من 300 عارض محلي ودولي من 19 دولة حول العالم، ليمثلوا تجمعاً متميزاً يستعرض أبرز الخدمات والمنتجات مجالات الطباعة والتغليف والبلاستيك والبتروكيماويات، ومناقشة أحدث الفرص والتوجهات في السوق المحلية والأسواق العالمية.

المصدر: جريدة الرياض

تدشين أول رحلة جوية من جدة إلى العلا

وصلت أمس الأول الخميس، أول رحلة للخطوط السعودية من مطار الملك عبدالعزيز في جدة إلى مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز في العلا لتضاف إلى الرحلتين المجدولتين للعلا من الرياض والمدينة المنورة.
وقام مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر يرافقه عدد من المسؤولين التنفيذيين في المؤسسة، بجولة في مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز في محافظة العلا تضمنت صالة السفر ومكاتب الخدمات المساندة إلى جانب مواقع الخدمات ذات العلاقة المباشرة بخدمات ركاب «السعودية»، وذلك في إطار اهتمام الخطوط السعودية بدعم وتشجيع السياحة الداخلية وتوفير الرحلات المباشرة والسعة المقعدية بين مختلف مناطق المملكة.
وفي هذا السياق، أكد المهندس صالح الجاسر حرص الخطوط السعودية على خدمة الوجهات السياحية ومنها العلا التي تزخر بالمواقع التاريخية والسياحية، مبيناً أن المطار يأتي ضمن منظومة مطارات الجيل الجديد التي شرعت الهيئة العامة للطيران المدني في إنشائها وتحديثها وتطويرها مؤخراً في إطار برنامجها لتحديث مطارات المملكة ولتسير جنباً إلى جنب مع الخطط التطويرية للخطوط السعودية، مشيراً إلى أن هذه المطارات ستسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات للمسافرين بما يتناسب مع الزيادة المطردة في أعداد المسافرين بين مختلف مدن المملكة، كما سيحقق لأهالي محافظة العلا والمحافظات والمراكز القريبة منها خدمة جليلة من خلال توفير خدمات النقل الجوي.
وبيَّن الجاسر أن تحديث الأسطول وتوالي وصول طائراته الجديدة يساهم بشكل مباشر في دعم خطط المؤسسة ومواكبة تزايد حركة السفر على الرحلات الداخلية والدولية، مشيراً إلى تداخل وتتابع مواسم السفر على مدار العام، حيث يجري حشد كافة الطاقات البشرية والآلية للتعامل مع حجم الحركة القياسي خلال تلك المواسم.
وكانت «السعودية» قد بدأت اعتباراً من الخميس 7 جمادى الأولى، تشغيل رحلاتها المباشرة بين جدة والعلا بواقع رحلتين أسبوعياً في الاتجاه الواحد يومي الخميس والسبت.

المصدر : صحيفة الشرق