محافظ جدة يدشن حملة التوعية بأضرار المؤثرات العقلية

يدشن الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز محافظ جدة بمقر المحافظة اليوم الأربعاء، الحملة التوعوية الشاملة بأضرار المخدرات والمؤثرات العقلية (معا لغد مشرق)، بحضور مسؤولي الجهات الحكومية.

وأعرب مدير مكافحة المخدرات بمحافظة جدة العقيد الحميدي بن عبدالله السبيعي، عن شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على دعمهما الغير محدود لهذه البرامج الوقائية، ولمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ومحافظ جدة على رعايتهما واهتمامها المتواصل بهذه الحملة، مشيرا إلى أننا نتطلع من خلال هذه الحملة إلى الدور الذي يجب أن نقوم به جميعا لحماية أبنائنا ومجتمعنا من هذه الآفة وبالشكل الذي يواكب تطلعات ولاة أمرنا حفظهم الله.

المصدر: عين اليوم

يوم توعوي لأطفال السُكري بجدة “شكرا عائلتي”

نظم المركز الدولي للعناية بالسكري بالتعاون مع وزارة الصحة في جدة يوما مفتوحا للتوعية بالسكري لدى الأطفال تحت شعار “شكرا عائلتي” بالتزامن مع اليوم العالمي للسكري الذي يصادف الـ14 من نوفمبر من كل عام.

اشتملت الفعالية على إجراء فحوصات قياس السكر بالدم وأنشطة ترفيهية توعوية، بالإضافة إلى التعريف بأعراض السكري وطرق تشخيصه والوقاية منه، وعرض لوحات تعبر عن مدى امتنان وشكر الأطفال السكريين لذويهم، إضافة إلى فعاليات رياضية وركن يساهم في توعية الأطفال من خلال قص حكاية “فلفل سكر” عليهم، وركنا آخرا يشجع على إظهار المواهب الفنية لدى الأطفال بمساعدة الرسامة المحترفة علا حجازي.

وعن استضافة هذه الفعالية، قال مدير عام بولفار محمد السعيدي، “نؤمن أن لكل فرد في المجتمع دورا يقوم به تجاه الآخرين، وتجاه مؤسسته وعائلته، وتجسيدا لهذا المبدأ؛ نفخر باستضافة هذه الفعالية بالتعاون مع المركز الدولي للعناية بالسكري، وتعد هذه الفعالية إضافة إلى الفعاليات والأنشطة التي ينظمها “بولفار” والتي تتوافق مع سياسة المسؤولية الاجتماعية للمجمع.

ومن جانبها أكدت المؤسِسة للمركز الدولي للعناية بالسكري ود الحارثي حرص المركز والقائمين عليه على الاحتفال باليوم بشكل سنوي، وأشارت أن الهدف من الفعالية هو نشر الوعي للأطفال السكريين وأسرهم على نحو خاص من خلال البرامج المعّدة في هذا اليوم التوعوي.

وأوضحت أن هذه الخطوة من قبل المركز تأتي في ضوء الاهتمام الدولي المتصاعد بانتشار السكري بين البالغين عموما والأطفال على وجه الخصوص، وتصب في إطار دعم وزارة الصحة للحملات التوعوية في السعودية.

ووفقا للدراسات الأخيرة أظهرت النتائج ارتفاع معدل انتشار السكري في السعودية وأن حجم الإنفاق ازداد مؤخرا بشكل كبير لرعاية المصابين بالسكري والسمنة التي تعتبر أحد المسببات للسكري.

المصدر: عين اليوم

“تقنية جدة” تدشن فعالية لمكافحة التدخين والمخدرات

دشن عميد الكلية التقنية بمحافظة جدة المهندس عبدالرحمن بن سعيد السريعي، أمس الاثنين، معرضَ وفعاليات مكافحة التدخين والمخدرات، الذي تنظمه الكلية بمشاركة كل من: الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بمنطقة مكة المكرمة، وإدارة مكافحة المخدرات بالحرس الوطني القطاع الغربي، وجمارك مطار الملك عبدالعزيز بجدة والهلال الأحمر السعودي، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وجمعية “كفى”، وعدد من الجهات الخاصة ذات العلاقة، والذي سيستمر لمدة أربعة أيام.

وأوضح “السريعي” أن هذه الفعالية تشتمل على عدد من البرامج التوعوية والثقافية، ومحاضرات متخصصة توعوية وقائية، ودورات تدريبية عن الأضرار الصحية والاجتماعية لآفة التدخين والمخدرات وتأثيرها على المتعاطي، وكذلك طرق الوقاية منها، وأضاف أن الكلية قد أسست عيادة متخصصة لإيقاف التدخين وفق أحدث ما توصلت إليه التقنيات الطبية الحديثة في هذا المجال، وستقوم هذه العيادة خلال فترات المعرض بمساعدة الراغبين في الإقلاع عن التدخين؛ حيث إنها حققت -ولله الحمد- نتائج إيجابية منذ تأسيسها قبل ثلاثة أعوام، واستطاع عدد كبير من المراجعين لها الإقلاع عن التدخين.

