بالصور.. سياحة جدة وبلدية خليص تتفقدان القلعة الأثرية بالمحافظة

وقف رئيس بلدية محافظة خليص المهندس عماد بن عيد الصبحي ومدير الثراث العمراني الوطني بالهيئة العامة للسياحة والتراث بمنطقة مكة المكرمة المهندس نبيل بن فاروق الصائغ ميدانياً على موقع قلعة خليص الأثرية الواقعة في محافظة “خليص” التي تبعد 90 كيلاً من مدينة جدة إلى الشمال الشرقي منها.

واجتمع الطرفان بمقر بلدية خليص للترتيب مبدئيا على توقيع اتفاقية شراكة بين “البلدية” و”السياحة” تهدف إلى توثيق وحصر الآثار والمواقع السياحية والتراثية في المحافظة لتنمية وجذب الاستثمارات للمحافظة، حيث أكد الطرفان على ضرورة مواصلة العمل والجهود لكل ما يخدم المحافظة وأبنائها وزوارها في شتى المجالات.

وناقش الطرفان سبل تأهيل وتطوير القلعة، حيث تم الاتفاق على عدد من المشاريع لتأهيل الموقع واعادة تطويره والمحافظة عليه.

وتم الاتفاق كذلك على أن يقوم الطرفان بإعادة تأهيل وتطوير الموقع وأن تسلم بلدية خليص الموقع للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة، حيث تقوم الهيئة بدورها بتسوير الموقع لحمايته.

الجدير بالذكر أن محافظة “خليص” تشتهر بأوديتها الكبيرة مثل وادي خليص ووادي غران ووادي ستارة ووادي قديد، كما تزخر بالآثار التاريخية والتي منها قلعة خليص وجبل جمدان ودرب الحاج وموقع أم معبد، اضافة إلى إقامة عدد من المهرجانات والفعاليات السنوية.

المصدر: سبق

لأول مرة .. “سياحة جدة” تسمح لوكالة سفر بإصدار التأشيرات

أصدر فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بجدة، أول رخصة لوكالة سفر وسياحة بالفئة “د”، التي تمنح صاحبها الصلاحيات النظامية لتسويق الخدمات التعليمية وتنسيق إصدار التأشيرات للمسافر بغرض السياحة أو التعلم أو العلاج داخل المملكة وخارجها.

وبذلك تكتمل جميع فئات وكالات السفر الأربعة المرخصة في المحافظة وهي “أ، ب، ج، د” حيث تقدم خدمات متنوعة منها بيع وشراء وصرف تذاكر السفر لداخل المملكة أو خارجها عبر مختلف وسائط النقل وتسويق برامج الرحلات السياحية التي يوفرها منظم الرحلات السياحية، وأخيراً التأشيرات السياحية والتعليمية.

وقال مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرّمة محمد بن عبدالله العمري: قطاع وكالات السفر والسياحة كان يعاني قبل إسناده للهيئة تداخل الصلاحيات والتخصّصات التي شكلت عقبة أمام أخذ المبادرة للتطوير، ثم كانت توجيهات الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة واضحة وشجاعة، وتنص على أنه لا بد من السير بخطى ثابتة وأسس علمية للتمكن من إعادة هيكلة تلك الصناعة، ورسم منهجيتها، وتوحيد خططها في جميع مناطق المملكة بما يوافق طبيعتها وخصائصها.

وأضاف: حصول أول وكالة سفر في جدة للرخصة بالفئة “د” جاء بعد استيفائها جميع الشروط والمتطلبات النظامية التي تبدأ من التقدم إلكترونياً عن طريق موقع الهيئة واستكمال الإجراءات والشرط الأساسي للترخيص لهذه الفئة وهو إحضار ما يثبت تعاقد الوكالة مع جامعات خارج المملكة معتمدة من وزارة التعليم لتقديم الخدمات التعليمية.

وأردف: آخر حصر ميداني للمنشآت السياحية كشف أن عدد وكالات السفر بالمملكة بلغ 2294 وكالة سفر هذا العام بزيادة تقدر بـ 16% عن عام 2016م، حيث بلغت حصة جدة 471 ترخيصاً تشمل 4 فئات لوكالات السفر هي فئة “أ”: وكيل سفر معتمد لـ IATA يمارس كل الخدمات الممنوحة له نظاماً، فئة “ب”: ويعد منفذاً تسويقياً لبيع تذاكر الطيران الاقتصادي، فئة “ج”: وكالة سفر إلكترونية، فئة “د”: وكيل تسويق خدمات تعليمية أو طبية وتنسيق إجراءات إصدار التأشيرات السياحية.

