“بلدي جدة” يستمع لشكاوى المواطنين والمواطنات.. الاثنين

دعا المجلس البلدي بمحافظة جدة المواطنين والمواطنات للالتقاء برئيس وأعضاء المجلس مساء الاثنين المقبل بقاعة مركز حي النهضة النموذجي بجدة للاستماع لاقتراحاتهم وشكاواهم سعياً لمتابعتها وحلها مع جهات الاختصاص‏.

ويبدأ “بلدي جدة” في الاستمتاع للمقترحات والشكاوى اعتباراً من الساعة الثامنة مساءً إلى العاشرةً مساءً الاثنين المقبل.

المصدر: سبق

بلدي جدة يحقق في تسريب تقرير “بلاغات الأمانة”

قرر المجلس البلدي بمحافظة جدة تشكيل لجنة للتحقيق والتقصي لمعرفة المسؤولين عن تسريب تقريره الخاص بخدمات مركز بلاغات الأمانة 940 لصحيفة “المدينة”. وخصص المجلس الجزء الأكبر من الزمن في جلسته التي عقدت نهاية الأسبوع الماضي لمناقشة موضوع التسريب وأبدى عدد من الأعضاء انزعاجهم من نشر التقرير باعتبار أنه سبب لهم إحراجًا مع مسؤولي الأمانة وأن نشر التقارير التي ترصد تدني مستوى الخدمات تؤدي إلى توتر العلاقة مع الأمانة.

وكان فريق عمل من لجنة الشكاوي برئاسة نائب رئيس البلدي الدكتور عدنان البار والعضوين شاكر الشهري ورشا حفظي قد كلفوا بإعداد دراسة ميدانية لرصد أداء مركز بلاغات الأمانة وتقديم تقرير شامل يتضمن الملاحظات والآليات المستخدمة في إغلاق البلاغات وأسباب عدم الإغلاق فعليًا وقياس مدى الرضا بعده وخلص الفريق إلى إعداد تقرير شامل تضمن عدد من الملاحظات ومجموعة توصيات أبرزها إعادة النظر في هيكلة قطاع خدمة 940 وإنشاء وحدة إدارية متخصصة لإغلاق البلاغات في الإدارات الأخرى وربط نظام البيانات الإلكتروني والبلاغات بمعايير كمية وكيفية للإغلاق وإعادة جدولة الأوقات المعيارية للبلاغات.

كما أوصى التقرير بتكوين فريق عمل إستراتيجي بخطة عمل تنسيقية مع الجهات الأخرى التي لها ارتباط مباشر مع محافظة جدة والأمانة على أن يجتمع الفريق كل ثلاثة أشهر لمتابعة تطور ملف 940 خاصة البلاغات ذات العلاقة بالجهات الأخرى.

وعُرض التقرير الذي جاء في 40 صفحة بإحدى جلسات المجلس منذ شهرين إلا أن البلدي لم يتخذ أي قرار بشأن التقرير المذكور حتى الآن وتم تأجيل البت فيه إثر تعرض أنظمة البلاغات في الأمانة للتعطل نتيجة الهجمات الإلكترونية التي شملت نظام البلاغات الآلي وتطبيقات 940 منذ أكثر من شهرين ولم يتم إصلاحها حتى الآن.

المصدر: المدينة

«بلدي جدة» يتهم «الأمانة» بإغلاق بلاغات المواطنين دون حلها

اتهم المجلس البلدي في جدة «الأمانة» بإغلاق معظم البلاغات الواردة من المواطنين عبر «خدمة 940» دون حل المشكلات فعليًا، وانتقد تقرير للمجلس الآلية المتبعة في إدارة مركز البلاغات، مؤكدًا أنها لا تصل إلى الإدارة المعنية عبر الموقع

GBSخاصة إذا كان البلاغ تم استلامه من مركز الاتصال.

وقالت إنه ويتم الاتصال على صاحب البلاغ وفي حالة عدم الإجابة يتم إغلاق البلاغ. وأشار التقرير إلى عدم وجود وسيلة تواصل تقنية بين صاحب البلاغ وجهة الإغلاق سوى الرسائل بعد إغلاق البلاغ ولا يتم تصوير الحالة بعد إقفالها.

وأوضح أنه في حالة البلاغات الخاصة بإدارة تنسيق المشروعات يتم إغلاق البلاغ بدون التأكد من حل المشكلة وتصل رسالة لصاحب البلاغ أنه تم إغلاق البلاغ.

وكشف تقرير المجلس عن أن إغلاق البلاغات ليس موثقًا بصور في قاعدة بيانات الاتصال وأن محضر إثبات الحالة يكون ورقيًا كما أن الإغلاق يتم بمعيار كمي وليس كيفيًا وإغلاقة دون التأكد من حل المشكلة بالإضافة إلى طول الفترة الزمنية من بداية استقبال البلاغ حتى إقفاله والتي تصل إلى أشهر عدة.

