كامل يطلق مركز الخدمة التكاملية لمواكبة 2030

دشن رئيس مجلس إدارة غرفة جدة صالح كامل مركز الخدمات التكاملية بمركز جدة الدولي للمنتديات والفعاليات التابع للغرفة.

وأوصى كل العاملين على اختلاف مناصبهم بالعمل على تجويد العمل مع سرعة الإنجاز وتحقيق أفضل مستويات الخدمة للمراجعين، والتسهيل على المنتسبين بتنفيذ كل إجراءاتهم الكترونيا دون تكبد العناء للحضور إلى المقر الرئيسي، مشددا على ضرورة مواكبة جميع مؤسسات المجتمع المدني وبينها غرفة جدة رؤية المملكة 2030.

وقال كامل خلال تجوله في مقر مركز الخدمات التكاملية برفقة عضوي مجلس إدارة غرفة جدة فهد السلمي وخلف العتيبي وأمين عام الغرفة عدنان مندورة، إن بيت أصحاب الأعمال بتدشينه مثل هذه المراكز التكاملية إنما يعزز من تواجده على مستوى المملكة وتقديم الخدمات الرائدة التي يحتذى بها في الغرف السعودية، حيث نعمل على مواكبة حركة النمو والتطور، ونسعى دائما إلى تجويد الخدمات الالكترونية التي تقدمها الغرفة، حيث ندعو منتسبينا للدخول على موقع الغرفة أو زيارة المقر الرئيسي للتعرف على الخدمات المقدمة والمتنوعة للمنتسبين.

وأشار إلى أن مركز الخدمات التكاملية يشمل مكتبا لخدمة عملاء الدرجة الممتازة، مع استقبال وإنهاء معاملات اعتماد التواقيع عن طريق الفرع والرد على استفسارات العملاء، وإطلاق وتفعيل خدمة التصديق الالكتروني والخدمات التجارية (التصاريح)، علاوة على التصديق على المحررات وتفعيل تأشيرات وزارة الخارجية والموافقة على طلبات الاستقدام.

وتفقد كامل مركز جدة الدولي للمنتديات والفعاليات واقفا على الأعمال الجارية به للتطوير والتحسين والتأكد من جاهزيته مطلع العام الجديد لاستضافة مختلف الفعاليات والمناسبات التي ستشهدها المحافظة لاحقا.

المصدر: مكة

جدة: ملتقى صناعة العقار يبحث آلية (رؤية 2030)

تنظّم كلية الأعمال بجدة يومي 25و26 من محرم المقبل ملتقى «صناعة العقار» تحت رعاية مدير الجامعة الدكتور عبد الفتاح مشاط، بفندق إنتركونتيننتال. ويناقش الملتقى الذي يقام لأول مره على مستوى المملكة، العقبات التي تواجه مشروع الإسكان، بمشاركة نخبة من المختصين والخبراء وأعيان صناعة العقار والتمويل العقاري والإسكاني في المملكة. ويقام الملتقى بتوجيه ومتابعة مباشرة من مدير الجامعة، في إطار الحرص على مواكبة أهداف رؤية 2030 وسعياً من الجامعة للتفاعل مع قضايا المجتمع، وتفعيل الشراكة بين الجامعة والقطاع الخاص لتطوير الجوانب التعليمية والوظيفية لأسواق القطاع ومتطلباتها، لإعداد قادة المستقبل في التخصصات العقارية. ويأتي تنظيم الملتقى، في وقت يستبشر فيه العاملين بالقطاع خيراً بأن يكون أحد أهم روافد الميزانية، وحلاً لأهم التحديات التي يواجهها الاقتصاد السعودي.ويبحث الملتقى، سبل تطوير الجوانب الاقتصادية للأسواق العقارية، دور مؤسسات التعليم العالي في صناعة العقار، وتحديد احتياجات سوق العمل من تخصصات إدارة العقار، كما يهدف أيضاً لإعداد القادة ذوي القدرة على تقديم وتبادل المعلومات في السياق الصحيح، والحصول على المعرفة والمهارة من أجل استخدام التكنولوجيا للارتقاء بالتعليم مدى الحياة، وتنمية الخبرات والمهارات المطلوبة من أجل بحث وتحليل وتقييم ونشر المعلومات التي تسهم في حل المشكلات وتعزّز النمو والمعرفة.