وسلم مدير العمليات بفرع الهيئة بجدة، سالم بن علي الزهراني؛ الرخصة بالفئة “د”، إلى محمد يحيى الصالحي؛ من وكالة (الفارس المثالي للسياحة).

ويمكن للراغبين الاستثمار في هذا النشاط أو الاطلاع على التفاصيل المتعلقة بنظام وكالات السفر، زيارة الصفحة على موقع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني داخل الرابط التالي https://scth.gov.sa/E-Services/Pages/TravelAgenciesSystem.aspx.

يُشار إلى أن الهيئة اتخذت عديداً من الإجراءات لتطوير قطاع وكالات السفر والسياحة وتذليل الكثير من العقبات، لعل آخرها إقرارها اقتصار العمل في المنشآت التي تقوم بتقديم خدمات استخراج التأشيرات السياحية على “السعوديين فقط”، إلى جانب إيقاف التعامل مع غير المرخصين من الهيئة ممّن يقدمون خدمات تسهيل إجراءات إصدار التأشيرات السياحية أو الطبية أو التعليمية أو غيرها والتعامل مع المرخصين فقط، إضافة إلى إصدار نسخة مترجمة باللغة العربية للموقع بشكل كامل، وطرح أمثلة للاستمارات بالعربية، إضافة إلى توضيح طلبات السفارات باللغة العربية وآليات الحجز المطلوبة والمبالغ المادية.

المصدر: سبق

العمري :أكثر من 30% نسبة توطين وظائف الفنادق بجدة

كرم مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لدعمها لفعاليات المؤتمر الوطني الأول لكليات ومعاهد السياحة بالسعودية الذي اختتم فعالياته أمس الأول بمقر كلية السياحة بجدة وذلك نظير دعمها ومشاركتها الفاعلة في ورش العمل والمعرض المصاحب من خلال جناح متكامل للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ومركز (تكامل).

و تسلم شهادة التكريم نائب رئيس الهيئة للاستثمار والمناطق الدكتور حمد السماعيل الذي أكد بدوره على حرص الهيئه على دعم مثل هذه المناسبات والفعاليات العلمية والنوعية والتي تساهم في تحقيق العديد من المنافع الاقتصادية والاجتماعية في مختلف مناطق السعودية مؤكدا بأن هذا الدعم يأتي بتوجيهات من صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، كما نال الدكتور السماعيل تكريماً آخر نظير مشاركته بورقة عمل في الجلسة الاولى، اضافة إلى تكريم مماثل للاستاذ محمد العمري لإدارته الجلسة الثانية.

وبحسب مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة محمد العمري فإن فرع الهيئة بجدة قدم الدعم اللازم بناء على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة والذي يهتم شخصياً بملف توطين الوظائف في القطاعات السياحية والذي حقق نجاحات متميزة.

وبين العمري أن الهيئة ومن خلال عضويته في المركز الاستشاري للكلية، قد دعمت المؤتمر منذ انطلاقه كفكرة وواصلت في تقديم المساندة بجميع المراحل اللاحقة حتى تحقق وتجسد على أرض الواقع اليوم، حيث شارك المختصين بالهيئة في العديد من ورش العمل كما تم استضافة احداها بمقر فرع جدة والتي حضرها أكثر من 30 شخصاً وذلك في اطار الشراكة الاستراتيجية بين الهيئة والقطاعات الخاصة.

وشاركت الهيئة بورقة عمل في الجلسة الأولى ضمن فعاليات اليوم الأول لجلسات المؤتمر الوطني الأول لكليات ومعاهد السياحة الأول، قدمها نائب رئيس الهيئة للاستثمار والمناطق الدكتور حمد السماعيل وكان محورها توطين وظائف قطاع السياحة، حيث سلط الضوء على جهود الهيئة في هذا المجال وما أنجزه المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (تكامل) من مبادرات وخطط وبرامج لدعم توطين قطاعات السياحة والتراث الوطني.