وطالب المجلس بإعادة النظر في هيكلة قطاع خدمة 940، عبر إنشاء وحدة إدارية متخصصة في إغلاق البلاغات مع كافة الإدارات والجهات المتخصة وإيجاد حلول سريعة تركِّز على تسريع بعض الإجراءات.

محضر إثبات الحالة

أما النتائج الخاصة بالآليات المستخدمة في إغلاق البلاغات فقد وجد المجلس البلدي أن محضر إثبات الحالة ورقيًا ويأخذ وقتًا معياريًا طويلًا حتى يصل إلى الإدارة المعنية كما أن البلاغات لا تصل إلى الإدارة المعنية عبر الموقع gpcخاصة إذا كان البلاغ تم استلامه من مركز الاتصال.

ويصل البلاغ إلى الجهة المختصة برقم صاحب الحالة ويتم الاتصال على صاحب البلاغ وفي حالة عدم الإجابة يتم إغلاق البلاغ ولا توجد وسيلة تواصل تقنية بين صاحب البلاغ وجهة الإغلاق سوى الرسائل بعد إغلاق البلاغ ولا يتم تصوير الحالة بعد إقفالها بالإضافة إلى إن الإغلاق يتم بمعيار كمي وليس كيفيًا.

وفي حالة البلاغات التي لها علاقة بجهات خارج الأمانة بمجرد إحالة الحالة للجهة المختصة (خاصة في إدارة تنسيق المشروعات) يتم إغلاق البلاغ أي بدون التأكد من حل المشكلة وتصل رسالة لصاحب البلاغ أنه تم إغلاق البلاغ وتوجد حالات كثيرة يتم فيها إغلاق البلاغ بدون حل المشكلة أو إغلاق البلاغ فعليًا على الأرض كما لا توجد جهة إشرافية خارجية تقيِّم جودة إغلاق البلاغات.

6 توصيات بشأن مركز بلاغات 940

– إعادة النظر في هيكلة قطاع خدمة 940 من حيث (إدارات الإغلاق – تصنيف الإغلاق – تسلسل إجراءات البلاغات – آليات العمل – وسائل التواصل)

• إنشاء وحدة إدارية متخصصة في إغلاق البلاغات مع كافة الإدارات والجهات المتخصة

• إيجاد حلول سريعة تركِّز على تسريع بعض الإجراءات وعقد ورش عمل مع بعض الإدارات والجهات ذات العلاقة لإجراء التعديلات المطلوبة

• إعادة النظر في معايير التقييم لخدمة 940 وخط سير الإجراءات بالإضافة إلى تغيير التدفق المعلوماتي لخط سير الإجراءات في دليل إجراءات خدمة بلاغات 940.

• وضع خطة إستراتيجية لتطوير الملف مع أمانة جدة وآليات متابعة وتقييم دوري وتقسيم التوصيات إلى برامج عمل مشتركة بين المجلس والأمانة وربط نظام البيانات الإلكتروني للبلاغات بمعايير كمية وكيفية للإغلاق.

• يجب أن تشارك محافظة جدة بوضع خطة عمل تنسيقية بين محافظة جدة والأمانة والمجلس البلدي لتطوير متابعة البلاغات الخاصة بالجهات المختصة التي خارج نطاق عمل الأمانة على أن يتم عقد اجتماع لهذا الفريق كل ربع سنة لمتابعة تطور ملف 940 خاصة البلاغات والملفات التي لها ارتباط بالجهات الأخرى ومكتب تنسيق المشروعات.

3 جهات يتم تحويل البلاغ إليها من 940

• إدارة تنسيق المشروعات والتي بدورها تقوم بتحويلها إلى جهات أخرى لأن البلاغ عبارة عن مياه متجمعة أو فتحات صرف صحي أو مشكلة في السفلتة وحفر الشوارع.

• إدارة الأمانة والتي بدورها يتم تحويلها إلى البلديات الفرعية وهذه البلاغات تخص الأسواق والسيارات الخربة والتعديات والتراخيص.

• إدارة التشغيل والصيانة وهذه خاصة بالشركات المسؤولة عن النظافة والإنارة وصيانة الحدائق وصحة البيئة.

5 أسباب لعدم إغلاق البلاغات

• هناك بلاغات غير موجودة على الطبيعة ويثبت فيها محضر إثبات الحالة أن الحالة غير موجودة على الطبيعة بدون البحث عن أسبابها أو آثارها مثال بلاغات الفئران.

• بلاغات غير قابلة للتنفيذ وتكون المشكلة بحاجة إلى عقود ترسية أو المشكلة مقترح وليس بلاغًا طارئًا.