ومن بين محاور الملتقى: التعليم والإسكان في رؤية المملكة 2030، التقييم والتمويل والتسويق العقاري، التطوير والتنمية العقارية، ونظم المعلومات العقارية . ويتضمن الملتقى، محاور لإعداد الطلاب للدخول في هذا المجال السريع والمتنامي، وصقلهم بالمهارات التي تضمن لهم النجاح، وتوفير فرص العمل المستقبلية.

وتشارك في أعمال الملتقى جهات عديدة من بينها: وزارة الإسكان، الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين، غرفة بجدة، البنوك وشركات التمويل العقاري، شركات التطوير والتنمية العقارية، إضافة إلى الباحثين المتخصصين والمهتمين ورجال الأعمال بالمملكة، كما يستضيف عدداً من الجهات الداعمة بالقطاع الخاص .

المصدر: الجزيرة

80 مشاركًا يستعرضون تجاربهم بملتقى «شباب 2030»

نظّم مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، لقاءً بحضور نحو 80 شاباً، في مقر المركز يوم الجمعة 9 ذو القعدة 1437هـ، الموافق 12 أغسطس 2016م، تحت عنوان «شباب 2030»، بمناسبة اليوم الدولي للشباب.

ويهدف الملتقى إلى استعراض التجارب الشبابية الناجحة، وجهود المركز في دعم مشاركة الشباب في تنفيذ رؤية المملكة المستقبلية «2030»، وكيفية المساهمة بشكل فاعل في تحقيق الرؤية الوطنية من خلال الجوانب المتعلقة ببرامج التطوع.

وأوضح سعادة الدكتور/‏ فهد بن سلطان السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أن قضايا الشباب والشابات تحظى باهتمام كبير ومتواصل من قبل المركز، لما تمثله هذه الشريحة من أهمية كبيرة في بناء المستقبل، وأن المركز خصص جزءا من مقره الرئيسي ليكون منصة خاصة للشباب، ولفعاليات إدارة البرامج الشبابية، لتكون حاضنة لمشاريع تطوع الشباب في المملكة.

وبيّن أن المركز سيسخر جميع خبراته المتراكمة خلال الأعوام الماضية والتجارب والبرامج التطوعية التي نفذها خلال الفترة الماضية من خلال برنامج «بيادر» لدعم العمل التطوعي، للمساهمة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، للوصول إلى العدد المستهدف في الرؤية من الشباب والشابات المؤهلين للأعمال التطوعية.

وقال: إن المركز حرص منذ تأسيسه على إشراك الشباب في فعالياته الموجهة للمجتمع، وكذلك في اللقاءات والحوارات التي تتناول الشأن الشبابي من الجنسين، وذلك بهدف تدريب الشباب على الحوار وتقبلهم لثقافة الحوار، وكذلك لوضع الرؤى الوطنية عن قضايا الشباب يساهم فيها الشباب أنفسهم في صياغة تلك الرؤية.

وقد نظّم المركز خلال مسيرته العديد من اللقاءات والبرامج المعنية بقضايا التطوع، حيث عقد مؤتمر الشباب الدولي للتطوع والحوار في نهاية العام 2013م، في مدينة جدة، بمشاركة نحو 300 من الشباب والشابات والمنظمات العالمية والتطوعية، يمثلون 33 دولة، لتبادل التجارب والخبرات المحلية والدولية في مجال التطوع والحوار، بحضور الشباب والشابات المشاركين في المؤتمر، والذين يمثلون مختلف دول العالم.