وتقديرا لدور الهيئة في هذا المجال، فقد أسندت اللجنة العلمية للمؤتمر إدارة الجلسة الثانية لمحمد العمري وكانت بعنوان مدى ملائمة مخرجات التعليم العالي للعمل في قطاعات الحج والعمرة والسياحة والفنادق والضيافة والتموين.

و نوه العمري خلال الجلسة بجهود الهيئة في مجال توطين الوظائف بكافة القطاعات السياحية، كاشفاً أن نسبة التوطين في مجال الفنادق بجدة قد تجاوزت 30%، مضيفاً أن الطموح والعمل مستمر إلى زيادة النسبة بصورة أكبر خلال الفترة القادمة وذلك بتضافر جميع الجهات ذات العلاقة وفي مقدمتهم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والغرف التجارية والكليات والمعاهد من خلال المشاركة في تطوير الحقائب التدريبية للشباب السعودي وتحفيزهم للانخراط في هذا المجال الواعد والذي يعد من أكبر القطاعات الموفرة لفرص العمل عالمياً.

المصدر: عين اليوم

“اليوبي” يفتتح المؤتمر الأول لكليات السياحة ومعرض التوظيف السياحي بجدة

افتتح مدير جامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي مساء أمس الأحد، فعاليات المؤتمر الوطني الأول لكليات ومعاهد السياحة بالمملكة ومعرض التوظيف السياحي المصاحب الذي يضم أجنحة لشركات ومؤسسات عاملة في قطاعات السفر والسياحة والترفيه وذلك بكلية السياحة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة نيابة عن وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى.

وفي التفاصيل، حضر الافتتاح نائب رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني للفروع، الدكتور حمد بن محمد السماعيل، ومستشار وزير العمل المشرف العام على فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة الدكتور محمد القحطاني، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية ذات العلاقة، ورؤساء ومسؤولي الشركات والمؤسسات المرتبطة بقطاع السياحة والسفر ورجال أعمال وصحفيين.

وتجول مدير الجامعة على أجنحة المعرض، واستمع لشروحات ممثلي الشركات التي تتعلق بأنظمة التوظيف وخطط السعودة بكل مؤسسة، وتلا ذلك عرض مرئي عن المؤتمر وكليات ومعاهد السياحة بالمملكة.

ورحب اليوبي، خلال كلمة ألقاها على هامش حفل افتتاح المؤتمر بالضيوف والمشاركين بالمؤتمر، الذي يصب في إيجاد الفرص الوظيفية، ويأتي تزامنًا مع انطلاق حزمة مشروعات عملاقة أعلن عنها سمو ولي العهد بمختلف مناطق المملكة، كما يهدف المؤتمر لتلمس احتياجات سوق العمل وصناعة السياحة بالمملكة وموائمة مخرجات الكليات والمعاهد السياحية مع قطاعات العمل الإنتاجية.

وقال اليوبي: “إن الدعم الكبير الذي تحظى به الجامعة من القيادة الرشيدة كان له الأثر فيما نشاهده الليلة في كلية السياحة، فكل الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو ولي عهده الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة على متابعته وتشجيعه الدائم لكل مناشط الجامعة”.

وأشاد بالدعم اللامحدود من رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز ومساندته لمشروع تأسيس الكلية إلى ما وصلت إليه الكلية من تطور في الوقت الحالي، مقدمًا شكره لجميع المشاركين والمساهمين ورعاة المؤتمر وشركائه.

ومن جانب آخر، ثمّن عميد كلية السياحة، الدكتور إبراهيم بن محمود الصيني، دعم وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، وتشريف مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، ومن اعتبرهم شركاء النجاح للمؤتمر من شركات ومؤسسات مختلفة داخل المملكة، وأيضًا شركات وكليات من خارج المملكة ممثلة في شركة لوزان الفندقية السويسرية، وكلية إدارة الفندقة بجامعة هونغ كونغ، مؤملاً أن يساهم المؤتمر في دعم القطاع السياحي للمطلب الأكثر أهمية والمرتكز على صناعة الإنسان المؤهل والمدرب والقادر على خدمة السياحة بشكل فعّال.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السعودية للتموين وجدي بن محمد الغبان بدوره في كلمة كشريك استراتيجي على هامش حفل الافتتاح أن قطاع السياحة هو العلاج الحاسم للبطالة، وجسر التواصل بين الأمم والشعوب، والوسيلة المثلى للتعرف على الحضارات والثقافات المتنوعة في العالم، لافتًا إلى أن قطاع السياحة هو من أكثر الصناعات تطورًا وتكيفًا مع المتغيرات، وتتفوق فيها عن كل الصناعات بأنها أكثر جدبًا للعنصر البشري.

