صعوبات تواجه تطبيق ضريبة القيمة المضافة على الخبز بالمملكة

نفى رئيس لجنة المخابز في غرفة تجارة وصناعة جدة فائز حمادة، وجود رفع لأسعار الخبز بالمملكة، مشيراً إلى أن رفع الدعم عن الدقيق سيساهم في الحد من الهدر الحاصل في الخبز بالمملكة، وسيوفر على الدولة ملايين الريالات، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن تقليص وزن الخبز إلى 300 جرام بدل 500 جرام سيقلل من الهدر الحاصل في الوقت الحالي.

وقال حمادة لـ»الرياض» إن هناك صعوبات في تطبيق ضريبة القيمة المضافة على الخبز بالمملكة، وذلك لضعف مبلغ الضريبة وأن أسعار الخبز بالمملكة مسعرة مسبقاً، مطالباً بأن يتم إلغاء القيمة المضافة على المخابز.

ولفت إلى أن أصحاب المخابز يعانون من أمور عدة منها رواتب العمالة وضريبة القيمة المضافة التي ستطبق بداية العام المقبل، إلى جانب التأمين الصحي لعاملي المخابز، ورسوم مكتب العمل، الأمر الذي رفع تكلفة الإنفاق التشغيلي للمخابز.

وتوقع أن تنقرض المخابز العادية في الأحياء أمام المد الكبير الحاصل من المخابز الآلية وانتشارها في جميع مدن المملكة، مستدركاً أن جمع الاستهلاك الأسبوعي للدقيق في المنطقة الغربية يبلغ 4000 آلاف طن.

وقال حمادة: إن خطة تحويل المخابز إلى مصانع لإنتاج الخبز بدأت في المملكة، مشيراً إلى أن الخطة بدأت حالياً بتحويل عشرة مخابز إلى مصانع لإنتاج الخبز، وسيتم تخفيض التكاليف إلى 50 % من الأيدي العاملة ورفع الانتاج إلى 50 % من منتجات الخبز ما يوفر إنتاج 60 مليون رغيف من الخبز بالمملكة يومياً.

يشار إلى أن الحكومة تتحمل مايفوق الـ50 % لأكثر من 30 عاماً لدعم المستهلكين النهائيين للخبز، بواقع 4 أرغفة لكل ريال وعلى الرغم من التغيرات التي طرأت على أسعار الطاقة والمواد المستخدمة في صناعة الخبز التي ارتفعت بحدود 300 % الأمر الذي تسبب في خروج عدد غير قليل من أصحاب هذه المهنة، ويتطلب ذلك في المقابل بناء خطط إستراتيجية تدعم هذا القطاع، وحسب إحصائيات سابقة غير رسمية فإن حجم سوق المخابز في السعودية يصل إلى ثلاثة مليارات ريال، وتشكل نسبة المخابز ذات الأحجام الصغيرة والمتوسطة النسبة الأكبر في السوق السعودية، كونها مرتبطة بالإنتاج اليومي، ويستهلك السعوديون كميات كبيرة من الخبز، وهو الأعلى استهلاك على مستوى العالم، ويستهلك الفرد السعودي 235 جراماً من القمح يومياً، والكعك أو أنواع الخبز الأخرى.

المصدر: الرياض

8 آلاف زائر لـ»بسطة ماركت» خلال يوم

أطلقت غرفة جدة مشروع «بسطة ماركت» في نسخته الثالثة الذي يقام بشكل أسبوعي كل يوم جمعة بجوار المقر الرئيس للغرفة وعلى مساحة 8000 متر مربع، ويضم 250 بسطة مختلفة المساحات ويستمر على مدى ثلاثة أشهر، وقد وصل عدد الزوار في يومه الأول 8500 زائر، وفقا لإحصائية مركز المعلومات والأبحاث السياحية «ماس».

8000 صنف

وأوضح عضو مجلس إدارة غرفة جدة فايز الحربي، أن مشروع بسطة ماركت حقق في نسختيه السابقتين نجاحا باهرا، مما أسهم في إزالة المعوقات والتعريف بمنتجات رواد ورائدات الأعمال وتبني تطلعاتهم للمنافسة محليا وإقليميا وإثبات كفاءة المنتج السعودي في الدرجة الأولى، وكشف أن المشروع في نسخته هذا العام جمع أكثر من 8000 صنف من مواد غذائية، وهدايا، وإكسسوارات منزلية، ووسائل ترفيه، واحتياجات، وألعاب أطفال، واحتياجات أسرية مختلفة.

500 ريال للبسطة

وأشار إلى أن استقبال طلبات استئجار البسطات يتم وفق آلية الكترونية وعبر شركة متخصصة تراعي تكافؤ الفرص، حيث يتراوح سعر البسطة الواحدة من 260-500 ريال، وتتاح المشاركات للعائلات والشباب ولجميع الفئات العمرية والمستويات الاجتماعية على حد سواء دون استثناءات.

المصدر: مكة

“الأوراق المالية” بغرفة جدة : سوق المال يشهد تطورا في مختلف منتجاته

أكدت لجنة الأوراق المالية بغرفة جدة على أن سوق المال السعودي يشهد تطورا في مختلف منتجاته وذلك خلال الندوة التي أقامتها اليوم حول أساسيات صناديق الاستثمار العقارية المتداولة بحضور مساعد الأمين العام للغرفة لقطاعات الأعمال مازن كتبي ورئيس اللجنة محمد بن حسن النفيعي ومستشار تطوير الصناديق العقارية علي الزهراني.