كما نظّم المركز ملتقى للحوار الوطني للشباب، والذي أقيم خلال العام 1432هـ، 2011م، وجمع المهتمين في مجال العمل التطوعي تحت مظلة واحدة لإيجاد مساحة للحوار وتبادل الخبرات والمساهمة في تطوير العمل التطوعي لإبراز دور المركز في دعم ثقافة العمل التطوعي، لتفعيل الحوار بين الناشطين في ميدان العمل التطوعي، وقد أطلق المركز مشروع «قافلة الحوار»، وهي مشروع يعتمد في أعماله على الفرق التطوعية من شباب وشابات الوطن، لنشر ثقافة الحوار في قرى ومحافظات المملكة، من خلال تفعيل المشاركة الشبابية التطوعية، وإعطاء الشباب فرصة أكبر للإسهام فيها.

وقد أخذ اهتمام المركز في قضايا الشباب عددا من الأشكال والأوجه، بما في ذلك موضوع تطوير التعليم والبناء الفكري والعلمي السليم للشباب، وموضوع البطالة وإتاحة فرص العمل للشباب.. وقد خصص المركز أحد اللقاءات الوطنية، «اللقاء الوطني الرابع للحوار الفكري – قضايا الشباب: الواقع والتطلعات»، والذي عقد في «1425هـ/‏ 2004م» في مدينة الظهران في المنطقة الشرقية، لتناول قضايا الشباب، وخرج اللقاء في حينه بعدد من التوصيات، والتي رأى البعض أنه قد لا يمكن تحقيقها، غير أنه بعد مضي عدة أعوام بدأ الشباب والفتيات في تلمس نتائج هذه الرؤية الوطنية لمستقبل الشباب والتي ساهموا هم أنفسهم في صياغتها. وكان من أبرز تلك التوصيات، تطوير المناهج التعليمية لتحقيق البناء العلمي السليم للشباب، والتعجيل بشمول سائر مناطق المملكة بمؤسسات التعليم العالي، ووضع الآليات المحققة للقبول في المراحل الجامعية بما يستجيب للنمو الكبير في أعداد خريجي الثانوية العامة، وكذلك التعجيل في تنفيذ بناء المدارس الحكومية بدلاً من المؤقتة والمستأجرة، ودراسة مشكلة البطالة وبيان حجمها، ومدى خطورتها، ووضع البرامج الكفيلة بمعالجتها.. إلى جانب تشجيع الشباب على المشاركة في العمل التطوعي بكافة أنواعه، وتعزيز مفهوم المواطنة لدى الشباب والاحتفاء بالمناسبات الوطنية وفي مقدمتها اليوم الوطني.

المصدر: اليوم

في اجتماعها برئاسة “مشاط”.. جامعة جدة تستشرف المستقبل برؤية 2030

ترأس مدير جامعة جدة الدكتور عبدالفتاح مشاط اليوم اجتماعا لعمداء كليات وعمادات العمادات المساندة بالجامعة .

 

وناقش الاجتماع عدد من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله برؤية المملكة عام 2030 للتعليم والتوجهات المستقبلية للجامعة بمايتوافق مع هذه الرؤية واهدافها الطموحة والتوجهات المستقبليه لجامعة جدة في التعليم والتعلم والدراسات العلياوالبحوث والابداع والابتكار والمسؤولية المجتمعية وتقنية المعلومات والاتصالات  والحوكمة والتنظيم.

 

واستعرض الاجتماع مقترحا لبرنامج اعادة تأهيل الخريجين بإختلاف دراستهم وتخصصاتهم وتهيئتهم لسوق العمل انطلاقا من رؤية المملكة.

المصدر: سبق

الخطوط السعودية ترفع شعار المملكة 2030 على مبناها

رفعت الخطوط السعودية شعار «رؤية المملكة 2030» على واجهة المبنى الرئيسي للإدارة العامة الواقع في الجهة الغربية من مدينة «السعودية» بالخالدية على طريق الملك عبدالعزيز بجدة . ووجه مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر تعميما لموظفي المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية عن أهمية الرؤية الوطنية في بناء مستقبل الوطن وضرورة دعمها والعمل بموجبها، مبينا أن المؤسسة شرعت فور إعلان الرؤية في العمل وفق أهدافها . وأكد أن أهداف برنامج التحول والخطة الاستراتيجية للمؤسسة تتناغم مع رؤية المملكة 2020 وما تتضمنه من مبادرات تهدف إلى تنمية شاملة في المجالات كافة