• بلاغات لا تتبع الأمانة وغير واضح في الدليل ما هي الحالات التي لا تتبع الأمانة لأنه حتى الحالات التي ليس من تخصص الأمانة يتم تحويلها إلى مكتب تنسيق المشروعات ومنه يتم الإحالة إلى جهات أخرى.

• بلاغات تتم إحالتها لجهات أخرى ويتم إغلاق البلاغ قبل حل المشكلة.

• طول فترة البلاغ حيث إن هناك بلاغات التعديات يتم أخذ فترة طويلة من بداية البلاغ وحتى إقفال البلاغ قد تصل إلى أشهر بدون أن يتم إبلاغ صاحب البلاغ بطول الفترة أو إجراءات الإحالة التي تم اتخاذها للبلاغ.

المصدر: المدينة

أمين جدة يتابع مشاريع المحافظة مع أعضاء المجلس البلدي

وقف أمين محافظة جدة “الدكتور هاني أبو راس”، وأعضاء المجلس البلدي بجدة،‏ أمس الخميس؛ على مشاريع يجري تنفيذها، فيما غاب رئيس المجلس البلدي “المهندس عبدالمجيد البطاطي” عن اللقاء الذي جاء بعد انقطاع دام عدة أشهر.

 

تناول اللقاء مواءمة خطة الأمانة الإستراتيجية مع رؤية ٢٠٣٠، وبرنامج التحول الوطني ٢٠٢٠؛ حيث تمت مناقشة محاور الاجتماع كاملة، وأبدى أعضاء المجلس تفاؤلهم بتجاوب الأمين لكل ما يخص أحياء جدة، ووعدهم بلقاء شهري لمدارسة أي ملاحظات تخص جدة.

 

كما وقف الأمين وأعضاء المجلس على مشروع تطوير الواجهة البحرية لكورنيش جدة الشمالي في مرحلتيه الرابعة والخامسة من دوار النورس جنوبًا حتى شارع جبير بن الحارث المقابل لمنتزه الشراع شمالًا، بطول يزيد على أربعة كيلومترات وبتكلفة تقارب الـ800 مليون ريال سعودي.

 

ويعد هذا المشروع ضمن 6 مراحل لتطوير الواجهة البحرية لكورنيش جدة الشمالي؛ حيث تم الانتهاء من المراحل الثلاثة الأولى التي تم تنفيذها، بدءاً من حرس الحدود جنوباً، حتى دوار النورس شمالاً، ثم تأتي المرحلتان الرابعة والخامسة اللتان يتم تنفيذهما حالياً، لتتبقّى المرحلة السادسة التي سيتم تنفيذها مستقبلاً، وتمتد من شارع جبير بن الحارث حتى مسجد الرحمة شمالاً.

 

ويحظى المشروع، المقرر الانتهاء منه بعد تسعة أشهر، بدعم واهتمام كبير من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ حيث يأتي استكمالاً لتطوير الواجهة البحرية للكورنيش الشمالي، ويُضاف لمنظومة مشاريع تطوير الواجهة البحرية لعروس البحر الأحمر، التي تسعى الأمانة للاستفادة من مقوماتها المتوافرة وتطويرها بما يحقق رفاهية المواطنين والمقيمين والزوار، كما يشكل إضافة مهمة ولمسة جمالية جاذبة لشواطئ جدة؛ كون التطوير وَفر مساحات كبيرة وعناصر جمالية وبنية تحتية متكاملة.

1

“بلدي جدة” يُحيل موضوع موقع شركة الغاز لـ”صحة البيئة”

أحال المجلس البلدي بجدة، كل البيانات والمراسلات والدراسات التي تتعلق بموقع شركة الغاز والتصنيع الأهلية إلى لجنة صحة البيئة بالمجلس لدراستها وتقديم التوصيات وعرضها على السادة الأعضاء في الاجتماع القادم.

 

وأرجأ المجلس، خلال انعقاد جلسته الرابعة عشرة مؤخراً برئاسة المهندس عبدالمجيد البطاطي، عقد لقاءات المواطنين الشهرية لتكون يوم السبت كل ثلاثة شهور حسب اللائحة التنظيمية لعمل المجالس البلدية.

 

على صعيد آخر وقّع رئيس المجلس البلدي مذكرة تفاهم مع جمعية نفع الخيرية، تنص على تبادل الطرفين للتجارب والخبرات في مجال العمل الخدمي وحماية الممتلكات العامة، وحل بعض السلبيات الصادرة من بعض مرتادي الحدائق العامة والممشى الرياضي التي تقيمها الأمانة للحفاظ عليها، وكذلك نشر الثقافة الاجتماعية في المحافظة على الممتلكات.

 

وكرّم المجلس أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة حسن دحلان، وكذلك تم تكريم الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة وعدد من أعضاء المجلس البلدي؛ لأدوارهم ومساهماتهم في دعم أعمال المجلس البلدي.

المصدر: سبق