وركزت الندوة على ما يشهده سوق المال السعودي في الفترة الأخيرة للحاق بركب العالمية والانضمام إلى مؤشرات الأسواق الناشئة وسط تنوع مدخلات التطوير بين آلية الاستثمار ومنتجاته لزيادة عمق وثقافة السوق والمساهمة في دعم القدرة الاستثمارية ورصد التحولات الكبيرة في عقلية التداول.

من جانبه أوضح رئيس لجنة الأوراق المالية بغرفة جدة محمد بن حسن النفيعي أن مفهوم الاستثمار الذي يمر بمرحلة انتقالية يجب أن ترتكز مفاهيمه على التنوع في طبيعة المدخلات ، قائلا : إننا اليوم نناقش منتجا متميزا على المستوى العالمي والمحلي وهي الصناديق العقارية المتداولة المسماة بـ “الريتس” والتي تتصف بالجمع بين مميزات الاستثمار العقاري ومميزات التداول في الأسهم عبر تداول وحدات صناديق “الريتس” مع العائد الإيجابي مقارنة بالعوائد في أغلب القطاعات الأخرى .

ونوه بالنظر إلى الاستثمار من نطاق تطور المرحلة الحالية بتوفير منافذ للعائد المتنوع بدلا من التركيز على مفهوم التربح السريع الذي يشغل المستثمرين عن أعمالهم الأساسية ويزيد من دوران حالة التوتر الاستثماري في السوق معبرا عن أمله في الارتقاء بسوق المال السعودي ليصبح وسيلة استثمارية آمنة ومتميزة بتنوع المدخلات وعمقها وزيادة مستويات الثقة في مفهوم الاستثمار بشكل عام.

المصدر: عين اليوم

غرفة جدة تكشف استعداداتها لإطلاق مهرجان المأكولات غدا

تكشف غرفة جدة في لقاء إعلامي تعقده غدا عن استعداداتها النهائية لإطلاق فعاليات مهرجان جدة للمأكولات في نسخته الثانية والمقرر انطلاق فعالياته خلال الفترة من 10 – 20 يناير المقبل.

وقال أمين عام غرفة جدة حسن دحلان إن سوق الضيافة السعودي يعتبر أحد أكثر الأسواق الجاذبة للشركات الإقليمية والعربية، ومهرجان جدة للمأكولات الذي ينظم في نسخته الثانية يهدف إلى جذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية في هذا النشاط ودعم السياحة في جدة وإتاحة الفرصة لإبراز والتعريف بالعلامات التجارية المحلية والأجنبية في مجال الضيافة ورفع المستوى الصحي لقيمة الغذاء إضافة لحل العقبات التي تواجه قطاع الضيافة مع دعم رواد الأعمال من خلال إبراز مناشطهم ودعم جانب الترفيه من خلال الفعاليات المصاحبة في المهرجان، مشيرا إلى رفع المهرجان المستوى الصحي لقيمة الغذاء، من خلال الوقوف عبر اللقاءات والفعاليات التي ستسهم في خدمة قطاع الضيافة.

وأبرز التنوع الذي تحظى به فعاليات المهرجان من عروض مرتبطة بعالم الأكل تناسب جميع أفراد العائلة إضافة لاحتضانه العروض الترفيهية المختلفة وتنظيم أركان للأطفال ومشاركات عدد من المطاعم المعروفة وأشهر الطهاة العالميين وخاصة أن هذا الحدث يأتي تماشيا مع رؤية 2030 ورغبة في الارتقاء بقطاع الضيافة وتأثيره بشكل إيجابي على الاقتصاد الوطني.

ويتطرق اللقاء للتعريف بالتنوع في فعاليات المهرجان الذي يتربع على مساحة 30 ألف متر مربع، ويأتي تنظيمه بموافقة محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، وسعي هذه التظاهرة لترسيخ رؤيته في أن يكون من أهم الفعاليات الرائدة في منطقة مكة المكرمة عبر رسالته المتمثلة في النهوض بصناعة الضيافة السعودية.

المصدر: عين اليوم

تأهيل الشباب لمنصات التسويق الرقمي

أنهت غرفة جدة أمس دبلوم أخصائي التسويق الرقمي الأول من نوعه على مستوى الغرف التجارية في المملكة، بهدف دعم احتياجات السوق السعودي بكوادر وطنية مدربة ومؤهلة بشكل احترافي في مجال التسويق الرقمي والتواصل الاجتماعي للحاق بالتطور السريع في تكنولوجيا التسويق.

وتسعى غرفة جدة عبر الدبلوم الذي نفذ بالتعاون مع شركة (WSI) المختصة في مجال التسويق الرقمي، لتطوير مهارات المتدربين ليتمكنوا من الحصول على فرص وظيفية مميزة ذات دخل كبير، إضافة إلى تسويق مشاريع الشباب، حيث يحصل المتدرب على شهادة دبلوم التسويق الرقمي المعتمد من غرفة جدة وWSI.

المصدر: مكة