وتابع “السريعي” قوله: إن الكلية وحرصاً منها على أبنائها المتدربين وإيماناً بدورها المهم في خدمة المجتمع من خلال توعية وتحصين الشباب؛ سعَت لتنفيذ هذا البرنامج بمشاركة مشكورة من الجهات المتخصصة في مكافحة التدخين والمخدرات، وينبغي علينا جميعاً الوقوف بقوة وحزم ضد مروّجي هذه الآفات، وكذلك توعية الشباب بخطرها فالوقاية خير من العلاج.

ووجّه عميد الكلية الدعوة إلى المدارس الثانوية والمعاهد بمختلف اختصاصاتها في جدة، إلى زيارة المعرض والمشاركة في الفعاليات، وقال: إن الكلية تحرص دائماً على التشاركية المجتمعية، وتقديم كافة إمكاناتها لخدمة المجتمع في كل الاتجاهات.

المصدر: سبق

 

توعية منسوبات تقنية جدة بالأمن الفكري والحد من انتشار الفكر الضال

أكدت عميدة الكلية التقنية بجدة، الدكتورة ندى زرنوقي، سعي الكلية إلى توعية منسوباتها من مدربات ومتدربات وإداريات، بأهمية الأمن الفكري والحد من انتشار الفكر الضال، وذلك ضمن المنظومة الوطنية التي تسعى إلى دحر بوادر هذا الفكر، وجهود الكلية في ترسيخ الوعي الوطني وتعميقه في نفوس الطالبات على اعتبار أنه أول وأهم دروع التحصين العلاجية والوقائية للمواطنين والمواطنات .

وأضافت “زرنوقي” أن الكلية أعدت برنامجاً متكاملاً اشتمل على مسرحيات من تنفيذ المتدربات وعرضًا لأفلام وثائقية، وركنًا للتعريف بالتنمر والاعتداء، وركنًا لشرح الجرائم المعلوماتية، وآخر عن أضرار التدخين والمخدرات.

كما تضمن البرنامج ركنًا للتوعية الصحية الذي شارك فيه فريق فيجن التطوعي، احتوى على مجسمات لتركيب جسم الإنسان بهدف توعيه المتدربات بالأضرار العائده على الجسم بسبب التدخين والمخدرات والإدمان.

وفِي ذات السياق، أكدت رئيسة الأنشطة الصفية، نسرين لبان، أن الأمن الفكري يعد الركيزة الأساسية للمحافظة على الأمن القومي بشكلٍ عام، وبالتالي حماية المجتمع من الانحراف والضلالة والضعف وسهولة اختلاله والسيطرة عليه.

وأضافت أن الإنسان يحتاج في أي مجتمع إلى الشعور بالأمان من أجل أن يمارس حياته بشكل طبيعي، فلا يمكن أن تسير الحياه إلا إذا شعر الشخص بأنه آمن على نفسه ولا يخاف من وقوع أي مكروه له ولعائلته، ولذلك تم استغلال هذا الأسبوع التوعوي لدعم منسوبات الكلية وزيادة حصيلتهن المعرفية، فيما يخص هذا الموضوع بما يساهم في ردع واكتشاف أي محاولة للتأثير عليهن سلبيًا.

المصدر: سبق

إطلاق ملتقى نسائي للحد من ارتفاع أعداد المدخنات

أطلق القسم النسائي في جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات في جدة، فعاليات ملتقى كفى النسائي الرابع وذلك بمقر الجمعية بحي الفيحاء. وأوضحت مديرة القسم النسائي بكفى سلوى حسن سروجي أن ملتقى كفى النسائي الرابع شهد منذ انطلاقته إقبال مايزيد على 1200 زائرة، فيما يستمر حتى الخميس الموافق 25 من شهر ذو القعدة. ويتضمن الملتقى فعاليات وأنشطة مختلفة من ضمنها التعريف بالجمعية وعرض أهـداف ورسالة الجمعية وما تقدمه من أعمال لخدمة المجتمع، وكذلك التوعية بأضرار التدخين والمخدرات وخاصة في هذه الفترة التي ازداد فيها عدد المدخنات من النساء والفتيات بشكل كبير .

وبينت سروجي أن الملتقى يتضمن محاضرة هادفة بعنوان (بذكر الله تبتعد عن المحرمات) التي تتحدث عن توعية المجتمع بما تسببه السموم من سجائر وشيشة ومعسل وغيرها، وضرورة الابتعاد عنها وتوضيح الأسباب التي تؤدي إليها بأساليب وطرق متنوعة.

ويشهد الملتقى العديد من المسابقات الثقافية والترفيهية وكذلك توزيع العشرات من الهدايا والجوائز العينية.

المصدر: المدينة