وأثنى “الغبان” على جهود هيئة السياحة والتراث الوطني والذي حققت قفزات متوالية وغير مسبوقة في ظل قيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، فضلاً عن تركيز رؤية المملكة التي لم تستثن هذا المجال من رؤيتها في عام 2030، إذ إن المملكة تسعى إلى تسجيل ضعف عدد الآثار المسجلة حاليًا لدى “اليونسكو”، وزيادة الاستثمارات في القطاع، ومساهمته في رفع الناتج المحلي، متمنيًا أن يكون لهذا المؤتمر والمشاركين في فعالياته المختلفة ركيزة علمية، وإضافة جوهرية لخدمة بلادنا.

وأدى نادي التراث بالجامعة فلكلورًا من التراث السعودي بمنصة حفل الافتتاح، ثم عرضًا عن المجلس الاستشاري لكلية السياحة، واختتم برنامج الحفل بتكريم الرعاة والمتحدثين بالمؤتمر.

المصدر: سبق

25 يتيما ويتيمة في ضيافة سياحة جدة

نظمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة بفرعها بجدة برنامجا سياحيا متنوعا لمجموعة من الأطفال الأيتام في عدد من المواقع السياحية والتاريخية بجدة، وذلك من خلال زيارات تعريفية بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة.

وكان في استقبال مسؤولات مركز دار الحضانة الأولى بجدة والأطفال الأيتام البالغ عددهم 25 يتيماً ويتيمة، مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة محمد العمري، ومدير منتزه جده أكواريوم بندر فرحات، وفريق عمل الهيئة المكون من الدكتور هشام مدني والدكتور أيمن العيتاني وياسر الأكرمي ومشاري الثقفي .

وأكد العمري لمسؤولات المركز التي تتقدمهن سميحة سمرقندي على أن الهيئة بناء على توجيهات الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة تقدم كل الدعم لكافة الجهات الحكومية والأهلية ويأتي في مقدمتها التطوعية والخيرية وذلك إيمانا برسالتها السامية وأهميتها في المجتمع.

وخلال الزيارات اطلع الجميع على المقومات السياحية التي تزخر بها عروس البحر الأحمر من تنوع وجمال سواء من خلال كورنيشها الذي يعد من المتنفسات الساحرة على مستوى المملكة أو من خلال أسواقها المختلفة مرورا بالمنطقة التاريخية ومتاحفها والحارات القديمة التي ما زالت محتفظة برونقها وتركيبتها القديمة.

هذا وقد شملت الجولة على زيارة لجدة أكواريوم حيث شاهد أبناؤنا الأيتام عروض الدلافين ومعرض البحر وصالات الألعاب وتولى شرح الموقع الأستاذ ممدوح فرحات المدير المناوب في جدة أكواريوم بحضور الأستاذ محمد العمري وعدد من مسؤولي الهيئة ومن ثم انتقلوا إلى جدة التاريخية، حيث قاموا بجولة حرة من ميدان البيعة مروراً بحارات جدة وساحاتها وأسواقها التاريخية حتى الوصول إلى بيت المتبولي، وبعد ذلك بيت نصيف، وقد تولى الشرح المهندس سامي نوار والدكتور أيمن العيتاني حيث تم تعريفهم بأهمية المنطقة التاريخية وطرق البناء وتاريخ المباني والمواقع الاثرية.

بدورها وجهت سميحة سمرقندي شكرها للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة وكافة الجهات المشاركة في إنجاح هذه الزيارة والتي تأتي ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية، مؤكدة أنها حققت أهداف عدة من أهمها تعريف الأطفال على كنوز الحضارات ونفائس الحرف والصناعات والفنون التي تزخر بها المملكة، كما عكست الزيارة حجم الاخاء والتعاضد بين أبناء الوطن الواحد.

المصدر: عين اليوم